الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة المراهقة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أخطأتْ فحرمتها من الإنترنت، فهل أنا محق؟!

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم.
التاريخ الاربعاء 23 ربيع الأول 1428 الموافق 11 إبريل 2007
السؤال

بنتي عمرها ست عشرة سنة، شجعتها لاستخدام الإنترنت حتى تستفيد من جوانبه الإيجابية، إلا أني لاحظت أنها استخدمته كثيراً في المشاركة في المنتديات، وفي المحادثة بالماسنجر مع زميلاتها وفي غرف الشات، ومن خلال المراقبة تبين لي أنها تسيء الاستخدام، وتتحدث مع الشباب، وبعد المواجهة معها اعترفت لي بكل شيء، واعترفت بذنبها، ووعدت أن لا تعود إلى ذلك، وقد عاقبتها بأن حرمتها من استخدام الإنترنت فهل عملي هذا صحيح؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أخي السائل وفقك الله لما يحب ويرضى، وبارك فيك وفي ذريتك، وجعلكم هداة مهتدين
إن الإنترنت من إبداعات العصر الحديث التي أعيت المتخصصين في ملاحقة ودراسة آثارها، حتى أصبحت آثار الإنترنت عبارة عن تخصصات عديدة، مثل الآثار الاجتماعية للإنترنت، والآثار السياسية للإنترنت، والآثار النفسية للإنترنت وهكذا..
والإنترنت عالم فسيح من الخير والشر، ومن هذا المنطلق أصبح الفرد بحاجة إلى معرفة أبواب الخير فيه وطرقها، وأبواب الشر والابتعاد عنها، وحقيقة أشكر لك صنيعك من حيث المبدأ بأن تشجع بنتك على الاستفادة من الأمور الإيجابية، وأجمل من ذلك أنك كنت تراقب ما يجري حتى وجدت انحرافا عن المبدأ، فاتخذت قرارا بإيقاف ذلك الانحراف، فبارك الله فيك. أخي قرارك هذا بإذن الله سليم، وأشعر أنه بعد زمن ستسمح لها باستخدام الإنترنت مرة أخرى، ولذلك أنصح ببعض الأمور لعلها -بعد توفيق الله- تمنع مستقبلا من حدوث انحراف في استخدام الإنترنت.
* إن كل من يربي عليه باللجوء إلى الله بالدعاء، ويخص مزيد دعاء أن يعينه الله على التربية الصالحة.
* لن تستطيع أن تكون مع ابنتك طوال الوقت لتمنعها من عمل شيء خطأ، أو تحثها على فعل شيء حسن، ولذلك فالاجتهاد في بناء المراقبة الداخلية لدى ابنك أو بنتك هو سبب بإذن الله يغطي عجزك عن المتابعة اللصيقة، وذلك يكون بالمواعظ تارة، وبالمحاورة تارة، وبالتخويف تارة، والموازنة بين الترغيب والترهيب تعود إلى تقديرك أنت بناءً على ما تعرفه عن بنتك، وأيهما أكثر تأثيراً عليها، وأذكر لك قصة تربوية أعرف كل أطرافها. فهذه أم حكيمة لديها ولدان، سمحت لأحدهما بالاغتراب والدراسة وهو ابن ستة عشر عاما، ولم تسمح للآخر بذلك حتى جاوز الثلاث وعشرين سنة، ولم تسمح له بالبعد كثيرا، وتراه كل نهاية أسبوع، وكان السبب في ذلك أن الأول تكونت لديه مراقبة داخلية عالية استطاعت الأم ملاحظتها فيه، فأصبحت على ثقة بأن نصائحها ستكون متوقدة معه أينما ذهب، بينما الآخر لم تنمو لديه تلك المراقبة، فيحتاج إلى متابعة دائمة، وهذه بعض اللمسات التي يستطيع المربي أن يلمحها في سلوك أبنائه من واقع خبرته بهم.
* إن مما يشجع على إساءة استخدام الإنترنت هو الخلوة، ولذلك فإن وجود الحاسب الذي عليه الإنترنت في صالة البيت، أو في مكان جلوس الأسرة يحد كثيراً من فرص إساءة استخدام الإنترنت.
* استخدام بعض الشركات المزودة للخدمة، والتي تقوم بحجب المواقع التي ليس فيها فائدة مثل الشات.
* مراقبة الاستخدام كما فعلت مع ابنتك، فمهما كانت ثقتنا بأبنائنا يظل هناك موسوس خطير يدعى (إبليس)، وهناك المغريات والملهيات التي تظهر هنا وهناك على الشبكة، ولذا علينا أن نراقب استخدام أبنائنا لهذه التقنية.
* توفير الخدمة فترة وقطعها فترة أخرى، مثلا توفيرها ثلاثة أسابيع وقطعها أسبوعاً؛ حتى لا يحدث تعلق كبير بها؛ لأن التعلق الزائد بالإنترنت يحدث بعض الأضرار، منها العزلة الاجتماعية، فيصبح الشخص ذا مجتمع إلكتروني فقط، وأيضاً حتى لو كانت هناك استخدامات خاطئة لم نستطع اكتشافها بمراقبتنا فنقطع عليها الفرصة للاستمرار.
* التفنن في إعداد متصفحات الإنترنت، بحيث نستطيع ضبط تصفح الإنترنت، ومعرفة جميع المواقع التي تمت زيارتها، وحجب ما نشاء منها على أجهزتنا الشخصية، وهذا يحتاج إلى الاستعانة بمتخصص في الحاسب.
واعلم أخي أن التربية عملية مستمرة، وخبرات تراكمية، ومتعتها لمن أخلص لله فيها بأن يصبح أبناؤه وبناته صالحين.
أسأل الله لي ولك التوفيق في الأمر كله.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - << | مساءً 01:08:00 2010/09/28
يااخي هذا الشيء ممكن تسويه عند غيرك دخول هذي المواقع بانترنت ثاني اصلا بالعكس لازم ترشدها وتجيب القصص وما اكثرها في عالمنا,,,,,,,,بعدين انا اقول مكالمة البنت تكفي صراحة......وشكرا