الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة المراهقة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

كيف أتعامل مع ابني المراهق؟!

المجيب
مدرس مواد شرعية بثانوية صقلية
التاريخ الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1428 الموافق 29 مايو 2007
السؤال

ابني عمره اثنتا عشرة سنة، وأريد أن أعرف كيف أتقرب منه، وأي الأساليب المعينة على تربيته، علماً أن ابني لديه بريد و مسنجر، وفي مرة من المرات أرسل له صديقه صورة سيئة، وأنا طلبت من ابني أن يحذف هذا الشخص من المسنجر ففعل، ولكن أود أن أعرف كيف أتصرف في مثل هذه المواقف؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أشيد بحرص هذه الأم على ابنها، وعلى وعيها التام بالإنترنت، ومتابعتها لابنها، وحسن توجيهها له، وهكذا ينبغي أن تكون الأم واعية بتحركات أولادها مع شفقة عليهم ، والذي يتضح لي أن الابن مطيع لأمه، وهذا جيد يدل على أنه يثق برأيها، ويستجيب لأمرها، ونصيحتي لها :
أن تتذكر أن ضعف التحكم بالانفعالات في التعامل مع الأبناء قد يهدم ما نبنيه منذ سنوات، فهو يشعر المتربي بعدم صلاحية المربي لأن يكون هو الأذن المصغية لمشكلاته – وأنت بأَمَسِّ الحاجة لذلك في المستقبل القريب؛ لاقتراب ابنك من سن المراهقة، والتي تصحبها اضطرابات نفسية يحتاج معها الابن إلى من يستمع إليه - ومع الانفعال سيتجه الابن مستقبلاً إلى من يحسن الاستماع إلى مشكلاته مما قد يزيد الأمر تعقيداً – بالنسبة لك - ، وخلاصة القول هنا أن الانفعال بهذه الكيفية لا يفهم منه الابن أنه نابع من حب أمه وخوفها عليه، فضرره أكبر من نفعه .
وعن السؤال عن كيفية التقرب منه أكثر، فيكون ذلك بأن تشعريه بالحب والاهتمام والتقدير، وذلك يكون بأمور من أهمها:
1- الاستماع لمواقفه، مع عدم التعليق على الأخطاء الواردة فيها في أثناء حديثه، ولا بعده مباشرة، مما يوحي له بأنك مستمعة جيدة.
2- لا تلوميه على كل صغيرة وكبيرة يقع فيها، بل وجهي لها من البرامج مستقبلاً ما يكون سببا غير مباشر في تعديلها.
3- شاوريه في أمورك الخاصة ، واحترمي وجهة نظره .
4- الهدية الهدية، فبها تفتح القلوب .
5- السؤال عن أحواله، بشرط ألا يفهم أنك تسألين من أجل الحصول على معلومة، إنما من أجل حبك وخوفك عليه.
6- توفير الجو المناسب لأن يحقق ذاته بممارسة شيء من هواياته وذكر مغامراته وإنجازاته.
وختام القول الدعاء أولاً و آخر بأن يعيننا الله على سلوك أمثل الطرق لتربية أبنائنا التربية الطيبة التي تقر بها أعيننا، والله أعلم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ايمى | مساءً 03:54:00 2009/05/16
المراهق لايريد ان نقول له اوامر لاكن يريد ان يتكلم وعلينا ان نستمع باهتمام لانه هيعمل اللى فى دماغه فلابد ان ننتبه لهذا ونصاحبه ونعطى له رأينا بدون ان يكون هذا الرأى متعسف
2 - م\ا | مساءً 07:06:00 2009/05/17
عندما كنا فى سن المراهقه كنا لانريد اوامر من احد واتذكر عندما كانت امى تنصحنى بالابتعاد عن صديقتى لانها ترى فيها مالم اراه كنت اعندواتقرب منها اكثر دون علم امى لاثبت لنفسى اننى كبرت واقدر على اختيار اصحابى واعرف الجيد والسيء كم كنت بلهاء واقول لمن يعطى النصيحه لابنه لاتكون بها نبرة اوامر لان المراهق يعند فيجب مصاحبته وكتم اسراره ليثق ويحكى لكى امه دون اللجوء لاصحاب من الممكن يكون صديق السوء
3 - ام محمد | مساءً 08:59:00 2009/06/07
ابني مراهق ولا يستمع ولا يثق بي ابدا ماذا افعل
4 - حسين | مساءً 12:57:00 2009/10/29
ابني عمره 12 سنة واخذ السيارة من دون علمي وعمل بها حادث ما طريقة التعامل معه وشكرا
5 - ام محمد | ًصباحا 10:48:00 2009/10/30
ابني عمره خمس عشرة سنه / أعاني من كثرة خروجه مع أصحابة ساعات طويله وعدم اهتمامه بدروسه وهوعنيف جدا في البيت وفي المدرسة ساعدوني ارجوكم كيف يمكنني التعامل معه؟
6 - عهود | ًصباحا 12:03:00 2009/11/16
حاولي ان تبحثي عن اسباب نفوره من البيت ... عالجيها .. اجعليه يحس بالن البيت مصدر للراحه والحنان لا مصدر للقلق والعنف.
7 - نينة | مساءً 05:14:00 2010/01/19
اخي عمره 16 سنة و هو دائم الشكوى و عدم الرصى ماذا افعل