الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية ضعف الوازع الديني

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

متزوج.. ويدمن النظر للحرام!

المجيب
مستشار مجموعة صناع الحياة في مكة
التاريخ الاثنين 24 محرم 1428 الموافق 12 فبراير 2007
السؤال

أنا رجل متزوج، ولكني واقع في مصيبة، وهي إدمان النظر إلى الأفلام والصور الإباحية عبر النت. والله ما تزوجت إلا من أجل الخلاص من هذه العادة، ولكني لم أستطع.
وعندما أفرغ من النظر أقضي أياماً وأنا متحسر، وأستغفر وأتوب، وأحلف بالله أني لا أعود إليها مرة أخرى، ولكني لا أملك نفسي فأعود وكأني مدمن مخدرات.
الآن أحاول الالتزام، فقد أعفيت لحيتي، وواظبت على الصلاة وعمل الخير والصوم، والناس تنظر إلي الآن على أني رجل ملتزم، ولكنهم لا يعرفون ما أنا عليه. والله إني أتحسر على نفسي وأكرهُها حتى إني أحياناً أتمنى العمى؛ لكيلا أنظر إلى الحرام مرة أخرى. فبماذا ترشدوني؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أخي السائل وفقك الله لما يحب ويرضى.
أحب أن أبشرك ببشارة، وهي أن الإنسان لا يزال على خير ما كان خائفاً من ذنوبه، فإذا أمنها هلك، فالمؤمن يرى ذنوبه وكأنها جبل يكاد أن ينقض عليه، والمنافق برى ذنوبه كذباب وقع على أنفه، فقال بيده كذا.
واعلم أخي أن أي سائر على درب الالتزام تهاجمه وساوس من نوع ما، فإذا علم الإنسان هذه الوساوس، واستشار أهل الخير في سبل مقاومتها، وصدق مع الله، وجاهد نفسه فهو على خير كبير.
بالنسبة لما يخفى على الناس من الفعل القبيح فهو ستر من الله، فيجمل بالمؤمن أن يشكر هذا الستر بالإقلاع عن هذا الذنب الخفي.
إن التخلص من هذه الفعال يتطلب منك ممارسة بعض السلوكيات التي -بإذن الله- تساعدك على التخلص، ومنها:
أولاً: اجتهد في الدعاء خصيصا لهذه المشكلة في كل سجدة ادعُ: اللهم نقِ قلبي من شهوة النظر المحرم.
ثانيا: اتخذ خطوة جريئة وتخلص من جميع الصور والأفلام في حوزتك، ولا تفكر في أنك ستعود إليها، بل افعل واترك المستقبل حتى يأتي؛ لأنك لو اجتهدت في التخلص منها فسوف يصعب عليك الحصول عليها مرات متكررة، واعلم أن من شروط التوبة الإقلاع عن الذنب، ومن الإقلاع عن هذا الذنب التخلص من هذه الأفلام.
ثالثا: إذا كنت تحصل على هذه الصور من مواقع على الشبكة، فأرسل الرابط فقط إلى مدينة العلوم والتقنية ليقوموا بحجبه، وهذا من أنفع الأساليب في تضييق الخناق على مصادر الصور، فإذا لم يجد الشخص الصور فماذا سيرى؟! سيضيع الوقت وهو يبحث عن موقع يرى فيه صورة ولا يجد، وبالتالي يكون حمى نفسه وغيره ممن لا يعلمهم، ولعل الله يهديه بسبب هدايتهم.
رابعا: حاول وضع الكمبيوتر في مكان بارز؛ بحيث يجتمع على النفس المانع الداخلي والمانع الخارجي، فيقل الوقت المتاح للمشاهدة، ثم بمجاهدة النفس تقلل هذه الشهوة حتى تزول بإذن الله.
خامسا: اسأل أهل الاختصاص عن كيفية زيادة المتعة مع الزوجة، فذلك يعزز وبقوة اللذة في الحياة الزوجية، بدلا من اللذة المتوهمة في النظر المحرم.
سادسا: استغل وقت فراغك في أعمال تكون بعيدة عن الكمبيوتر، بحيث لا تجد الوقت للانجرار وراء نوازع الشيطان للنظر المحرم.
سابعا: الآن الإكثار من سماع القرآن وتدبره، وسماع الأشرطة التي تشرحه لهو من أنفس وأقوى ما يزاحم هذه الشهوات.
ثامنا: حافظ على المظهر الخارجي الملتزم، لا لأن الناس ينظرون إليك، ولكن اتباعاً للسنة، وأيضا لما للمظهر الخارجي من انعكاس على الداخل، فمثلا سيجد الملتحي (اتباعاً للسنة وليس تجملا أو عادة) في إعفاء لحيته مانعاً ولو جزئيا من اقتراف بعض الآثام.
وفيما يخص تمنى العمى أو ما شابه فإن المسلم منهي عن تمني المصيبة، ومأمور بمجاهدة النفس.
أسأل الله لنا جميعا الهداية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - sma | مساءً 03:46:00 2009/11/09
اعانك الله اخى المسلم واحمد ربك على سترك واتسائل هل زوجتك اكتشفت فيك هذه العاده السيئه انا متأكده انها سوف تتألم لذلك وتغضب من فعلك لهذا الامر واعلم انه يوجد ازواج انفصلو واولاد تشردو من هذه الافعال الشنيعه لانها لا تتوقف عند النظر بل تتطور الى افعال اخرى عافاك الله منها وأويد حلول المستشار واضيف اليها بتعليم زوجتك فنون العلاقه وتطلب منها ما يريحك ويمنعك عن النظره الحرام وادعو الله ان يتوب عليك ويرحمنا جميعا
