الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية مشكلات التعدد

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

تزوجت عليها فطلبتْ الطلاق

المجيب
إمام وخطيب جامع العمودي بالمدينة المنورة
التاريخ الاثنين 13 ربيع الثاني 1428 الموافق 30 إبريل 2007
السؤال

إنني متزوج ولدي أطفال ولله الحمد، وقد عقدت على امرأة أخرى، ولم أدخل بها بعد، وتسبب لي هذا الأمر في وقوع مشكلات مع زوجتي ووالدتي بين فترة وأخرى، وقد يصل الأمر بزوجتي إلى طلب الطلاق بسبب غيرتها الشديدة، والمشكلة أنني لا أستطيع أن أطلق الأولى؛ لأني أحبها وهي كذلك تحبني، ولأجل الأولاد أيضا.. وكذلك الزوجة الثانية لا أستطيع أن أتركها؛ لأني متعلق بها، وهي كذلك متعلقة بي جدا جدا، وتعلم مشكلاتي مع الأولى، وتقول إنها سوف تتحمل المشكلات بعد الزواج، ولا ترغب في الانفصال عني. مع العلم أني ولله الحمد مقتدر، وسوف أعدل بإذن الله بينهما، وأخاف إن طلقت إحداهما أن أتحمل إثمها، وغير ذلك من تبعات الطلاق في مجتمع ينبذ المطلقة ويعيبها؟ أرشدوني ماذا أفعل ؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أسأل الله جلت قدرته أن يوفقك لكل خير.
أولاً: نبدأ بموضوع الوالدة –حفظها الله- فأقول: يجب عليك أن ترضي الوالدة –رعاها الله- وأن لا تغضبها، واحتمل مهما كان، هذا على وجه الإجمال أما على التفصيل:
أ- فإذا كنت تريد الزواج الثاني لحاجتك الشديدة إليه, ولابد لك منه, فيصح لك أن تتزوج, وإن لم ترض الوالدة الكريمة –حفظها الله- لأنك مضطر إلى الزواج.
ويجب عليك أن تقنعها ما استطعت، وأن تطيب خاطرها بما تستطيع.
ب- أما إذا كان زواجك ليس لحاجة شديدة إلى امرأة أخرى, فأنصحك أن لا تتزوج إلا بعد إرضائها وإقناعها.
ثانياً: إياك أن تترك الزوجة الأولى؛ فإن الوفاء يقتضي ذلك, والوفاء من الشرع، إياك أن تترك الزوجة الأولى؛ فما أظنك عرفت الحب والأنس إلا عندها أولاً، إياك أن تترك الزوجة الأولى؛ لأنك إن فعلت لم تفعل شيئاً إيجابياً للمجتمع بزواجك الثاني، إن الذي يطلق الزوجة الأولى بعد زواجه بأخرى يبني بيتاً جديداً، ويدمر بيتاً قائماً فماذا قدم؟ إنه يزيد من عدد المطلقات في البلد, فماذا قدم للمجتمع؟
إنه يسيء إلى أولادٍ من أولاد المجتمع هم أولاده من الأولى, فماذا قدم للمجتمع؟
فكن وفيًّا، كن بنّاءً, ولا تترك الأولى أبداً.
ثالثاً: أما الزواج الثاني فإن كنت تستطيع القيام بحقوقه فلك أن تقدم عليه, ومن هذه الحقوق:
1- أن تكون قادراً على الإنفاق على البيتين.
2- أن تكون قادراً على سياسة زوجتين وإدارتهما وحلّ مشكلاتهما.
3- أن يغلب على ظنّك أنك قادر على العدل بين الزوجتين.
4- أن تكون قادراً على تربية أولاد الزوجتين.
فإن كنتَ كذلك, وعزمتَ على الزواج – أسأل الله لك التوفيق- فأنصحك بما يلي:
1- الاستخارة مع الإخلاص والإلحاح في الدعاء.
2- الدعاء الدائم أن يعينك الله على الصلاح والإصلاح والتوفيق بين الزوجات, وأن يليّن لك القلوب.
3- التوكل على الله والاعتماد عليه سبحانه، ولا يكن اعتمادك على نفسك وجهدك ومهارتك.
4- استرضاء الوالدة كما سبق ذكره.
5- العناية بتهوين الأمر على الزوجة الأولى، والمبالغة في إكرامها من الآن، ووعدها بالوعود الصادقة التي تطمئن قلبها. أسأل الله بأسمائه الحسنى أن يختار لك الخير, وأن يعينك ويسددك ويسعدك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - الكنوز | مساءً 10:52:00 2009/05/26
والله وعلى تجربة ترى الموضوع اكبر من كلمة بيت ثاني مسؤولية أمام الله والأولاد والناس ولازم تظل عالطول تتطلب رضا الأولى ومهما سويت مارح ترضى ومعها حق هذا جرح كبير لها أما الثانية قالت انها تتحمل أشارطك بس أول شهرين وعقبها الله يعينك حقوق ووالتزام وجيب وهات الخلاصة انت صاحب القرار والمتحمل المسؤلية واذا كانت الثانية تستحق منك التظحية فالله يسير امرك ويبارك لكل المعدديين ومنهم زوجي الله يحفظه
2 - مظلزمه | مساءً 03:16:00 2010/06/22
انا عن تجربه الثانيه تاتي ويقدم لها كل شي على طبق من ذهب يعني محصلة ما صبرت عليه الاولى من السنوات العجاف ياتي للثانيه بكل اريحيه وقبول الثانيه للاولى ليس كقبول الاولى لثانيه ،لان الاولى عندما تزوجت لم يكن احد في حياة زوجها اما الثانيه تزوجت وهي تعلم ان هناك زوجه في حياتة زوجها . ومسولية البيتين لا يستطيعها الا ما ندر
3 - مجرد مراهقة وأحلام | مساءً 05:38:00 2010/07/13
مراهقون في سن الكهولة. الزوج الثاني أصبح أحلاما جنسية لا غير. إنا لله وإنا إليه راجعون.
4 - ما يعجز الآخرون عن قوله لك | ًصباحا 01:56:00 2010/09/25
اتق الله في اولادك يا شيخ ليش بدك تهدم بيتك وتعقد اولادك وهم اطفال ليش بدك تجرح زوجتك و ليش تعارض رغبة والدتك و رأإي الوالدة مهم و هو اكبر دليل انه الغلط منك .... اقولك ليش .....علشان ترضي ما بين فخذيك .....علشان الجنس فقط لا غير ...... يعني بمعنى آخر الجنس اهم من اولادك و بيتك و رضا الوالدين... و الثانية تقول انها مستعدة تتحمل كل ظروفك ...... لكن السؤال الى متى ......شهر ..... شهرين ..... سنة ............ يمكن و يمكن لأ .... يمكن لا بل و اكيد راح تكره زوجتك و اولادك لأنه بصراحة الواحد منا يا يدوب يحب اولاده فما بالك اولاد الضرة.... وانت حر ..... ولا تنسى المثل (بكره بتروح السكرة و بتيجي الفكرة)و في النهاية لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى ............. يعني......نارك نارين