الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية أساليب الدعوة الصحيحة دعوة الوالدين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أبي كذَّاب!

المجيب
مستشار مجموعة صناع الحياة في مكة
التاريخ الثلاثاء 21 جمادى الآخرة 1432 الموافق 24 مايو 2011
السؤال

أنا في حيرة من أبي فهو كذاب، فماذا أفعل معه؟ والله إني أكره الجلسة إذا كان هو فيها من كثرة كذبه، فهو مشهور عند الناس بكثرة كذبه، مع العلم أنه إذا كانت الكذبة واضحة حلف بالله. وهو يحب أن يتباهى أمام الناس (عندي كذا، وعندي كذا)، ويكذب بالدين، فيقول –زوراً- إن الشيخ الفلاني حلَّل كذا، أو حرم كذا. أرشدوني كيف أتعامل معه؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أخي السائل وفقك الله لما يحب ويرضى، وأسأله أن يثيبك على هذا الابتلاء.

إن أول ما أقوله لك هو أن والدك وبكل ما ذكرته فيه سيظل والدك، ولا يسقط حقه في البر والإحسان، بل إن في مثل حال أبيك تزداد الحاجة إلى الاهتمام به؛ نظراً لأن لديه اختلالاً نفسياً، وإن سؤالك وبحثك عن كيفية التعامل معه لهو دليل صادق بإذن الله على اهتمامك به، وبرك له.

الكذب من الأفعال المحرمة شرعا، وهو من الأمراض النفسية السلوكية التي يلجأ إليها الإنسان لعدة أسباب، منها إشباع نقصٍ ما يشعر به في نفسه.

ومن خلال سؤالك قد يكون والدك ممن يحبون الرياسة، وتصدر المجالس، ولم يحصل له ذلك فعلياً، فأصبح يدَّعي ذلك، حتى صار عادة عنده، وأصبح سلوكا عميقا لديه ليس من السهل اجتثاثه منه مع إمكانية ذلك، ولكن يحتاج الأمر إلى صبر واستمرار.

أقترح عليك بعض السلوكيات في التعامل مع أبيك؛ لعلها بإذن الله تخفف من ذلك السلوك غير الجيد:

أولاً: التجئ لله بالدعاء أن يصلحك ووالدك، وخص والدك بمزيد دعاء.

ثانياً: يلجأ الإنسان إلى الكذب ليخفي جهله بأمر ما، فإذا علمه أصبح يتكلم فيه بكل ثقة، ولذلك احرص على تثقيف أبيك في المواضيع التي يحب أن يتباهى بها، فمثلا إذا كان يحب أن يتباهى بأن الشيخ فلاناً قال كذا، فاحرص على تزويده بقصاصات فيها فتاوى مشايخ؛ حتى إذا تكلم أبرزها للناس ليؤكد على كلامه، ويشبع ما يشعر به من نقص في الثقة، وبذلك يكون قال كلاما صادقا، وفي نفس الوقت أشبع نفسه.

ثانيا: إن من هو في حالة أبيك كما قلنا يحب الرياسة والصدارة، فإذا وضعناه في ذلك الموضع أمكننا تعديل سلوكه، وأذكر لك قصة جميلة عن فتيين رأياً رجلا كبيرا لا يحسن الوضوء، فتشاورا، فلو أمراه بإحسان الوضوء ربما قال إنني أتوضأ قبل ولادتكما، ولكنهما فكرا في حيلة رائعة، فذهبا إلى الرجل، وقالا له: يا عم احكم بيننا: وضوء مَنْ هو الصحيح؟ فتوضأ الأول، ثم توضأ الثاني، فلما رأى الرجل ذلك قال: والله لا أحسن ما تحسنانه.

فبإمكانك أن تجلس معه على انفراد، وتطلب منه النصيحة بشأن أحسن السلوكيات في حياتك، وكيف تكون من أفضل الناس خلقا وسلوكا، وما أثر الصدق والكذب على حياتك وهكذا.

