الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية معاملة الوالدين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

استدراك ما فات من بر الوالد بعد وفاته

المجيب
التاريخ الاحد 05 صفر 1427 الموافق 05 مارس 2006
السؤال

ماذا يفعل الإنسان إذا توفي والداه وهما غضبانان عليه؟ هل من سبيل لبرهما؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فأشكرك -يا أختي- على اهتمامك، وسؤالك عن أمر مهم من أمور دينك، أمر قرنه الله بتوحيده وعبادته، وها أنا أبشرك يا أختي بأن أبواب البر تظل مفتوحة أمام العبد حتى بعد وفاة والديه. نعم قد يخطئ الإنسان أو يُغضِب والديه في لحظة سيطر الشيطان فيها عليه، لكن باب التوبة مفتوح، وسبل البر متوفرة ولله الحمد، وهذا من عظمة هذا الدين. فمن أبواب البر:
1- الدعاء للوالدين، وهذا قبل وبعد الممات، وقد ذكر الرسول –صلى الله عليه وسلم- أنه إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له" فلا يزال الوالد يصله من الأجر ما دام ولده يدعو له.
2- الاستغفار للوالدين: وهذا دأب الأنبياء والصالحين، قال نوح -عليه السلام- "رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً" والاستغفار يرفع درجة الوالد في الجنة، فقد ورد في الحديث أن الرجل يبلغ درجة في الجنة لم يبلغها بعمله، فيسأل عن ذلك فيقال له باستغفار ولدك لك.
3- الصدقة عن الوالدين.
4- أداء العمرة أو الحج عنهما.
5- صلة أقارب الوالدين وأحبابهما، قال ابن عمر: "إن من البر أن يصل الرجل أهلُ أبيه".
وقبل ذلك كله عليك بالتوبة من ذنبك والاستغفار؛ علَّ الله أن يقبل توبتك ويغسل حوبتك. كما أحب التنبيه أن الواجب هو بر الوالدين في الحياة وبعد الممات، نسأل الله أن يهدينا ويرزقنا بر آبائنا وأمهاتنا إنه على كل شيء قدير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - عبد الفتاح صالح الرقيق | ًصباحا 10:33:00 2009/05/12
بارك الله فيكم
2 - احمد | ًصباحا 10:38:00 2009/06/02
جزاك الله كل خير وللمسلمين اجمعين
3 - نجوى | ًصباحا 09:13:00 2010/05/18
ربنا يباركلك والله فدتنى جداااا بهذه الاجابة وارحت بالى