الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية العلاقات مع الأقارب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الظلم حينما يكون من الأقارب!

المجيب
عضو هيئة التدريس بكليات البنات بالرياض.
التاريخ الثلاثاء 05 ربيع الأول 1432 الموافق 08 فبراير 2011
السؤال

سؤالي عن الظلم، ولكن عندما يقع من الأقارب وليس من الغرباء، عندما أفاجأ أن الذين نذرت حياتي من أجلهم هم أكثر الناس غدراً وقسوة بي!! ماذا أفعل عندها، هل أدعو عليهم؟ علما أنني لا أستطيع أن أكرههم، وأعاملهم بالمثل. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

إن تعرض الإنسان للظلم من البلاء الذي يقع على العبد، وكم يكون مؤلما إذا كان من قريب أو صديق..

ولكن النفوس المؤمنة الراضية بقضاء الله وقدره، المحتسبة للأجر تجعل من الظلم مكسبا وطريقا إلى الجنة مع الصبر، قال صلى الله عليه وسلم:" عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له". رواه مسلم (2999).

غاليتي:

رغم عدم تصريحك بقرابة من ظلمك إلا أنهم على ما يبدو من أقرب المقربين لك؛ لأنك لا تستطيعين كراهيتهم حسب قولك، كما أنك لم توضحي لنا طبيعة هذا الظلم الذي فسرته بـ(غدر وقسوة)، هل حاولت تفسير هذا الظلم بطريقة أخرى ؟ هل تأملت وعرفت الأوضاع النفسية والظروف التي يعيشها هؤلاء، وجعلتهم يلجئون إلى ما سميته ظلما؟ هل راجعت نفسك وتصرفاتك والتي قد تكون سببا لموقفهم معك..؟

ابحثي عن تلكم الأسباب، فقد تنكشف لك حقيقة كانت غائبة عنك، وليكن دعاؤك لهم لا عليهم، خصوصا وهم مقربون ولهم حق عليك، فالله سبحانه وتعالى كما تعلمين يقبل دعوة المظلوم.. ادعي لهم بالهداية، وأن يريهم الله الحق و يجنبهم الظلم والعدوان، وأن يلهمك الصبر ويأجرك مما قد يصيبك من جراء هذا الظلم.

ثم عليك بالمواجهة إذا كان بالإمكان ذلك، ولكن عن طريق الحكمة والعقل، واختيار الوقت والأسلوب المناسبين لمناقشة الموضوع بطريقة هادئة، بعيدا عن الهجوم وتوجيه اللوم والتهم..

وإن لم يتم ذلك فحاولي الابتعاد جسديا أو فكريا على الأقل عن دائرة هذا الموضوع، والانشغال بما هو أهم وأرقى وأجمل:

اشغلي نفسك بالذكر والعبادة، وعليك بالصلاة وقراءة القرآن، ومناجاة الله، يقول الله تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [البقرة:153].

وابتعدي عن المواقف التي تزيد الظلم والمعاناة سوءاً، كوني أكثر هدوءاً وأطيب نفسا، وقابلي الإساءة بالإحسان، فأنت أول المستفيدين في ذلك، يقول الله تعالى:" وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَن عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ" [الشورى:40].

ويقول تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُم وَأَوْلادِكُم عَدُوّاً لَكُم فَاحْذَرُوهُم وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ" [التغابن:14].

وتأكدي أن الله سبحانه وتعالى لن يخذلك أبداً، وما من شدة إلا وبعدها فرج، وما من ضيق إلا ومعه سعة كما قال تعالى:" إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً" [الشرح:6].

عزيزتي:

إني متفائلة بنجاحك في احتواء المشكلة ما دام الكره ليس له مكان في قلبك،و ما دمت متسلحة بالإيمان بالله مستعينة به، محتسبة صابرة على الدوام...

