الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية بعد الزواج الحقوق الزوجية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجتي تفتقد الجمال!

المجيب
مرشد طلابي بالمعهد العلمي بالأحساء التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
التاريخ الاربعاء 29 ربيع الثاني 1428 الموافق 16 مايو 2007
السؤال

أنا متزوج منذ سنتين، ولدي بنت، وزوجتي حنونة ومحافظة، ومن أسرة طيبة جداً، وأنا أحترمها، وبيننا تفاهم، ولكن المشكلة أنها ليست على قدر من الجمال، خاصة من ناحية البشرة والشعر، وهذا الأمر يضايقني كثيرا، خصوصاً أني أحب ذلك في النساء، ولا أعلم ماذا أفعل بهذا الشعور، أو لماذا تزوجتها أصلاً؟! مع أني قبل الزواج قد استشرت واستخرت الله، وتم الزواج، ولكن هذه الأفكار دائما تراودني، فهل هذا خلل في شخصيتي أم ماذا؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أخي الكريم: أسأل الله محيي العظام وهي رميم، وفالق الحب والنوى، من بيده خزائن السموات والأرض؛ أن يسعدك في الدنيا والآخرة، ويسر خاطرك، ويؤلف بين قلبك وقلب زوجتك، ويكتب لكما الخير أين كان.. اللهم آمين .
أخي الفاضل: أقف معك وقفات عدة:
أولاً: ما شاء الله، لا قوة إلا بالله، كل هذا الجمال في زوجتك، ثم تقول ليست جميلة، تأمَّل معي أخي الحبيب:
جمال حِنِّيتها، وجمال محافظتها، وجمال أسرتها الطيبة جداً، وجمال أن فرضت احترامها عليك، وجمال التفاهم القائم بينكما، وجمال أنها هي نِتاج استخارتك واستشارتك، وجمال أنها أم طفلتك، وجمال أنها شريكة حياتك.. كل هذا الجمال، وتتوقف عند كمال جمال البشرة والشعر.
إني لا أمنعُكَ من تمني أن تكون امرأتك ذات جمال فتَّان، وخُلُق عال، لكن من تلك الفتاة التي تجمع بين هذا وذاك، ومن ذلك الفتى الذي يستحق هذه الفتاة!؟
أخبرني ما فائدة جمال البشرة والشعر، إن وجَدتَ امرأتك عابسة الوجه، غير مبالية بك وباحتياجاتك، أو كانت كثيرة التبرُّم والتذمر!؟
وأخبرني عن زوجة مؤمنة بربها، مخلصة لزوجها، غير أن الله لم يمنحها صفات الجمال كاملة

وإني لا أخزى إذا قيل مملق ** سخي وأخزى أن يقال بخيل
وكم قد رأينا من فروع طويلة ** موت إذا لم تحيهن أصول
فإلاَّ يكن جسمي طويلا فإنني** له بالفعال الصالحات وصول
ولا خير في حسن الجسوم وطولها ** إذا لم يزن حسن الجسوم عقول
إذا كنت في القوم الطوال علوتهم** بعارفة حتى يقال طويل
ولم أر كالمعروف أما مذاقه ** فحلو و أما وجهه فجميل

