الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية اخرى

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

كيف أنمي شخصيتي

المجيب
التاريخ الثلاثاء 21 ذو القعدة 1427 الموافق 12 ديسمبر 2006
السؤال

آمل مساعدتي بتزويدي بأسماء كتب تفيد في تنمية الشخصية، وكذلك تعرف بأنماط الشخصية وكيفية التعامل مع الشخصيات المختلفة. وكذلك كيفية التغلب على الصفات غير الجيدة مثل الغضب أو الشك والحساسية 00 إلخ وأرجو تزويدي أيضاً بدروس صوتية في هذا المجال.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أشكر الأخت وأقدر اهتمامها بهذا الموضوع الحيوي جدًّا، حيث أن تطوير الذات أمر في غاية من الأهمية.
فإن الإنسان إذا لم يتقدم يتقادم، ورحم الله عمر بن عبد العزيز الذي يقول:
"إن لي نفسا تواقة.ما نالت شيئاً إلا تطلعت لما هو أعلى منه، وإني لما نلت الخلافة تطلعت لما هو أعلى منها وهو الجنة"، فقد كان دائم التطلع والنظر إلى تحقيق أعلى للأهداف. وأنصح الأخت بقراءة الكتب لتغيير السلوك والعادات السلبية بعادات أكثر فائدة ونفعاً بالخطوات التالية:
- خطوات التغلب على الصفات غير الجيدة:
1- التوقف عن الاستمرار بوصف الذات بالصفات السلبية.
2- الرسائل الإيجابية بالصفات المرغوبة.
3- ممارسة السلوك الإيجابي بالصفات الإيجابية وتكرار ذلك.
4- التأسي بالقدوات والمثل العليا.
5- بناء نموذج سلوكي معدل بحسب الصفات الإيجابية.
- كتب مناسبة في كيفية التغلب على الصفات غير الجيدة :
1- ما يمكن وما لا يمكن تغييره -كتاب مترجم "جرير".
2- العادات السبع. ستيفن كوفي.
3- قوة التحكم في الذات – إبراهيم الفقي.
4- كيف ننجح في تعديل سلوكنا – وجدي غنيم.
- كتب مناسبة لتطوير الذات :
1- إدارة الذات د. أكرم رضا.
2- حتى لا تكون كَلاًّ د. عوض القرني.
3- قدرات غير محدودة أنتوني روبنز.
4- أيقظ قواك الخفية أنتوني روبنز.
5- النجاح رحلة كتاب مترجم "جرير".
6- 12 خطوة للنجاح براين ترفيس "جرير".
7- تراه عندما تؤمن به كتاب مترجم "جرير".
- كتب مناسبة للتعامل مع صعبي المراس :
1- كيف تدير مديرك كتاب مترجم "جري".
2- أنا لست مجنوناً إنما أنا لست أنت كتاب مترجم "العبيكان".
3- التعامل مع ذوي الطباع الصعبة كتاب مترجم – "جرير".
4- المحرك لدوافع البشر كتاب مترجم "جرير".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سامي | ًصباحا 12:22:00 2009/07/12
موضوع كامل كتب مافيش نصائح هادا مرض كبير ..
