إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان البدعة
المجيب
د. عبد الله بن عبد العزيز الزايدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاحد 05 ربيع الثاني 1423 الموافق 16 يونيو 2002
السؤال
بسم الله الصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله
وصحبه أجمعين. أما بعد: السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته.
السؤال 1: أريد تعريف البدعة؟
وبارك الله فيكم وجزاكم الله عنا كل خير.
الجواب
تعريف البدعة:
هي: كل ما يتعبد به المسلم لله من اعتقاد أو عمل وهو غير مشروع.
وقد تعددت ألفاظ أهل العلم في تعريف البدعة مع اتحاد المعنى أو تقاربه، ومن أجمع تعاريفها قول الإمام الشاطبي: طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله –تعالى-. وأوجز منه تعريف شيخ الإسلام ابن تيمية للبدعة بقوله: البدعة هي الدين الذي لم يأمر الله به ولا رسوله، فمن دان ديناً لم يأمر الله به ورسوله فهو مبتدع.
وقد ذم الله –عز وجل- في كتابه الابتداع في الدين وسماه تشريعاً لم يأذن به الله فقال –سبحانه-:"أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ" [الشورى:21].
وقد أوضحت السنة النبوية خطر الابتداع في الدين بوصفه شر الأمور، وأنه يعني الضلال والهلاك، يقول النبي –في الحديث الذي رواه مسلم (867) وغيره عن جابر بن عبد الله قال: كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- إذا خطب احمرت عيناه وعلا صوته...." الحديث وفيه يقول: أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد –صلى الله عليه وسلم- وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة". رواه مسلم (867) ومعناه عند البخاري (7277) من حديث ابن مسعود.
وقال –صلى الله عليه وسلم-:"فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة". رواه أحمد (17144) واللفظ له، وابن ماجة (42) والترمذي (2676).

إرسال إلى صديق طباعة حفظ