ثالثا: كما ذكرت فإنه يحلف إذا كانت الكذبة واضحة، وهذا يدل على أنه قد يحتد معك إذا ناقشته، ولذلك من الأسلم ألا تناقشه في أقواله في وجود أحد معكم، وإذا ناقشته فليكن ذلك على انفراد، وليكن أسلوبك غاية في التلطف، وإبداء المحبة له، وأنصح أيضاً بأن تستشير أخصائياً اجتماعياً، أو مدرباً سلوكيا في منطقتك لتشرح له الوضع، فتضعون برنامجا سلوكيا متكاملا لمعالجة الوضع مع المتابعة معه، حتى يتحسن الوضع بإذن الله. وفقك الله.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - توفيق | مساءً 06:31:00 2010/07/15
أنا لاأحب الكذابين ولهذا أكره والدي
2 - Hajar | مساءً 06:48:00 2011/05/24
chokran jazeelan, fa2ina hada al2amr yakhosoni ana aydan, jazakomo allah khayran
3 - إبراهيم | ًصباحا 01:11:00 2011/05/25
يكفي أن والدكم رباكم على الصدق وكراهية الكذب ، هداه الله .
4 - علي | ًصباحا 10:09:00 2011/05/25
أسوأ صفة في الانسان هو صفة الكذب، فهو مفتاح باقي صفات الشر، فالكذاب لا يمكنك ان تتخذه صديقا ابدا، فلا ارى اي حل مع الذاب الا ان تتعامل معه بحذر..........للحفاظ على صلة الرحم......فها النوع من الانسان ليس بعيدا من ان يبتلى في ايمانه ويخسر الآخرة ايضا............
5 - عبد الله | مساءً 12:33:00 2011/05/25
أستغرب! كيف يأخذ بعض الآباء ابنه أمام الناس ثم يحرجه ويضربه وكأنه بهيمة لا إنسان! صبرا أخي الإنسان فإن الله جاعل لك من أمركم هذا فرجا. أعوذ بالله من آباء ضالين يورثون أبناءهم الهم والأسى والعار. أعوذ بالله من هؤلاء الآباء وسبحان من يخرج من أصلابهم إنسانا طيبا. تبارك الله رب العالمين.
6 - علي | مساءً 03:06:00 2011/05/25
الكذاب لا يصلح ان يكون زوج او زوجة او اب او ام او صديق.......الزوجة الكذابة اقرب الى الخيانة الزوجية......وكذلك الزوج الكذاب.........العلاقة مع الكذاب سواءا الكذاب رجل او امرأة هي علاقة مؤلمة ومؤذية للطريف الصادق
7 - الحل الأمثل | ًصباحا 12:59:00 2011/05/26
الحل الأمثل .. ناصحه إن استطعت برفق، أو دع غيرك يناصحه، ويمكنك أن تطلب من إمام المسجد أن يلقي كلمة عن الكذب في وقت يغلب على ظنك وجود والدك مع المستمعين، فلعل ذلك أن يؤثر فيه، فإن لم يمكن ذلك أو لم تنفع الموعظة، فكن أشطر منه ! بمعنى عندما يكون والدك جالسا فاليكن كلامك وحديثك كذب في كذب، حدثه بالكذب .. اكذب كذبات كبيرة، فإن عاتبك فقل أنت قدوتي! كرر الأمر معه -مستغفرا بقلبك- فلعل والدك أن يخجل من نفسه، وأن يمقت الكذب ويتوب.
8 - رافضي | ًصباحا 01:01:00 2011/05/26
هل والدك رافضي؟ إن كان كذلك فاغسل يدك منه. فلن يتوب ولن يترك الكذب إلا أن يلد اليك بيضة.
9 - انسانة | مساءً 04:19:00 2011/05/27
لاتستغربون من الاباء الذين لايرحمون ابنائهم ويكذبون ولا بعد يامروك بالكذب
10 - ولاء | مساءً 04:22:00 2011/05/27
ان الانسان ليكذب ويستمر في كذبه حتى يكتب عند الله كذابا وان احدنا ليصدق ويستمر في صدقه حتى يكتب عندالله صديقا..ان الكذب يؤدي الى النار فما بالكم بالحلفان الكاذب وتحليل الحرام وتحريم الحلال؟ آيات الله وكلام رسوله المصطفى صريحه جدا بموضوع الكذب والحلف والنميمة والحلال والحرام ..فلا يجوز تجاوزها..ادعوا له بالهداية واستمر في بره وزيارته ..
11 - بنت المدينة | ًصباحا 03:11:00 2011/05/29
عليك بسهام الليل (الدعاء في الثلث الاخير من الليل ) الهداية من الله وحده