دعواتي لك بالسداد والطمأنينة والتوفيق.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ........................................ | ًصباحا 12:16:00 2009/05/06
تبري منهم واخذى حقج طبعا اذا كنت في سن الرشد وتزوجي سافري مع زوجك برا ولا ترجعين لهم مثلا روحو مكة ...........
2 - دلال | مساءً 10:49:00 2010/06/14
معاملتهم برسميه تامه وعدم قطعهم في الواجب وتجنبهم دائما
3 - <<< | ًصباحا 02:57:00 2010/09/12
(لا استطيع ان اكرههم واعاملهم بالمثل ) ليش احنا مو ملائكة انا كمان مثلك كنت احب الناس وما اكره احد واتمنالهم الخير دايما لكن سبحان الله الواحد للاسف يكتسب الصفة الممارسة عليه ومثل مايسيئو لي انا ارد الاساءة وزيادة
4 - ابونواف | ًصباحا 08:59:00 2010/10/17
الإنسان عندما يحسد ويحقد ويكره يضعف اعضاء الجسم ويأتي بالأمراض المزمنة.كالسكر والتهاب الكبد والفشل الكلوي والتهاب القولون ( القولون العصبي ). وهذا ثبت طبياً وليس كلام من عندي لذلك اجعلوا قلوبكم صافية وسامحوا كل من غلط عليكم .مرضاة لله تعالى وإن لك حق ستجده عند رب العباد يوم القيامة كلن نفسي نفسي.
5 - ريما | مساءً 04:50:00 2011/02/08
الله يعينك انا مريت بشئ مشابه كثير والله لوماكنت ادعي ماادري وش صار فيني كثري الدعاء الدعاء ودايك كريي ياجبار اجبر كسر قلبي الحمدالله الحين وضعي احسن يكثير لكن احيانا اتذكر الظلم ويضيق صدري, صدقيني الدعاء هو بلسم القلوب ويبدلها ربي من حال الى حال
6 - أغادي من العراق | مساءً 05:23:00 2011/02/08
ابتعدي عن المواقف التي تزيد الظلم هاي..حل
7 - ظلم ذوي القربى أشد مضاضة على المرء من وقع الحسام ا | مساءً 09:15:00 2011/02/08
والله يا أختي أنا مثلك لو تعرفي كثر الظلم اللي مريت فيه من اقاربي وكيف كنت اتصرف بتقولين علي غبيه بس الحمد الله الحين فهمت كيف اخذ حقي بدون مشاكل وبدون زعل أهم شي لا تظلمي نفسك بالسكوت عن حقك وحاولي انك اطلعي كل اللي في بالك بطريقه يتقبلوها صدقيني عشان تتخلصي من احساس انك مظلومة ماعليكي الا بالمواجهة ثم المواجهة والدعاء ولا تشكي همك وظلمك الا لله بعدها بتحسين براحه انشاء الله
8 - معاك حق | مساءً 10:07:00 2011/02/08
والله ولا انا ما اقدر اكون زيهم وآخر قرار اخذته اني اهج البيت بس ما اعرف كيف وماني لاقيه جهه تكفلني وتهتم فيني ,, لاني افكر اسافر واكمل تعليمي ان شا الله .
9 - مسلمة | ًصباحا 09:55:00 2011/02/09
بسم الله الرحمن الرحيم ان الغيرة والحسد وعدم ثقة بالنفس ورؤيتك انك احسن منهم يولد حقد وغيرة وبالتالي الظلم.. المثل يقول : النبي هاجر ولا فاجر..اذا بالامكان الابتعاد عنهم افضل. وان كان غير ممكن فوضي امرك لله. شيليهم من بالك وركزي على اشياء افضل وانتظري يصير فيهم متل ما قال أبو نواف4 وبعدها ينشغلون بامراضهم.هذا اذا كان الظلم معنوي اما اذا كان مادي وعندك ما يثبت لا تسكتي على الظلم وطالبي بحقك.
10 - غادة.. | مساءً 09:45:00 2011/02/12
مهما أغلقت السبل،فإن اللجوء إلى الله هو السبيل الآمن المفتوح دوما للراغبين في الفرج.