إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان من كفَّر مسلماً فقد كَفَر
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن ناصر البراك
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الجمعة 28 محرم 1428 الموافق 16 فبراير 2007
السؤال

ما معنى الحديث التالي: "من كفَّر مسلماً فقد كَفَر"، أو "من كفَّر مسلماً فقد حار الكفر على أحدهما"؟ هل يلزم من هذا الحديث كفر أحدهما؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فمعنى هذا الحديث ثابت عن النبي –صلى الله عليه وسلم- وليس بهذا اللفظ: "من كفَّر مسلماً فقد كفر"، لكنه جاء بألفاظ أخرى، مثل: "أيما رجل قال لأخيه: يا كافر، أو يا عدو الله فقد حار عليه"، وفي لفظ: " فقد باء به أحدهما" البخاري (6103)، ومسلم (60)، وهذا عند أهل السنة من أحاديث الوعيد التي تمر كما جاءت، مع العلم بأن ما دون الشرك بالله والكفر الأكبر لا يخرج به الإنسان عن ملة الإسلام. وكل ما دون الشرك من الذنوب فإنه لا يوجب الخروج عن ملة الإسلام، ولا يوجب الخلود في النار يوم القيامة. وهذا الحديث من جنس:"سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر" البخاري (48)، مسلم (64)، وقوله –عليه الصلاة والسلام-: "لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض" البخاري (121)، مسلم (65) وما أشبه ذلك، فهذا مما يقول فيه أهل السنة كفر دون كفر، والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