الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

نصائح في اختيار الزوجة

المجيب
باحث بموقع الإسلام اليوم
التاريخ الاحد 06 جمادى الآخرة 1427 الموافق 02 يوليو 2006
السؤال

ما هي الخطوات السليمة والتي -بإذن الله- هي من خير الوسائل لاختيار الزوجة الصالحة, أرجو التفصيل حتى في أهل الزوجة؟ أثابكم الله.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإن سؤالك عن مثل هذا الأمر دليل على حذقك وفطنتك. إذ هذا الأمر الذي سألت عنه من الأهمية بمكان، مع أن الكثيرين لا يلقون له بالاً. إذ الولد الصالح من أسمى غايات النكاح. ولا يشك عاقل في أن الزوجة هي المحضن الأول الذي يتشرب منه المولود الأفكار، والعقائد، والقيم، والعادات والتصوُّرات الأساسية عن الكون وعن الخالق سبحانه وتعالى.
فيتحتم أن تكون هذه الأم على المستوى اللائق لاحتضان هذه النبتة التي تحتاج إلى الكثير من الرعاية. وقد كان سلفنا الصالح يحرصون على كل ذلك أشد الحرص. والأدلة الشرعية داعية إلى ذلك. يقول صلى الله عليه وسلم: "تخيروا لنطفكم" أخرجه ابن ماجة (1968)، والحاكم (2734).
وهذا من أهم أنواع البر بالولد، وهو الإحسان إليه قبل ولادته باختيار الأم الصالحة له. وأما أهل الزوجة فيصدق عليهم ما يصدق على الزوجة إذ صلاحها –في الغالب- دليل على صلاحهم. ولكن ينبغي التحري عنهم على كل حال، وذلك لما لهم من دور خطير في تربية الأبناء إذ أنهم في الغالب يترددون عليهم، فيأخذون عنهم الكثير من الأخلاق والعادات.. وأختم هذه العجالة بنقاط محددة لعلك تسترشد بها، وستجد لذلك الخير الكثير –إن شاء الله-.
1- عليك بتصحيح نيتك في أمورك كلها، ومنها إرادتك للنكاح، يقول صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى..." صحيح البخاري (1)، وصحيح مسلم (1907).
2- عندما تريد اتخاذ قرار في شأن يهمك، فعليك بالاستخارة –صفتها معروفة- يقول جابر –رضي الله عنه-: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها..." صحيح البخاري (1166).
3- استشارة أهل العلم والفضل والاختصاص، والعمل بمشورتهم.
وإن باب أمر عليك التوى *** فشاور لبيباً ولا تعصه
4- التوكل على الله عز وجل وعدم التردد، بل ينبغي للمسلم أن يقدم بعد أن أعد وسائل النجاح.
- وخلاصة الأمر كله قوله صلى الله عليه وسلم: "فاظفر بذات الدين تربت يداك" صحيح البخاري (5090)، وصحيح مسلم (1466). والله أعلم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - الشيماء | مساءً 06:35:00 2009/03/22
اشكرك علي اجابتك علي الاسئله بطريقه مختصره ومفيده ولكننا نرغب في التعرف علي كيفية اختيار الزوج الصالح
2 - الطاير | مساءً 10:21:00 2009/05/10
شكرا خالص على اجابتك ولاكن نحتاج المزيد من اجل الوصول الى بر الامان فى احياة المقبلة ان شاء الله
3 - سناء | ًصباحا 03:26:00 2010/04/08
مشكور كتييير يا أخى جعله الله فى ميزان حسناتك ان شاء الله
4 - احمد | ًصباحا 02:17:00 2010/06/14
جزاك الله خير
5 - باااهي الحصري المتغرب عن ناسه واهله | مساءً 08:18:00 2010/07/02
جزاك الله خيرا
6 - مالك البعداني | ًصباحا 01:05:00 2010/10/06
جزاك الله الخير كله