الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاحباط

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

يئست من الحياة فلا تلوموني!

المجيب
داعية ومستشارة تربوية بالإسكندرية
التاريخ الاحد 13 ربيع الأول 1428 الموافق 01 إبريل 2007
السؤال

أنا فتاة أحمل همَّ من حولي، ولكن لا أحد يأبه بي. أنا من أسرة مكونة من عدة أفراد غير أبي المريض وأمي المريضة، أنا أعمل كخادمة لهم أنظف وأغسل وأطبخ لهم، كنت في ذلك الوقت لا أفكر بأنني خادمة لهم، ولكني تأكدت من معاملتهم لي، وأمي دائماً تسمعني بأني لا أساوى شيئاً، ولا أنفع إلا لخدمة البقية من إخوتي، كانت تجبرني دائماً لأذهب لأنظف وأعمل في بيت أختي، وأخدمها هي وزوجها وأبناءها، كنت أخدمهم لإحساسي بأني يجب أن أساعد أختي، لأنها لا تستطيع القيام بكل العمل، حتى سمعتها تقول لبنتها لا تجلسي معها لأنها ليست من مستواك، هي كخادمة لنا! أمي لا يهمها ما يحصل لي، المهم أن ترتاح هي وأولادها.
قبل عام تقدم لي أكثر من شخص، ولكنها كانت ترفض بحجة أني يجب أن أكمل دراستي.. والآن تقول لي من سيخدمنا أنا وأباك وإخوتك ..لم أصدق أن هناك من يخطبني، ولكن هي لا تريد، تريدني خادمة لها فقط.
أنا لا أرفض خدمتهم، ولكن أريد أن يرحموني من لسانهم وشتائمهم وإهانتهم لي، وتذكيري دائما بأني فاشلة، ولا أنفع إلا لأكون خادمة لهم، بالرغم من أن تقديري جيد جدا في الجامعة، ولكن بلا فائدة.
أريد أن أعرف لماذا ليس لي حق في الحياة مثل بقية الناس؟! لماذا كل شيء ضدي؟! لماذا تقع مسؤولية مرض أبي الذي لا يرحمني على كتفي؟! فهو دائما يسبني، بالرغم من أني أطعمه، وأغير له وأفعل كل شيء له حتى دخول الحمام، وفي آخر الأمر لا آخذ شيئا سوى الإهانة.
لا أذكر أني عشت كفتاة مطلقاً، لم أحس بأني أنثى أبدًا، لقد قررت نهايتي، لا أريد شيئاً، لا أريد أن أعيش، لا أريد أماً أو أباً أو إخوة أو أخوات، لا أريد الحياة، ولا أريد روحي!!!