2 - الله يعينك | مساءً 02:43:00 2009/11/12
انت عارف انا كنت اكثر الناس ادمانا لهذه الامور .............. لكني الله عافاني و رحمني منها 0. وهذا من فضل ربي لم يكن بتلك السهولة . ولكن الله ابتلاني بتذكر الموت كل لحظة و شعت فترة وانا اشعر ان هذه اخر لحظة لي في الحياة فكنت اخاف فعل الحرام والنظر اليه . حتى تبت و رجعت الى ربي. وكرهت مشاهده هذه الاشياء اعلم ا ان هذه الافلام والمناظر هي نظر الى ما حرم الله ان هذه الافلام والصور تزيل البركة في المال و الصحة والابناء ان هذه الافلام والصور تدخل كراهيتك لزوجتك وبيتك ان هذه الافلام والصور تطرد الملائكة من البيت وتذكر ان الله لن يحبك وان في هذه الهيئة ان الله يرى ما تفعل الان ان الله قد يقبض روحك وان تشاهد انك انسان ضعيف لا تملك قوتك وان الشيطان يسيطر عليك وعليك ان تبتعد عن مشاهدة النت لفترة اهلك نفسك في احضار برامج منع المواقع الجنسية اعمل على نشرها في بين الناس كلم الناس دائما عن اضرار مشاهده هذه الامور تقرب لحب زوجتك اكثر اكثر من الدعاء لله ان يتوب عليك للتوب تمتع بزوجتك واجعلها اكبر متعة اهتم بمجال جديد على الانترنت مثل متابعة الاحجار الكرمة و اماكن وجودها وتعلم كل شيء عنها وتابع دراستة . اهتم بالمواقع الاسلامية و ساعد على نشرها و اشغل نفسك في ذلك واخير اسأل الله العظيم رب العرش الكريم ان يتوب عليك وعلى وعلى شباب المسلمين من مشاهده هذه الافلام القذرة التي تدنس البيوت وتفلس الجيوب و تضيع البصر و تجمد القلب كالحجر , وتجعل كل يكرهك لغضب الله كماء والهواء والطير والشجر. اللهم امين
3 - سمسم | ًصباحا 09:49:00 2010/05/10
بسم الله ماشاء الله عليك ربنا يهديك ويثبتك ويبعد عنك الشيطان القذر ده وخليك حاطط ربنا قدام عنيك وتذكر عبارة جميلة جدا "اذا اردت أن تعصى الله فابحث عن مكان لا يراك الله فيه " وأنى لك هذا والله كبييييييييييير وعلام الغيوب ويعلم ماتسر كل نفس واخيرا ادعى لزوجى ان ربنا يتوب عليه هو كمان
4 - مبتلى | مساءً 03:34:00 2010/05/13
و ادعولي أنا أيضاً و أقول هذه الصور أو المقاطع أحس أنها تذهب مروأتي و نخوتي و تذهب شخصيتي أمام نفسي و أني محاراً في كثير من أموري و أتذكر كلام أحد السلف رحمه الله تعالى ( إني لأعصي الله و إني لأرى ذلك في خلق دابتي و زوجتي. و الله إني لأرى ذلك في خلق سيارتي لا تضحكوا فقد أتعبتني بغير مقدمات كلما أصلحت فيها شيئاً عطل فيها أشياء و أنا أعترف بأن ذلك من شؤم معصيتي و أقول حتى زوجتي الصالحة أسأل الله أن يبارك لي فيها أصبحت أجرأ علي من السابق و حتى أولادي أتعبوني كثيراً كما أنني أحس أنه لا بركة في رزقي و هذا تصديق لكلام النبي صلى الله عليه و سلم ( إن العبد ليحرم الرزق من السماء بالذنب يصيبه) كل هذا أنا أعترف به و أحذر كل مبتلى أو من يحاول أن يجرب كما يقول البعض أن يتقوا الله و ألا يفتحوا على أنفسهم باباً لو فتح لربما دخل منه سيل يسحبك إلى مهاوي الأودية و الموبقات أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يحبب إلينا الإيمان و أن يزينه في قلوبنا و أن يكره إلينا الكفر و الفسوق و العصيان و أن يجعلنا من الراشدين و ألا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا و أن يجنبنا نوازغ الشيطان و أن يعيننا على أنفسنا الأمارة بالسوء و صلى الله على نبينا محمد.
5 - ام ليان | ًصباحا 03:25:00 2010/05/26
اسال الله العظيم رب العرش الكريم ان يهدي كل من اراد الهدايه للاسف هذا الداء انتشر عند شباب المسلمين بسب افلام الغرب الاباحيه وبثهم هذه المناظر الخليعه فانا قلبي ينحرق كل ماأرى زوجي يشاهد هذه الافلام ادعوا له بالهدايه فهو مصر على مايفعله بحجه انه يريد ان يشاهد الافلام ولكن هذه الافلام لاتخلو من النساء العاريات ماذا افعل لم اعد قادره على تحمل هذه البيئه الملوثه التي يعيش فيها من افلام وممارسه للعاده السريه لقد بدات انفر منه ارشدووني
6 - راجي الخير | مساءً 05:51:00 2010/06/03
أعانك الله يا أم ليان: ما عليك إلا أن تدعو له بالهادية وتوفري له ما يتمناه الرجل من المرأة دائما وأرشدك لطرح مشكلتك لبرنامج النفس والحياة للبروفسور: طارق الحبيب والذي يبث في قناة الرسالة كل يوم الأحد الساعة التاسعة مساءاً بتوقيت مكة المكرمة وإن شاء الله ستجدي عنده الحل الأمثل.