الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الإعجاب والتعلق

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

محتال ولكنه ملتزم!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ السبت 01 محرم 1428 الموافق 20 يناير 2007
السؤال

أريد أن أستشيركم في إنسان تعرَّفت عليه على أساس أنه إنسان ملتزم يريد الزواج ويكره الحرام. مرَّت الأيام وهو يكلمني على الهاتف فقط دون أن نلتقي أو يأتي إلى البيت؛ بحجَّة أن لديه مشاكل تمنعه عن ذلك، وقد قرِّرت عليه المحكمة غرامة كبيرة، وقد حكى لي عنها لأقوم بدفعها. الآن أريد أن أستشيركم: هل أعطيه؟ علماً أن إخوتي محتاجون أكثر منه. وكما أنه لا يعاملني جيداً. أرجوكم ساعدوني. لقد صليت صلاة الاستخارة مرات عديدة ولم يتبين لي أي شيء.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالملتزم كلمة أصبحت تتردد كثيراً في زماننا هذا، وبخاصة عند الحديث عن الزواج؛ وكثيراً ما نختزلها في نطاق العبادات فقط، دون النظر لحظ المعاملات منها. لذا لم يغر الفاروق –رضي الله عنه- كثيراً الوصف الذي سيق إليه لأحدهم، حين ذكر عنده بكثرة التردد على المسجد، وسرعان ما وجَّه السؤال عن حاله عند السفر، والتعامل بالمال.
فالالتزام مسؤولية، أشد ما تتضح مصداقيته عند التعامل مع الخلق، وليس في الجانب التعبدي وحده يصلح الحكم على صاحبه.
حينما أسقط هذا الوصف "ملتزم" على حال هذا الشخص، فأجده قد التزم بكرهه للحرام، ورغبته في الاقتران الحلال، وهذا طيب. ولكن أين انعكاس ذلك على عمله نحو التقدم إلى أهلك وطلبك للزواج؟
ملتزم ويصر على محادثتك بالهاتف دون علم أهلك؟
ملتزم ويسألك مالك، أَوَلَا يعني الالتزام الرجولة؟، وهل من الرجولة الحقة -والتي هي من صمامات الأمان للحياة الزوجية- أن ينظر الرجل لمال المرأة؟ والله إن الكثير من الرجال ليترفع حتى عن مال زوجته مع شدة حاجته إليه، وما يفكر حتى في اقتراضه منها، فأي التزام هذا الذي يدفعه لذلك؟
وأنت بكل تأكيد أيضاً ملتزمة، ولكن اعلمي أن من صفات الملتزم احترام نعمة العقل التي امتنَّ الله تعالى عليه بها. هنا أسائل عقلك بإعادة النظر في قولك "وخاصة أنه لا يعاملني جيداً"، أي معاملة هذه التي تشكلت من خلال بعض المكالمات؟
يا أختي الكريمة، إن المرء لينفق الأعوام تلو الأعوام في الاقتراب والمعاشرة مع من حوله. وقد يرى أنه لم يهتد بعد للتعامل معهم على النحو المطلوب، المعاملة بين الخلق تستغرق الوقت الطويل حتى نحكم عليها من ناحية نجاحها أو فشلها، تستمر أو تتوقف.
لاحق لأحد في مالك إلا أهلك عن طيب نفس منك، فأنتِ لست مكلفة بالإنفاق عليهم إلا من باب البر بهم، والحرص على صلة الرحم.
أما هذا الرجل فلا أراه إلا محتالاً يريد النصب عليكِ وسرقة مالك.
أناشدك الابتعاد عنه، وقطع صلتك به نهائيًّا. ولا تتعجلي الزواج من أي شخص، وأطلعي أهلك دوماً على من يريد التقدم للزواج منكِ.
وأخيراً صلاة الاستخارة، سواء عند الزواج أو أي أمر آخر، ولا يلزم منها رؤية شيء بعينه، كرؤية أو إشارة يفهم المسلم منها شيئاً. إنما يصليها العبد، ويمضي في أمره؛ فإن كان خيراً فسيقضيه الله تعالى، وإن كان شرًّا فسيصرفه عنه.
أسأل الله تعالى أن ينير بصيرتك، ويهديكِ لما فيه الخير لكِ في الدنيا والآخرة.



تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - !!! | ًصباحا 05:11:00 2010/08/22
لاحول ولاقوة الا بالله صاروا رجال ينخاف منهم حتى الملتزميين يكلمون ياارب ارحمنااا