2 - حلاتك | مساءً 11:38:00 2009/12/03
أشكرك جدا على المعلومات المفيدة
3 - نورا | مساءً 11:24:00 2010/01/23
كلامك كلو صح اشكرك على الكلام المفيد وجعلك اللة من هو قدوة لنا في الخير شكرا
4 - لى لى | مساءً 11:59:00 2010/04/20
شخصتى ضعيفة جدا بس مش عرفة اتغير
5 - مجروحه | مساءً 08:17:00 2010/05/03
لى لى صادقه شخصيتي ضعيفه بس مادري وشلون اغيره
6 - سوسو | مساءً 05:29:00 2010/05/21
شخصيتي كتيييييير ضعيفة جدا و لكن هزا لا يهمني
7 - س .ع | مساءً 07:06:00 2010/05/29
7_ مشكلتى أننى لا أفهم نفسى وكل الأخطاء التى أقع فيها أعتقد أننى تعلمت منها ولكنى أقع فى أخطاء ثانية أكتشف أنها نفس الأخطاء السابقة لدرجة أنى وصلت لمرحلة اليأس من نفسى  ولا أعتقد أننى يمكن أن أتغير
8 - س.ع | مساءً 01:12:00 2010/06/08
السلام عليكم أنا فتاة عمرى 24 عاما تقدم لخطبتى شخص يكبرنى ب13 عاما عن طريق بعض معارفه لم تتيسر لنا الرؤية الشرعية لأنه مسافر ,فتحدثنا عن طريق الانترنت والهاتف بمعرفة أهلى لأتعرف شخصيته, أعجبنى كثيرا لأنه فى بلد أوروبى ويلتزم عادات بلده وافقت عليه وأخبرت أهلى وأخبرته , وبعد فترة صرح لى أنه اعتاد علىّ وقال أنه أحبنى كثيرا ,فى البداية خشيت أن أبادله نفس الشعور لأننا لم نر بعض ولكنه كان يضايقه ذلك ويشعر أنه فرض نفسه علىّ وأصر أن يعرف شعورى ناحيته وطمأننى أنه مرتاح إلىّ فأخبرته أننى أحبه لأننى أحسست فيه صفات الزوج الوفى ,مع خوفى الشديد من فارق السن ,ولكنى كلما تذكرت طاعته لوالديه تمسكت به كثيرا, تطورت العلاقة بيننا وأصبحنا لا يمر يوم إلا وتحدثنا عدة مرات,كنا متفقين فى كل شىء وبدأ بتجهيز عش الزوجية وهو فى غاية الشوق لليوم الذى يجمع بينى وبينه,أحببته لإحساسى بصدق مشاعره وقوتها وأخبرت أهلى أننى لن أرتبط بغيره,لم يعرف أحد قدر العلاقة التى بينى وبينه فهو يتحدث ولم يسمع أحد العبارات الرومانسية التى كان يسمعنى إياها, استمر الحال 3اشهر كان سيعود بعدها لتتم الخطبة,انتابنى الخوف كثيرا ألا أعجبه فى الواقع كما أعجبته صورتى على النت وكلما أخبرته ذلك قال أنه أعجبته صاحبة الصورة ,حاولت كثيرا أنهى علاقتى به رغم حبى الشديد له حتى يختار زوجة يعرفها ورآها وحتى لاأصدم من بعده فكان يضايقه كلامى ويقول لى (سلامتك من الصدمة أنا أحبك أنت).وفى المعاد الذى اتفقنا أنه سيأتى فيه لم يستطع لظروف شغله وقال أنه سيتأخر شهر ونصف حتى يستطيع السفر ,تحدث إلىّ يومها وهو فى غاية الحزن وسألنى إذا كنت سأنتظره أم لا فأجبته بأننى سأنتظره بقية عمرى حتى نلتقى ,مرت الأيام وعاد لبلده وأنا فى غاية الفرح والشوق لحبيبى الذى انتظرته 4أشهر والذى جاء ليعلن أمام الجميع حبه لى .ظل 4أيام بعد عودته ولم يأتى بيتنا لظروف خاصة ولم يحدثنى إلا إذا حادثته أنا على الهاتف فالتمست له العذر ,ولكنه فى اليوم ال5 الذى سيأتى فيه إلينا لم أحس بذلك الولهان الذى أتعبه الشوق إلىّ ولم يكلمنى قبل مجيئه .