إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان طعام الكفار
المجيب
د. محمد بن سليمان المنيعي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الجمعة 16 جمادى الأولى 1423 الموافق 26 يوليو 2002
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيراً، أما بعد:
ما حكم الشرع في طالب جامعي في أوروبا يسكن بصفة مؤقتة في حي جامعي مختلط، ولكنه لا يختلط معهم ويتحرى في أكله الحلال،يأكل الفواكه والأرز والسمك والخضروات؟ علماً أن هذه المأكولات تحضر في مطاعم كافرة ومن طرف كفار، فهل علي من حرج فيما أفعله؟
الجواب
يجوز الأكل من طعام الكفار، فإن كانوا أهل كتاب وهم اليهود والنصارى فيجوز أكل ذبيحتهم، إلا أن يتحقق المسلم من أنهم لا يذكرون اسم الله عليها فلا يجوز أكلها والحالة هذه، وأما باقي طعامهم وشرابهم فهو جائز، وقد أكل النبي –صلى الله عليه وسلم- من طعام اليهود حيث دعاه يهودي إلى خبز شعير وإهالة سنخة، كما في حديث أنس الذي رواه ابن حبان (4539) وغيره، وقِبَل دعوة اليهودية التي دعته إلى ذبيحة سمتها في ذراعها كما في حديث حرملة الذي رواه البيهقي انظر: (10/11) وغيره، وشرب من مزادة مشركة انظر: الفتح (1/452).

إرسال إلى صديق طباعة حفظ