الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية سوء العشرة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

نشوز زوجتي لا يطاق!

المجيب
إمام وخطيب جامع العمودي بالمدينة المنورة
التاريخ الاثنين 30 جمادى الأولى 1427 الموافق 26 يونيو 2006
السؤال

تدور بيني وبين زوجتي مشكلات تتمحور في الآتي:
أولها: كان في الدين والتبرج والحجاب والمحافظة على الصلاة في وقتها.
الثاني: عدم تأدية حقوقها الزوجية، والعناد في كثير من الأمور، وعدم الاهتمام بنفسها لي من التزين وغيره، وعدم تقدير الجهد الذي أبذله في عملي. وتدور في مخيلتي عدة تساؤلات:
1- هل أتزوج من امرأة أخرى؟
2- بدأت أحس بأني لا أحبها وأريد الابتعاد عنها، فكيف أتصرف؟
3- هل تنصحوني بإخبارها بأني سوف أتزوج من الثانية ومتى؟ جزاكم الله خيراً.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:
أخي الفاضل أنصحك بما يلي:-
1-أذكرك بأن إصلاح النفس البشرية يحتاج إلى وقت كبير، وخصوصاً إذا لم يكن ذلك بعد دَفْعةٍ قوية ناتجة عن هداية، أو حدث حياتي مؤثر.
لذلك أدعوك إلى الصبر على زوجتك كثيراً حتى تستقيم على شرع الله، وعلى نمط حياتيٍّ ترضاه أنت. أرجو الله الكريم أن يعجل بذلك.
2- ومع هذا الصبر تستمر محاولات التأثير عليها، وتسلك:
أ- التأثير القلبي الإيماني بالتذكير بالله عز وجل وثوابه وعقابه، ورضاه وغضبه، وحبه وبغضه، وغير ذلك. وتسلك أيضاً:-
ب- التأثير القلبي العاطفي الذي يدغدغ المشاعر، ويذكر بالسعادة الزوجية، وسعادة الأولاد، وإقامة أسرة سعيدة ترفع الرأس، وغير ذلك وتسلك أيضاً:-
ج- التأثير العقلي بالإقناع بالصواب والخطأ عن طريق الحجج العقلية، وذكر الآثار السيئة الناتجة عن التصرفات الخاطئة.
وهذا الأمر يحتاج إلى بعض الاستعداد منك، كما يحتاج إلى الصبر. وأسأل الله لك التوفيق.
3- من الأمور المستحسنة بعد المحاولات الشخصية المتعددة: إدخال أحد الحكماء من العائلة ليقوم بنصحها وإرشادها، ويُكتفى بشخص واحد حتى لا تتعدد وتكثر وجهات التوجيه والإرشاد.
4- بعد استخدام الأسلوب السابق وعند عدم الجدوى: ينظر إن كان الهجر يتوقع أن ينفع ويأتي بمردود جيد فلا بأس باستخدامه.
5- إن لم ينفع ذلك أيضاً يمكن استخدام وسيلة إظهار الرغبة بالزواج من ثانية، ولكن قبل استخدام هذا الأسلوب فكر في جدواه فليس يصلح مع كل النساء، وأفضل أن يكون هذا الأمر بينكما لا يسمعه طرف ثالث حتى لا يكون سبباً لتحطيمها وبالتالي عنادها.
وبعد وصول الخبر إلى مسامعها أعطها فرصة طويلة لتصل الفكرة إلى أعماقها، وتفكر في تبعاتها وآثارها لعل ذلك يكون أبلغ في ردها إلى الصواب.
6- إن لم يؤثر هذا الأسلوب واستمرت في عصيانها لله عز وجل، واستمرت في تقصيرها في حقوقك الزوجية، فاصبر عليها إن أردت واستطعت فإن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم: "فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً".[النساء:19].
7- وإن لم تستطع الصبر فخوفها من الطلاق، وذكرها بالله عز وجل، وذكرها بآثار الطلاق عليهما وعلى ابنكما، وأشعرها بأنك أنت أيضاً ستتأثر بالطلاق، وأنك تفقد أم عيالك ورفيقة دربك. وصرح لها بكراهيتك للتطليق، وأرى –إذا لم تستقم- أن تشعر أهلها حتى يشاركوا في نصحها، ولا تقدم على الطلاق حتى يستنفذوا ما عندهم من الوسائل.
8- فإن لم ينفع ذلك كله انتظر طهراً بعد حيض وطلقها طلقة واحدة فقط. وأشعر أهلها بذلك واكتب تلك الطلقة وأشهر عليها، وإني أرجو أن تكون مُدة العدة كافية لإيقاظها وتعقلها.
9- وأثناء عدتها قم بجهد كبير في دراسة أمر الزواج بأخرى. فإن استطعت أن تجمع بين زوجتين في آن واحد، وغلب على ظنك أنك تستطيع العدل بينهما، فأعدها وأرجعها رجعة شرعية، واكتب ذلك، واحرص أن تكون الرجعة قبل انتهاء العدة. فإن لم تستقم بعد الرجعة تزوج بأخرى إن أردت ذلك، ولا تنس فضلها، وعشرتها فإنها أم أولادك وابنة خالتك. (أرجو أن تفهم الخطوات السابقة جيداً ولا تستعجل) أسأل الله العظيم أن يصلح زوجتك، وأن يؤلف بينكما.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - اهداء | مساءً 02:34:00 2009/04/14
وهل أنت ياأخي خالي من العيوب ,انظر أنت ماذا تفعل لتكون هذه ردة فعلها.فلكل فعل ردة فعل
2 - على يوسف العمر | مساءً 05:15:00 2009/06/07
الشيخ عبد الله وفقه الله أجاب جوابا شافيا جعله الله فى موازين أعماله وسيستفيد من هذه الإجابة خلق كثير بإذن الله 0 إن الزوج المستقيم الذى لا يخطىء بحق زوجته ويعا ملها با لحسنى من أول يوم دخلت عليه- وهى قد تكون نشأت ببيئة مختلفه -لا تراعى حقوق الزوج وقد تكون الفاظها غير مقبوله0 غير منطلقة المحيا 0وأنت تتيقن أنها لم تفعل ذلك رد فعل لإساءة بدرت منك وإنما شىء من طبعها فأعطها الفرصة على أن لا تطول وأبذل ما فى وسعك أن لا ترتبط معها بأطفال ( فإن مثل هذه لا يتغير طبعها ) والله أعلم (فسرحها سراحا جميلا) وأبق على علائق الحسنى مع أهلها 0وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه