إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الله نور السماوات والأرض
المجيب
د. أحمد بن عبد اللطيف العبد اللطيف
الأستاذ بقسم العقيدة بجامعة أم القرى
التاريخ الجمعة 09 جمادى الأولى 1423 الموافق 19 يوليو 2002
السؤال
قوله –سبحانه وتعالى-:"الله نور السماوات والأرض" هل يعني أن الله –سبحانه- مثل الشمس؛ لأن نور الأرض هي الشمس؟ أرجو منكم جواباً مفصلاً.
الجواب
من منهج أهل السنة والجماعة إثبات ما أثبته الله لنفسه من الصفات، وما أثبته له رسوله –صلى الله عليه وسلم- إثباتاً بلا تمثيل وتنزيهاً بلا تعطيل، ومن الصفات الثابتة له –سبحانه- صفة النور، وهي ثابتة بالقرآن والسنة.
وعليه فأهل السنة والجماعة يقولون: إن الله متصف بصفة النور، ولا يشبهون هذه الصفة بصفات المخلوقين.
فليس نروه كنور الشمس، أو القمر، أو سائر الأنوار، فالله –سبحانه وتعالى-"ليس كمثله شيء وهو السميع البصير" [الشورى:11]، لا مثيل ولا شبيه لا في ذاته ولا في صفاته، ففي جميع الصفات منهجهم واحد، كما قال مالك وربيعة:"الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والسؤال عنه بدعة"، أجاب به من سأل عن كيفية استواء الرحمن –سبحانه وتعالى-.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