إني لأرجو أخي الكريم ألا تقصر نظرك على جمال الظاهر ، استمتع بكل حُسْنٍ في زوجتك ، بل إن الحياة الزوجية تتطلب جمال الروح والسلوك أكثر مما تتطلب جمال الجسد ، اجعل من حنانها ومحافظتها مَقصِداً لعاطفتكَ نحوها ، وهُيامِكَ بها ، اجعل من صلاحها ، والتفاهم القائم بينكما ، واحة لراحتك النفسية ، عش في سعادة طفلتك التي ترعرعت بين أبوين متفاهمين ، وقل الحمد لله ملء السموات وملء الأرض وملء ما بينهما، فقد اختصَّك الله بخير حُرمه الآخرون، فبالشكر تدوم النعم.
ثانياً: لقد أرشدنا صلى الله عليه وسلم إلى آلية المفاضلة في اختيار الزوجة ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك" أخرجه البخاري (5090)، ومسلم (1466). إن الجمال ليس أساس المفاضلة، ولا المال ولا السن، هي موازين تأتي متأخرة، الأساس هو ذات الدين، وهنا يقول لك الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: "فاظفر بذات الدين"، فقد جعل نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم الزواج من ذات الدين ظفراً وانتصاراً وميزة عن غيرها.
ذلك أن الدين والخُلُق هو الجمال الحقيقي، وهو جمال الباطن، وهو ما لا ينفك عن الإنسان. وأما جمال الظاهر، (جمال الجسد)، فهو عُرضة للزوال، والمؤثرات عليه كثيرة، تَقَدُّم السن، والمرض، والحروق، فأيهما تريد، جمال لا يزول، أم جمال يزول؟
ثالثاً: يقول تعالى: "وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا" [النساء:19].
يقول الإمام ابن كثير رحمه الله: "فعَسَى أن يكون صبركم مع إمساككم لهن وكراهتهن فيه خير كثير لكم في الدنيا والآخرة. كما قال ابن عباس في هذه الآية: هو أن يَعْطف عليها، فيرزقَ منها ولدًا. ويكون في ذلك الولد خير كثير، وفي الحديث الصحيح: "لا يَفْرَك مؤمن مؤمنة، إن سَخِطَ منها خُلُقا رَضِيَ منها آخر". (تفسير ابن كثير:2/243)

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: " قد يكره الإنسان زوجته لسبب ثم يصبر، فيجعل الله عز وجل في هذا خيراً كثيراً، تنقلب الكراهة إلى محبة، والسآمة إلى راحة وهكذا، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يفرك مؤمن مؤمنة" يعني: لا يبغضها ولا يكرهها (إن كره منها خلقاً رضي منها خلقاً آخر) انظر المقابلة، الرسول صلى الله عليه وسلم أعطاه الله الحكمة، (إن كره منها خلقاً رضي منها خلقاً آخر) هل أحد يتم له مراده في هذه الدنيا؟ لا، أبداً، لا يتم مرادك في هذه الدنيا، وإن تم في شيء نقص في شيء... فإذا كرهت من زوجك شيئاً فقابله بما يرضيك حتى تقتنع) . (لقاءات الباب المفتوح: 159/10)
رابعاً: لكي تحصل على سعادة نفسك، والطمأنينة في حياتك؛ استجلب مرضاة الله، وبركته، وتوفيقه، ازدد تقرباً إليه تعالى، اجتهد بالمحافظة على الصلاة في وقتها وفي المسجد، وحافظ على أذكار الصباح والمساء، ولتكن لك صدقة ولو بريال واحد بين الفترة والأخرى ، ثم عليك أخي بالدعاء لله سبحانه، وخصوصاً في صلواتك وخلواتك وآخر الليل، سل الله لك سعادة أبدية، وطمأنينة في حياتك الزوجية، سله أن يصلح قلبك، ويؤلف بين قلبك وقلب زوجتك على الخير ، سله أن يصرف عنك شياطين الإنس والجن، سله أن يحصن فرجك، ويقوي إيمانك، ويخسئ شيطانك، سله بقلب منكسر، وعين دامعة ما استطعت، ولا تقنط من تأخر الإجابة؛ ففي صحيح مسلم (735): عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة، رحم ما لم يستعجل"قيل: يا رسول الله: وما الاستعجال. قال: "يقول: قد دعوت، وقد دعوت، فلم أر يستجاب لي، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء".


خامساً: (وهذه إن كنت تنظر إلى النساء الأجنبيات).
باعد بينك وبين النظر إلى النساء الأجنبيات ، في شاشة التلفاز ، وفي المجلات ، وفي الأماكن العامة ، فإطلاق النظر -ولا شك- منزلق خطير للمسلم قد يهوي به إلى مالا تُحمد عقباه ، ومن علاجه قول المصطفى صلى الله عليه وسلم : " إذا رأى أحدكم المرأة التي تعجبه فليرجع إلى أهله حتى يقع بهم فإن ذلك معهم " (حديث رقم : 552 في صحيح الجامع ).
وعليه فيجب عليك أخي الكريم التوبة النصوح، وغض الطرف إلا عما حَلَّ لك، ولتحتسب أجر الصبر عن هذه المعصية، فإن الله تعالى يقول: "أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر". فاقرؤوا إن شئتم: "فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة عين". (متفق عليه).
وقد قال تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ الله خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) [النور:30].
وقال صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه : "يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولى وليست لك الآخرة" (حديث حسن، رواه أبو داود)0
ثمَّ إنَّ فُضُولَ النَّظَرِ هُوَ أَصْلُ الْبَلَاءِ لِأَنَّهُ رَسُولُ الْفَرْجِ ، قَالَ النَّاظِمُ رَحِمَهُ الله تَعَالَى: (غذاء الألباب 1 : 119 ، 125) .

