إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان المحرم لذاته والمحرم لغيره
المجيب
أ. د. عبد الله بن حمد الغطيمل
أستاذ الفقه بقسم الدراسات العليا الشرعية –كلية الشريعة والدراسات الإسلامية- جامعة أم القرى – مكة المكرمة
التاريخ الثلاثاء 08 صفر 1430 الموافق 03 فبراير 2009
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أرجو أن تبينوا لي أقسام المكسب المحرَّم في الشرع..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
فإن الكسب المحرم على نوعين:
1- محرم لذاته، وهو ما ورد فيه نص من كتاب الله، أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، أو قياس صحيح، أو إجماع، وذلك كتحريم الربا، وحلوان الكاهن، ومهر البغي، وثمن الكلب، والرشوة، وثمن الخمر، والمخدرات، وكل ما فيه ضرر على النفس الإنسانية، أو العقل أو الأمَّة، وغيرها من الأكساب التي لا يتسع المجال لسردها.
2- محرم لغيره، بمعنى أن يكون الكسب في أصله حلالاً، لكن يعرض له ما يجعله حراماً،  مثل أن يكون وسيلة إلى محرم، وقد ذكر العلماء من أمثلة ذلك: بيع العنب لمن يصنعه خمراً، وبيع السلاح في الفتنة.
فالأصل في بيع العنب الحل والإباحة، لكن إذا علمت أن من يشتريه منك يصنع منه الخمر فيحرم البيع حينئذ، ويكون من المكاسب المحرمة، وكذلك بيع السلاح مباح في الأصل، لكن لا يجوز بيعه أثناء قيام فتنة بين طائفتين من المسلمين إذا علم أنهم سيقتتلون به.
وكذلك الحال في إجارة الدور والحوانيت هي من المكاسب المباحة، لكن إذا علمت أنَّ من يستأجرها سيبيع فيها المحرم، أو يمارسه فيها، فهنا يحرم إجارتها عليه، وتكون من المكاسب المحرمة، وهكذا دواليك، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


مواضيع ذات صلة

إرسال إلى صديق طباعة حفظ