جاء كرجل سيتقدم لفتاة لأول مرة يحدثها, جلس معى نصف ساعة تقريبا ثم ذهب ولم يسلم على,ظل يومين لم يكلمنى تسرب إلىّ الشك أنه أنهى علاقتنا وكى يطمئن قلبى كلمته على الهاتف فإذا به يلغى كل إحساس جميل أوصله لى ويقول (لم أر فيك تلك الفتاة التى كنت أتحدث إليها وسأبدأ أبحث عن زوجة أخرى وكلامنا عبر النت لم يكن ليحدد مصيرنا) وأغلق الخط نزلت هذه الكلمات كالسكين فى قلبى ولم أدر بشىء سوى عباراته الرومانسية التى بدأت تتوارد على ذهنى كالسيل وإحساسى بالخجل من أهلى الذى تمسكت به أمامهم ولم يعرف أحد بحبه لى وتذكرت فرحتى به عندما جاء وما أعددته لخطبتى,لقد جاء ليقذفنى بأكبر صدمة فى حياتى,ودخلت فى حالة اكتئاب مزمنة لا أريد أن أرى فيها أحد أو أتحدث إلى شخص لم أصدق أن من صور لى أننى حبيبته قد خدعنى, وبعد أن بدأت أفيق من الصدمة فوجئت به يتصل على هاتفى ,ظننته أحس بخطئه لكنه لم يشعر أنه آذى مشاعرى فقط أراد أن يطمئن علىّ ويخبرنى أنه تركنى لإحساس غريب شعر به قبل أن يأتى إلينا جعله غير قراره بالزواج منى لم يعرف ما هو حتى الآن, وإنما جاء (جبر خواطر). وعدنى أنه سيحدثنى ثانية فانتظرته لكنه لم يتصل وعاد لسفره , وعدت أنا لتعبى واكتئابى والآن تقدم لى شخص آخر يوافق عليه أهلى ولكنى لم أشعر بشىء من الفرحة التى كانت أشعر بها مع الآخر,صدمتى فيه جعلتنى لا أريد الارتباط بأحد ورغم جرحه لى لم أستطع نسيانه وأتمنى لو يعود أعاتبه ونكمل حياتنا كما رسمناها. أنا فى حيرة شديدة هل ذلك الشخص الذى جرحنى يستحق أن أنتظر عودته المجهولة مرة أخرى أم أوافق على الشخص الآخر مع عدم إحساسى به وشعورى بأنه لا يوجد رجل يمكن أن يحب إمرأة حبا حقيقيا؟ أنا بدأت أكره حياتى وكم تمنيت الموت حتى لا أشعر بالإحباط الذى فيه أنا الآن . هل سيأتى يوما أصدق فيه شخصا آخر وأحبه كحبى ووفائى لهذا الشخص .. أنا لا أعتقد ذلك..
9 - rana | ًصباحا 12:26:00 2010/07/01
رائ انك غلطى مرتين مرة انك سمحتى لنفسك انك تجوزى عن طريق النت والثانية انك تنازلتى عن كبرئك ولو مجرد تفكير انك ترجعيلة تانى واتهزت ثقتك بنفسك ولو مجرد ثوانى انا مش بعاتبك انا عارفة ان دى لحظة ضعف وعارفة ان دى صدمة بس انا متاكدة انك فوية اما راى انك تصلى وتدعى ربنا يزيل همك وماتشكيش لحد غير الله سبحانة القادر على كل شئ ومش توافقى على العريدة لان للو وافقتى دا حيبقى ظلم ليكى ولية وزجواز فاشل لان مش مبنى على حب وتاخدى فترة ريست راحة وتنسى الى فات وربنا يوفقك ويعوضك باحسن منة بس لازم تدعينى فى فرحك بازن الله السلام عليكم ورحمته وبركاته
10 - كيموو | ًصباحا 03:35:00 2010/07/15
انا ضعيف الشخصيه قدام الشباااب كيف اكوون شخصيه عند الشباااب والناس
11 - ميمو | ًصباحا 07:04:00 2010/08/24
انا شخصيتى بالفعل ضعيفه و العكس صحيح
12 - مايا | مساءً 03:06:00 2010/09/22
انا شخصياً شخصية عادية لا احب الانهذام ولكن طيب في نفس الوقت اسامح ويقول علي الناس سلبية هل هذا نوع من السلبية ام التسامح . حبا اعلق تعليق صغير للاخت س.ع الانسان مننا لمن يقع بيقوم اقوى وانا عيزاك تكونى قوية عشان تقدر تواجهى نفسك اولاً وتواجهي الاخرين خلي عندك امل كبير ربنا يوفقك .