الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية قضايا التعليم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

نقص الدافعية نحو الدراسة

المجيب
التاريخ السبت 04 ربيع الثاني 1428 الموافق 21 إبريل 2007
السؤال

أريد أن أعرف أسباب نقص الدافعية نحو الدراسة لطلاب المرحلة المتوسطة والثانوية؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
مفهوم الدافعية :
الدافعية عملية داخلية توجه نشاط الفرد نحو هدف ، فهي حالة داخلية تحرك السلوك وتوجهه، ولا يستمر دون وجود دافع.
ويرجع انخفاض الدافعية نحو الدراسة إلى عدة أسباب منها :
1) الاستجابة لسلوك الوالدين : ويتمثل ذلك في عدة نقاط :
‌أ- توقعات الوالدين : فعندما تكون توقعات الوالدين مرتفعة جداً فإن الأبناء يخافون من الفشل، وبالتالي تنخفض الدافعية؛ حيث إن بعض الطلاب يتوقع الفشل و عدم النجاح
‌ب- التسيب
ج - الصراعات الأسرية أو الزوجية الحادة : فقد تشغل المشكلات الأبناء، ولا تترك لديهم رغبة في الدراسة ، فكيف تكون المدرسة مهمة لهم إذا كانوا يدركون أن شعورهم بالأمن مهدد بأخطار مستمرة .
د- النبذ و النقد المتكرر : فإن ذلك يُشْعر باليأس وعدم الكفاءة والغضب، فتنخفض عنده الدافعية نحو التحصيل، ويظهر ذلك كما لو كان طريقة للانتقام ..
ثانيا: تدني تقدير الذات : يؤدي تدني اعتبار الذات وتقديرها إلى انخفاض الدافعية للتعلم ، فمجرد شعور الطالب بعدم القيمة، وعدم الاهتمام به، وعدم تقديره، يكون ذلك عاملاً من عوامل ضعف الدافعية لديه.
ثالثا: الجو المدرسي غير المناسب : إن الجو التعليمي في نظام المدرسة،أو في صف معين يمكن أن يؤدي إلى خفض الدافعية للتعلم لدى عدد كبير من الطلاب.
ومن أسباب انخفاض الدافعية وجود المغريات الخارجية التي تحول دون رغبة الطالب للمدرسة،
ومنها أيضا عدم قدرة المعلم على سد احتياجات الطلاب في هاتين المرحلتين من جميع الجوانب العقلية والنفسية.
ومنها ضعف القدوة الفعالة التي لها القدرة المعرفية و المهارية التي من خلال أساليبها تبعث الاستجابة والدافعية.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - دانة | مساءً 01:36:00 2010/04/01
أرى أن هناك سبباً آخر لنقص الدافعية عند الأطفال والشباب بشكل عام وهي جهاز الحاسوب فكما نعلم في داخل كل إنسان رغبة في تحقيق الذات والنجاح وهي ما يدفعه عادة إلى العمل والاجتهاد لتحقيق ذاته من خلال التميز الدراسي. وعندما يستغرق الطفل أو المراهق وقته في الجلوس أمام شاشة الحاسوب وهو يلعب إحدى الألعاب التي يحقق فيها انتصارات كالسباقات والألعاب القتالية فإن رغبته في الفوز وتحقيق الذات تشبع بشكل كاذب فينتهي من ساعات اللعب وقد أشبع ولم يعد بحاجة للتحدي في الاجتهاد والمذاكرة. وهذا بالضبط ما تفعله ألعاب الواقع الافتراضي الموجودة على شبكة الانترنت فأنت تبيع وتشتري وتقاتل وتدافع عن قضية، أين؟؟ في واقع افتراضي لا وجود له حقيقة. بالعكس قد تستطيع تجاوز ما بك من نقاط ضعف في هذا الواقع وتثبت لنفسك قدرات غير موجودة بك حقيقة.