وَطَرْفُ الْفَتَى يَا صَاحِ رَائِدُ فَرْجِهِ** وَمُتْعِبُهُ فَاغْضُضْهُ مَا اسْطَعْتَ تَهْتَدِ

وَمَا أَحْسَنَ قَوْلَ الْإِمَامِ الصَّرْصَرِيِّ رَحِمَهُ الله وَرَضِيَ عَنْهُ :

وَغُضَّ عَن الْمَحَارِمِ مِنْك طَرْفًا ** طَمُوحًا يَفْتِنُ الرَّجُلَ اللَّبِيبَا
فَخَائِنَةُ الْعُيُونِ كَأُسْدِ غَابٍ ** إذَا مَا أُهْمِلَتْ وَثَبَتْ وُثُوبَا
وَمَن يَغْضُضْ فُضُولَ الطَّرْفِ عَنْهَا ** يَجِدْ فِي قَلْبِهِ رَوْحًا وَطِيبَا

وَمِنْ آفَاتِ النَّظَرِ أَنَّك تَرَى مَا لَا قُدْرَةَ لَك عَلَيْهِ، وَلَا صَبْرَ لَك عَنْهُ، وَكَفَى بِهَذَا فِتْنَةً كَمَا قِيلَ:

وَكُنْت مَتَى أَرْسَلْت طَرْفَك رَائِدًا ** لِقَلْبِك يَوْمًا أَتْعَبَتْك الْمَنَاظِرُ
رَأَيْت الَّذِي لَا كُلَّهُ أَنْتَ قَادِر ** عَلَيْهِ وَلَا عَنْ بَعْضِهِ أَنْتَ صَابِرُ

وجاء في إحياء علوم الدين (3 / 481 ) " أما العين فيحفظها عن النظر إلى وجه من ليس له بمحرم، أو إلى عورة مسلم، أو النظر إلى مسلم بعين الاحتقار، بل عن كل فضول مستغنى عنه، فإن الله تعالى يسأل عبده عن فضول النظر، كما يسأله عن فضول الكلام، ثم إذا صرفها عن هذا لم تقنع به حتى يشغلها بما فيه تجارتها وربحها؛ وهو ما خلقت له من النظر إلى عجائب صنع الله بعين الاعتبار، والنظر إلى أعمال الخير للاقتداء، والنظر في كتاب الله وسنة رسوله ومطالعة كتب الحكمة للاتعاظ والاستفادة " .
سادساً: أؤكد لك:

" وعين الرضا عن كل عيب كليلة ** كما أن عين السخط تبدي المساويا "

ولذا فمن الأهمية بمكان النظر في الصفات الإيجابية في زوجتك، والتمتع بها، وجعلها هي الصورة الماثلة لديك ، ولتتوار الصور السلبية القاتمة . .

" فمن ذا الذي ترضى سجاياه كلها ** كفى المرء نبلاً أن تُعد معايبه "

