الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية الأخوة في الله وضوابطها

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

شفاؤها.. في افتراقنا ..!!!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ الثلاثاء 09 رمضان 1432 الموافق 09 أغسطس 2011
السؤال

ألخص مشكلتي .. في أنني قبل فترة أسقطت حملي بعد إسقاط سابق وتأزمت نفسياً لذلك .. حيث أنني لم أنجب بعد !! ومررت بظروف صعبة جداً .. وفي تلك الفترة لم يكن لدي أي صديقة تواسيني أو تقف معي ..!! ثم تعرفت بأحد الصديقات ونشأت بيني وبينها علاقة حميمة وحب في الله .. فوقفت معي وساعدتني في أزمتي .. وانتشلتني بعد الله من كثير من همومي وأحزاني وباتت لي عوناً في ديني ودنياي .. نتنا صح ونقرأ في بعض الكتب الدينية . إلى هنا والأمور عادية .
ولكن .. فجأة تعبت صديقة سابقة لها .. علاقتها معها متينة .. وذكرت لها أن السبب هو أنا ..!!! لأني استوليت عليها منها .. وأنها تريدنا أن نقطع علاقتنا معاً ..!! والله يشهد أني لم أفكر يوماًً بالإساءة إلى أي أحد .. فحاولنا أن ننقطع لبعض الوقت مراعاة لصحتها .. ولكننا عجزنا .. فعدنا إلى سابق عهدنا .. وعادت هي – كما تقول – إلى المرض ..!!! والغريب أنها تسمح لصديقتي بأن تحادث من تشاء إلا أنا .. ومتى ما علمت أنها كلمتني تغتم !!!
ماذا نفعل .. إنها لم تعرف بعد معنى الأخوة في الله .. وأنا لا أريد أن أسبب ألماً لأي أحد .. ولكنني بشر ولا أستطيع أن اقطع علاقتي مع صديقتي .. فماذا أفعل .. إني حائرة جداً .. أفيدوني وجزاكم الله كل خير .

الجواب

اشكر لك ثقتك وأسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد والرشاد ..وإن يرينا وإياك الحق حقاً ويرزقنا اتباعه والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه ولا يجعله ملتبساً علينا فنظل . إنه ولي ذلك والقادر عليه بالنسبة لاستشارتك فتعليقي عليها من وجوه :

أولاً : بالنسبة لإسقاطك فالحمد لله على كل حال.. وصدقيني لا نعلم جميعاً أين الخير .. والخيرة فيما اختاره الله .. فهو ـ تعالى ـ العالم القادر الرحيم .. وقد قرأت تقريراً مطولاً ذات يوم حول( الإسقاط ) وفيه حقائق علمية كثيرة وعجيبة مفادها .. أن كثيراً من حالات الإسقاط يكون الجنين فيها مشوهاً أو يعتريه نقص ما .. فيكون إسقاطه رحمة لوالديه لأنه لو اكتمل وولد على ما كان عليه .. لربما كانت معاناتهما اكبر بكثير من معاناتهما بسقوطه قبل أن يكتمل .. فتبارك الله أحسن الخالقين .. فاتكلي عليه والجأئي إليه .. وأحسني الظن به .. وأكثري من الدعاء والاستغفار قال تعالى:] فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين [ .

ثانياً : زاد الله ما بينك وبين أختك في الله من محبة ورحمة وتعاطف .. فأحسنا النية ولا تسمحا لأي كان بأن يؤثر على هذه العلاقة .. وليكن بينكن الوضوح الدائم والشفافية والتضحية .. حتى لا يجد الشيطان أعاذنا الله جميعاً منه مدخلاً لا فساد هذه الاخوة .

ثالثاً : بالنسبة لما تطالب به هذه الصديقة الأخرى من قطع العلاقة بينكما .. فليس من حقها ذلك تحت أي مبرر.. ويجب ألا تستجيبا لها .. ولكن حاولا أن تؤثرا عليها باللين والعطف حفظاً لصداقتها الماضية ... وتستقطباها لتكمل معكما المشوار معززة مكرمة لها مالكن وعليها ما عليكن .. ولا بأس من أن تختاري لها هدية رمزية كعربون تواصل معها مع رسالة رقيقة تعبرين لها فيها عن مشاعرك الإيجابية تجاها .. وسعادتك بمعرفتها .. وذلك بالاتفاق مع صديقتك الأولى .. فإن قبلت تلك الصداقة فالحمد لله وإن رفضت و أصرت على موقفها .. فلا يستمع إليها .. ولن يصيبها إلا ما كتب الله لها .. واكثرن من الدعاء لها بالهداية .. وعمقن من اخوتكن في الله وجميل لو وضعتن لكن هدف ورسالة تسعيان إلى تحقيقه في التأثير على بعض الزميلات ..وإهداء بعض المطويات والأشرطة إليهن فلعل الله يجعل على يديكن الخير .. فتفزن بسعادة الدارين . ولا تستعجلن النتائج .. وفقكن الله وسدد على طريق الخير خطاكن .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - عبدالله | مساءً 12:47:00 2011/08/10
هل هذا صورة العشق بين النساء نسيجها ان تتقي الله وان لا تطرد العلاقة تحت مسميات الحب في الله ومن كلامك هنالك علامات انها علاقة غير صحيحة الاتجاه عليكم بتقوى الله والتمسك بمحبته واللجوء اليه سبحانه
2 - مها | ًصباحا 01:17:00 2011/08/12
استمري على صداقتكي ولاتفرطي فيها لان الحصول على صديق في هالزمن صععععععععب