إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان القيام للداخل
المجيب
د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي
أستاذ العقيدة بجامعة القصيم
التاريخ السبت 10 شوال 1426 الموافق 12 نوفمبر 2005
السؤال

ما حكم من يقوم حين يدخل عليه مسؤول معين، كالقاضي مثلاً في دار القضاء، هل يعتبر شركاً؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
كلا، ليس ذلك من قبيل الشرك، إلا أن يكون قام له قيام عبادة، كقيامه لله في الصلاة (وقوموا لله قانتين) [البقرة:238]، وهذا بعيد جداً، وإنما يفعل الناس ذلك من باب الإكرام والإجلال، ومع هذا فلا ينبغي أن يقوم لأحد -كائناً من كان- إلا أن يعرض سبب كالتهنئة، والقدوم من سفر، وإظهار الفضل أمام الأعداء كقول النبي -صلى الله عليه وسلم- للأنصار: "قوموا إلى سيدكم". أخرجه البخاري (3043)، ومسلم (1768). وذلك حين قدم للحكم في يهود بني قريظة، وليس على سبيل الدوام.
وينبغي للقاضي وغيره أن ينهوا الناس عن هذا القيام، ويحرم أن يحب أحد أن يتمثل الناس له قياماً، لورود النهي عن ذلك. انظر مسند أحمد (16830)، وسنن أبي داود (5229)، وجامع الترمذي (2754، 2755). والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