فاسعد بزوجك ؛ فلن تجد زوجة لك تحمل مثل صفاتها التي ذكرت .
وفقك الله لكل خير، وأسعدك في الدنيا والآخرة ، وألَّف بين قلبك وقلب زوجتك ، وجعلها في عينك أجمل نساء العالمين ، وبارك لكما ولذريتكما في حياتكما ، وصَلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - & | مساءً 02:49:00 2009/06/01
س| هل بشرتك وشعرك تعجب بها زوجتك اسال نفسك وانظر الى شكلك 00 ربما رات بك ما تكتمه حفاظا على بيتها 00 فحافظ عليها افضل
2 - احمد | ًصباحا 10:23:00 2009/07/06
ان الله ينظر الى قلوبكم ولاينظر الى اجسامكم ، اياكم وخضراء الدمن.
3 - sma | مساءً 06:00:00 2009/11/09
الحمد لله ان العلم تقدم بحيث تستطيع تجميل بشره زوجتك وشعرها ولكن هذا من وجهه نظرك عيب بها ولكن تخيل لو ان العيب فى اخلاقها وتعاملها معك او تصرفاتها مع اهلك فكيف سيكون العلاج فاحمد الله على ما اعطاك وسوف تراها جميله بعينيك بحنانها تجاهك وتبسمها فى وجهك ووقوفها بجانبك وللاسف كل رجل يريد ان يكو ن لديه فى بيته واحده من الممثلات والمغنيات ذات الشكل الجميل المصطنع ولكن هل هؤلاء مثل زوجتك فى طباعهن
4 - المجرب | مساءً 09:17:00 2009/12/04
اللي يده بالنار ليس مثل اللي يده بالماء والله نفس المشكلة معي والله المستعان
5 - أنثى | ًصباحا 10:33:00 2009/12/18
لا عليك يا أخي لدي الحل نحن نعيش اليوم في قمة التحضر هنالك صوالين " المشغل " إن كنت تحب الشعر الناعم الحرير فهناك مايسمى في الصالون " فرد الشعر " وإن كنت تحب الشعر الجعد فهناك " جل الشعر " والبشره يا أخي الله يخلي الكريمات يعني ارشدها لقيل من الاهتمام يتحصل على ما تريد ان شاء الله يسرها يا أخي يسر اله عليك اتمنى ان تقرأ ردي لان " فرد الشر " يغير الشكل تماما وفقكم الله وجعلكم قرة عين لابنتكم
6 - أريدهاا ج.... | مساءً 12:24:00 2009/12/19
السلام عليكم أخوتي وأخواتي أنا شاب مقبل على الزواج طلبي منكم أن تبينوا لي هل أتزوجها متدينة وليست جميلة؟ أم جميلة زقليلة الدين أم ماذا لأني والله أريدها جميلة فما العمل؟؟؟
7 - على | مساءً 12:46:00 2009/12/21
انا اشير عليك ... شوف اذا كانت الجميله قليله دين يعني ... مؤدبه ... من اسرة طيبه ... محترمه ... هذا كافي باعتقادي .. مش لازم تكون يعني ملتزمه 100% اهم شي الاسياسيات ... والله اعلم
8 - تهاني | مساءً 06:40:00 2010/03/21
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,, أخي الكريم,, دعني أخبرك سراً .. وهو حقيقة.. لاتوجد أمرأة غير جميلة!!! تخيل هذه الحقيقة... لاتوجد إمرأة غير جميلة,, أترى من على أغلفة المجلات وشاشات التلفاز؟ جميعهن خضعن لأيدي خبيرة ليظهرن بهذه الصورة وصرفن أموالاً طائلة ليسترن عيوبهن,, وأنا كأمرأة مهتمة بعالم الجمال أستطيع أن أأكد لك أن بهن عيوب لاتخطر على بال أحد, وأنا لا أقصد بهذا الكلام أن أقول بأنك تنظر لهؤلاء ولكن لتعلم بأن لا أحد كامل أبداً. حسناً النقطة الثانية, بإمكانك أن تكلم إحدى قريباتك , أختك مثلاً وتكون ((كشخة)) أن تصادق زوجتك وتأثر عليها من الناحية الجمالية! كيف ذلك؟ بأن تصحبها معها للصالون وتنصحها بعمل فرد اليوكو مثلاً لو أنك تحب الشعر الأملس جداً أو علاج الكيراتين إن كنت تحب طبيعة شعرها وتريده فقط أن يكون صحياً, وإن كان خفيفاً فهناك زراعة أو إبر الميزوثيرابي وهي تعطي صحة وكثافة للشعر. ولاتنسى كذلك الزيوت الطبيعية والإنترنت ملئ فوق ماتتخيل بالخلطات الطبيعية. وهي عدة أشهر فقط ويصبح شعر زوجتك ((خيال × خيال)). وأعطها مالاً كافياً كهدية لتغيير ((لوك)) شعرها, القصة واللون, وأنظر كيف ستصبح أجمل وأحلى. أما بالنسبة للبشرة فالتغذية هي رقم واحد للبشرة والشعر والصحة بشكل عام, زود منزلك دائماً بالفواكه والخضار وأخبر زوجتك بأن تريد أن يصبح نظامك بالبيت صحياً - دون أن تشعرها بأنك متضايق منها- فقط اشعرها بأنك أنت الذي تريد أن تتغير وليكن ذلك بالتدريج, إياك إياك أن تشعرها أنك متضايق من شكلها وشعرها فإن لذلك نتيجة عسكية فوق ماتتصور, فالمرأة تشعر بإهانة شديدة عندما يُنتقد جمالها وخصوصاً من زوجها, ستحطمها نفسياً, فإياك إياك أن تخطئ هذا الخطأ. نعود لجمال البشرة, هناك تنظيف للبشرة في الصوالين وهناك أيضاً أنواع عديدة لتقشير البشرة تعطي نتيجة رائعة ونقاء للوجه وغن كان شعر وجهها غزيراً فهناك نوع من أنواع الليرز ذو نتيجة رائعة جداً وهو (جينتل ليز) وهناك ايضاً خلطات طبيعية كثيرة جداً في الإنترنت فقط إجعل إحدى قريباتك تدلها وتدفعها للإهتمام بهذا المجال. وأخيراً الملابس وما أدراك ما الملابس, فقط بإختيار الملابس المناسبة لجسمها واللون المناسبة لبشرتها سيجعلها تبدو جميلة جداً ورشيقة, وخصوصاً عند التنسيق بين اللبس والحذا والشنطة والإكسسوار وما إلى ذلك. ولاتنسى كذلك الرائحة الجميلة فإنها تعطي جمالاً! أتمنى لك كل التوفيق والحب مع زوجتك :)
9 - ح-ح-ح | مساءً 10:33:00 2010/10/02
اول شي ناضر في شكلك وشوف هل انت على قدر من الجمال اللي تتمناه زوجتك يااخي بعدين انتقد جمالها والله انتم الرجال تطلبون صوره من الجمال اللي موجود عند المذيعات والممثلات حتى المراه تطلب الجمال فالرجل انا مثلا متزوجه والله اني لما اشوف مذيع ولا ممثل وسيم اني اتحسر على نفسي بصراحه يخلي الحرمه تنجن عليه مو مثل ازواجنا الله المستعان انتم على بالكم ان المراه كمان ماعندها نفس وتحب الرجل الوسيم ترى كثير من بناتنا مهم مرتاحين مع ازواجهم من ناحية الجمال لا كن ساكتين يعني عشان الرجل مسموح له يعبر عن هذا الموضوع بكل جراءه لكن المراه لا مايحق لها انها تتكلم في هذا الموضوع ولا راح تتهم ان عينها زايغه وقليلة ادب ----اخي فالله زوجتك يمكن مهي راضيه عن جمالك او بشرتك او شعرك او-------او ----------او--- وماخفي كان اعظم لكن بالعه وساكته انتم جالسين تطابون المراه بشي هي ماله يد فيه وتنسون انفسكم طالع في خلقتك اول شي بعدين انتقدها اللي يسمعك يقول ------توم كروز ياشيخ -------حتى الحرمه يلفت نظرها الرجل الوسيم ولا انتم وش على بالكم الحرمه مالها نفس زي الرجال وتبي رجل جميل وسيم ------ اكبر دليل على كلامي ---قصة يوسف مع امراة العزيز------ انا بصراحه ماخليت زميلاتي يشوفون صور زواجي لان زوجي غير جميل ورغم كذا عمري مابينت له اني غير راضيه عن شكله وبالعه وساكته ودايما اقوله انت اجمل واحد في عيني عشان مااجرحه لكن في داخلي غير راضيه تماما واتمنى لو كان يشبه* ماجد المهندس* يااخي-- مثلا الاجانب طالع رجالهم احلى مية مره من حريمهم الله خلقهم كذا وانعم عليهم بهذي النعمه لكن انتم شوفوا انفسكم انتم الله المستعان مافيكم ذرة جمال اكيد ذركم وبناتكم بيطلعون زيكم ولا كيف تبا بنتك او ولدك يطلع عيونه خضرا وشعره اشقر-----اول شي ناظروا لانفسكم بالمرايه بعدين انتقدوا اللي حولكم----