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أختي في الله:
لقد توقفت كثيرًا أمام رسالتك لا أستطيع الرد!! فماذا أقول بعدما قرأت ما قرأته؟! وكيف الرد ورسول الله صلى الله عليه و سلم أوصانا في حديثه الشريف بالعدل بين الأبناء حتى في التقبيل (روى الإمام أحمد بسنده عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : اعدلوا بين أبنائكم ،اعدلوا بين أبنائكم ). حتى إن كلمة الرحم اشتقت من اسم الله تعالى: من (الرحمن)، وذلك كما عند الإمام أحمد من حديث ‏‏عبد الرحمن بن عوف ‏ ‏أنه ‏ سمع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول: قال الله عز وجل: "‏ ‏أنا الرحمن، وأنا خلقت ‏ ‏الرحم ‏ ‏ واشتققت لها من اسمي، فمن ‏ ‏وصلها ‏وصله ‏الله، ومن قطعها ‏ ‏بتته".
ولكن لا أقول سوى شيء واحد لك يا فتاتي: من الرسل الكرام عليهم الصلاة والسلام تعلمنا الكثير، ومن هذا الكثير الصبر على البلاء ونعلم كثيرًا أن البلاء ينزل على الرسل والصالحين، فالأمثل ثم الأمثل.... فعليك أن تختاري طريق الله، وأن تفوضي أمرك إليه.
سيدنا أيوب صبر على ابتلاء المرض سنوات طوال، وفقد الأبناء والأهل، ثم ماذا كان جزاؤه عند الله تعالى؟ قال الله تعالى: "وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ" [ص: 41-44].
وسيدنا يعقوب كم صبر على فقد ابنه يوسف الذي كان قرة عينه؟ قال الله تعالى حكاية عنه وعن بنيه: "وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ قَالُواْ تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ" [يوسف:84-86]. وماذا حدث له في النهاية؟؟؟ قال الله تعالى "فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّداً وَقَالَ يَا أَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ" [يوسف: 99-100].
ونبيك المصطفى صلى الله عليه وسلم ، كم صبر على أذى قريش و شركهم؟ فكان جزاؤه عند الله عظيما، قال الله تعالى: "وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً" [النساء:113] وامتدَّ دين الإسلام في شتى أنحاء الأرض هل تعلمين أنه مع كل ما تقومين به جزاؤك عند الله عظيم؟ هل تعلمين ثواب خدمتك للوالد ؟ هل تعلمين ثواب استماعك للأذى الكثير وتحملك له؟ أقول لك اصبري، وأهمس إليك بشيء: احتسبي أجرك عند الله تعالى، وسيعطيك ما لا تعلمينه، فهذا ما في الغيب عنده، وقد يكون جزاؤك في الدنيا أو في الآخرة.
الزواج يا فتاتي والحياة جميعا بيد الله، فكم من فتيات تعدين عمر الزواج ولا زلن في بيوت الأهل؟! ولكن لي سؤال صغير: ألا يوجد في كل عائلتك هذه من يستطيع إقناع أهلك بتزويجك؟ كخال أو عم؟ ألا يوجد من يقنعهم أنه بزواجك لن تقصري في حقهم؟ وأن عليهم أن يتقوا الله فيك، ويشكروك على صنيعك معهم؟ ألا يوجد من يقنعهم بأنه من الممكن أن تتزوجي وتقومي بتوفير خادمة، أو حتى تتزوجي معهم في المنزل؟ صدقيني ما تقومين به عظيم، و لك عظيم الأجر عند الله، ويكفي صبرك على أذاهم طوال هذه الأعوام...لقد آذى أبو سيدنا إبراهيم ابنه إبراهيم كثيرا، ولكنه تحمل، وحتى إنه كان يدعو الله ليغفر له ويهديه إلى الصواب.
لا زال لدي الكثير من الكلام الذي أريد أن أقوله لك، ولكن اصبري واحتسبي أجرك عند الله، ودوما ارفعي يديك إليه، و ابتهلي له، واشكريه على نعمة الحياة، وقولي له : يا الله مشكلاتي كبيرة، ولكن أنت أكبر ... يا الله أفعل كل هذا طمعا في رضاك، فوفقني لما تحب وترضى.. وأهمس إليك بكلمة صغيرة تقال : سيد القوم خادمهم.. وفقنا الله جميعا لما يحب ويرضى.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ديمة | مساءً 02:25:00 2009/09/30
لا اله الا الله هو الله ارحم الراحمين اصبري يا اختي وستنالين الاجر عند البارىء سبحانه وتعالى
2 - سهير | مساءً 10:00:00 2010/01/20
ياالله مااصعب الحياة والله ياحبيبتي كتير بكيت على قصتك لاني انا عايشة متلك بعذاب وحزن واهل واخوة سيئين مااود ان اقوله لك ان الله مع الصابرين اذا صبروا
3 - ياسر | ًصباحا 03:48:00 2010/05/25
إنا لله إنا إليه راجعون
4 - racha | مساءً 05:56:00 2010/07/19
ana kaman 3indi nafas mochkiltak ana akhi yadriboni la9ad ya2isto min hadihi alhayat hawalto alintuihar lakin mada af3al wahawalto alhorob lakin machakili da2ima tab3ini salamto amri lilah wa d3oli ya ikhwani arjokom isbiri ya okhti