الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الإعجاب والتعلق

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

صديقي لا أريده لغيري

المجيب
دكتوراه في الإرشاد النفسي من الجامعة الأمريكية
التاريخ الاربعاء 06 جمادى الأولى 1428 الموافق 23 مايو 2007
السؤال

لدي صديق أحبه كثيرا، وأصبت بعقدة نفسية بسببه، فعندما أراه مع الآخرين أصاب بالقلق والضيق؛ حيث إني أريده أن يكون إلى جانبي فقط. فأرشدوني كيف أتحكم في مشاعري نحوه.؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
تتميز مرحلة المراهقة بالميل العاطفي الذي قد يكون قويا لدى البعض، وقد تتحول هذه المشاعر إلى مشاعر تملُّك ترفض مشاركة الآخرين، وقد تتطور هذه العلاقة لدى البعض لتتحول إلى ميل عاطفي جنسي، وقد تتكون لدى المحب فكرة غير صحيحة نتيجة المحبة والخوف معا بأن تلك العلاقة مع الآخرين هي علاقة شذوذ، رغم كونها خلاف ذلك، ولا يوجد لها أساس، لكنها من توهيمات الشيطان ليبني عليها المحب الكثير من تصرفاته التي قد توقعه فيما لا يحمد عقباه ، والذي أراه من خلال سؤالك أنه لا توجد لديك عقد نفسية، بل هي رغبة في الانفراد بمحبة هذا الصديق، والخوف عليه من الآخرين، ولذا فعليك التواصل معه بلطف، ومحبته في الله سبحانه وتعالى، فإن المتحابين فيه على منابر من نور يوم القيامة، فاجعل محبتك له خالصة لوجه الله تعالى، واعلم أن محبة الآخرين لا تعني حرمانهم من حقهم في تكوين صداقات أخرى، فالإنسان قليل بنفسه كثير بإخوانه، وعليه الإكثار من الأخلاء الصالحين؛ فإنهم يعينونه على الحق، ويذكرونه إذا نسي ، وعليك أن تتقبل هذا الوضع مادام صديقك مع أصدقاء لا ترى فيهم من السوء ما يوجب إبعاده عنهم ، أما إن كان فيهم ذلك فعليك توجيهه ونصحه ودلالته على الخير؛ فإن ذلك من التعاون على البر والتقوى، وثق أن هذه المشاعر وهي مشاعر التفرد بصداقته سوف تزول بعد فترة يسيرة، وذلك لأن مرحلتك العمرية تظهر فيها مثل هذه المشاعر، وما تلبث أن تخبو. أسأل الله لك التوفيق والسداد.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.