إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان معالجة الصور العارية
المجيب
د. خالد بن عبد الله القاسم
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود
التاريخ الاحد 28 ربيع الأول 1423 الموافق 09 يونيو 2002
السؤال
أنا طالب جامعي اقترح علي الأستاذ المشرف على مشروع تخرجي مشروعاً يتطلب معالجة صور عارية لأغراض منعها من الظهور على الحواسيب المتضمنة البرنامج الذي أنوي عمله. السؤال: ما الحكم في رؤيتي لتلك الصور إذا كان هذا المشروع جائزاً أصلاً؟ جزاكم الله خيراً.
الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه وسلم، وبعد:
نشكر السائل على حرصه على السلامة في دينه –كما هو ظاهر من سؤاله-، وهذا المشروع مفيد –كما هو ظاهر-، ويترتب عليه فائدة عامة، وهذا ما نرجوه، بل هو من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعليه فإنه يتحمل المفاسد التي يتضمنها في حال غلبة المصالح، وهذا ما أتت به الشريعة من تحصيل المصالح ودرء المفاسد وتحمل المفاسد القليلة في سبيل تحصيل المنافع الكثيرة، وتحمل أدنى المفاسد في سبيل تجنب أعلاها، وهذا ما يظهر من هذا المشروع.
أما إذا كان المشروع لا يترتب عليه أي فائدة عامة إلا تخرج الطالب فإن ذلك لا يجيز له النظر إلى تلك الصور، بل عليه أن يسعى إلى البدائل الأخرى من المشاريع المفيدة المتاحة التي لا تتضمن تلك المفاسد.
أما إذا كان النظر إلى تلك الصورة مضرة بالطالب في دينه وقد تسبب له تعلقاً بها أو فساداً في القلب فإن الإنسان لا يطالب بالسعي إلى إصلاح الغير بما يضر نفسه.
شاكرين للطالب حرصه على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعلى تفكيره في هذه المشاريع المفيدة، ونسأل الله له التوفيق والسداد، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