إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الأكل في مطعم يبيع الخمر
المجيب
العلامة/ عبد الله بن بيَّه
وزير العدل في موريتانيا سابقاً
التاريخ الثلاثاء 17 رجب 1428 الموافق 31 يوليو 2007
السؤال

دُعيتُ إلى تناول وجبة في أحد المطاعم، والمشكلة أن المطعم يُقدِّم المشروبات الكحولية. فهل يجوز أن يذهب المسلمون إلى تلك المطاعم للأكل؟.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. وبعد:
الأصل أن المسلم لا يجلس على مائدة يدار عليها الخمر، كما ورد في الحديث الصحيح النهي عن ذلك، انظر مسند أحمد (14124)، وجامع الترمذي (2801). لكن إذا كانت فيه فهذا من محرمات الوسائل التي يقول عنها العلامة ابن القيم إنها تجيزها الحاجة، يقول: إن محرمات الوسائل ليست كمحرمات المقاصد؛ فمحرمات الوسائل تجيزها الحاجة، ومحرمات المقاصد لا تجيزها إلا الضرورة. فهذا من هذا النوع، ولهذا عبر بعض العلماء عن محرمات الوسائل بأنها من باب المكروهات.
فإذا كان يحتاج إلى أن يجلس في مثل هذا المطعم فلا يجلس على المائدة التي يدار عليها الخمر، وإذا جلس عليها لا يجلس بأبنائه الصغار الذين قد يتأثرون من ذلك المشهد، فإذا هو احتاج وكان لا يجد مكاناً ليأخذ فيه وجبة طعامه إلا في هذه الأمكنة فالأمر يدور على المشقة وعلى الحاجة، مع أن النهي وارد، وقد يحمل على الكراهة، ويحمل على التحريم، لكنه من باب تحريم الحاجات، ومن باب تحريم الوسائل والضرائر، وما كان كذلك فإنه يرتفع بالحاجة، كما يقول العلامة ابن القيم –رحمه الله-.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