إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان شوي الجراد بالنار حيًّا
المجيب
أحمد بن حسن المعلم
رئيس مجلس علماء أهل السنة بحضرموت
التاريخ الاثنين 08 جمادى الآخرة 1430 الموافق 01 يونيو 2009
السؤال

هل يجوز إدخال الجراد أو أي حيوان آخر في النار وهو ما زال على قيد الحياة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالجراد هو الحيوان البري الوحيد الذي يحل بدون تذكية، أي يحل أكله بأي وسيلة مات بها، فلا تشترط لحله الذكاة المشترطة لبقية الحيوانات؛ لأن الله أحل لنا ميتته، كما في الحديث: "أحلت لنا ميتتان ودمان، فأما الميتتان فالحوت والجراد، وأما الدمان فالكبد والطحال". رواه ابن ماجة (3218،3314) والبيهقي (1/254) وغيرهما.
لكن إذا أراد المرء أكله فلا يحل له أن يدخله النار حيًّا ليموت بالنار وينضج بها، وإنما يتركه حتى يموت، أو يقتله بوسيلة أخرى بدون تعذيب؛ لأن إحراقه -وهو ما زال حياً- داخل في قوله صلى الله عليه وسلم: "لا يعذب بالنار إلا رب النار"، كما في صحيح البخاري (3016)، وسنن أبي داود (2673)، وغيرهما، وعلى ذلك فلا يجوز إحراق حيوان في النار، سواء ما يؤكل أو ما لا يؤكل، إلا ما كان شديد الضرر، إذا لم يقدر على قتله ودفع ضرره إلا بذلك. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