الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاحباط

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أنا متشائم- فما الحل؟

المجيب
أستاذ مساعدبجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض
التاريخ الثلاثاء 26 جمادى الأولى 1428 الموافق 12 يونيو 2007
السؤال

أنا شاب أحس أنني متشائم من الحياة دائما، وفي قلبي هم كبير، وهذا الهم يزداد كل يوم علي، وخصوصا بعد وفاة والدتي. ذهبت إلى بعض المشايخ إلا أنني ارتاح قليلا ويعود لي من جديد. فأرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
إن لكل مرحلة عمرية خصائصها ومسمياتها التي تتميز بها عن غيرها من المراحل الأخرى، أنت تمر بمرحلة عمرية فاصلة بين مرحلة الطفولة ومرحلة الشباب، إلا وهي مرحلة المراهقة.
قد يعتري المراهق تبدل في انفعالاته عما كان في السابق، فتقل لديه الاهتمامات الاجتماعية، ويقل الاستقرار، وتزداد الحساسية تجاه نظرات الآخرين وموقفهم منك، ومن ثم تحصل لديه خيبة أمل تجاه الآخرين.
كما قد ينظر للحياة بمنظار ضيق، خاصة حين لا تتحقق بعض المثل التي كان يتوقعها، فيصبح ناقما على الناس والمجتمع والحياة!! فيستبد به اليأس والقنوط .
أخي العزيز: ربما تفسير حالتك في نظرتك المتشائمة للحياة هو أنها نتيجة خيبة أمل في مواقف بعض الأصدقاء أو الأقارب جعلك تنظر هذه النظرة التشاؤمية للحياة.. مما سبب لك بعض مظاهر الاكتئاب، وتعزز هذا الأمر بفقد الأم الغالية – رحمها لله- .إن مما يزيل هذه الحالة النظر للحياة بتفاؤل من خلال الإيمان بالله جل وعلا وحسن عبادته والمحافظة على فرائضه، ومن ذلك الإيمان بالقضاء والقدر، فكل ما يحدث في هذا الكون هو بتقدير العزيز العليم، فحين يشعر المسلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه فهنا يرضى بقضاء الله وقدره.
أخي: النظر للحياة بمنظار التفاؤل هو ديدن المسلم، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب الفأل الحسن، وكان أكثر ما يكون في مواطن الشدة.. ففي غزوة الأحزاب – والتي صور القرآن جانبا من الشدة التي عانى منها المسلمون- وأثناء حفر الخندق كان عليه السلام يكبر ويقول: ( الله أكبر..فتحت فارس... فتحت الروم).
إن مما يعين على تخطي هذه الحالة ما يلي:
1- المحافظة على الصلاة جماعة، قال صلى الله عليه وسلم:" يا بلال أقم الصلاة أرحنا بها" وكان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة .
2- إحسان الظن بالله، قال تعالى في الحديث القدسي " أنا عند ظن عبدي بي" صحيح البخاري (7405)، صحيح مسلم (2675).
3- النظر للأمور بواقعية، والبعد عن المثالية والكمال في واقع الناس.
4- ليكن لك هدف سام تسعى إليه، وليكن مثلا: حفظ كتاب الله، الإنجاز الدراسي، خدمة المحتاجين.
5- اتخذ أصدقاء صالحين يعينونك على مشاق الحياة، ويؤنسون وحدتك، ويسدون طريقك.
6- المحافظة على أذكار الصباح والمساء.
7- قراءة قصص: الفرج بعد الشدة، ففيها ما يفتح للناس الأمل.
8- ركز على الجوانب الإيجابية في حياتك وفي المجتمع تعش سعيداً.
9- أختم أخيرا بقول الشاعر:
الجد في الجد والحرمان في الكسل *** فانصب تصب عن قريب غاية الأمـل
واصبر على كل ما يأتي الزمان به *** صبر الحسام بكف الدارع البطـــل
والبس لكل زمان ما يلائــمه *** في العسر واليسر من حل ومرتحـــل
أسأل الله أن يملأ حياتك سعادة وهناء.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - - | ًصباحا 05:05:00 2009/07/01
اذكر الله
2 - وفاء | مساءً 02:12:00 2009/09/28
حقبقة كلام جميل يزبد الارادة لتفادي التشائم لكن صدقني الي فيه طبع صعب تزيل هذا الطبع منه بالكلام هناك حلول اخرى انا جربتها بعد ما فقدت الامل في الحياة لكن بعد ما اتصلت بدكتور امراض نفسية وعملت معه اكثر من حصة الحمد لله انا انصح كل متشائم انو يروح يحضر اكثر من حصة مع مختص نفساني واكيد حتشوفو نتيجة واله يكون في العون