الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية اخرى

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أنا تائهة بين حجابي ومستقبلي؟

المجيب
بكلوريس شريعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 25 جمادى الآخرة 1428 الموافق 10 يوليو 2007
السؤال

أنا فتاة غير متحجبة، رغم أني أرغب في أن أتحجب، ولكن لم أحدد مسار دراستي بعد. ففي بلدي رغم أنه بلد مسلم إلا أن هناك بعض المدارس لا تقبل الفتيات المحجبات، فأنا تائهة بين الحجاب وبين مستقبلي، فإن لم أتوجه توجيها جيدا فسأصبح عالة على أسرتي فيما بعد. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
قبل أن أجيبك على تساؤلك وأساعدك، دعيني أسألك سؤالاً إجابتك عليه ستريحك وتزيح عنك هذا الهم..
* مستقبلك ورزقك وحياتك كلها بيد مَنْ؟؟
الرزاق سبحانه في السماء، فإن أطعتيه وامتثلت أوامره سخّر لك أهل الأرض، وإن كانوا عصاة وفجاراً، بل وإن كانوا كفاراً أيضاً,, "يا أيها الناس اذكروا نعمت الله عليكم هل من خالق غير الله يرزقكم من السماء والأرض لا إله إلا هو فأنى تؤفكون"[فاطر:3].
وارتداؤك للحجاب والتزامك به مرضاة لربك أولاً، وفي الحديث: "من التمس رضا الله بسخط الناس كفاه الله مؤونة الناس، ومن التمس رضا الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس". أخرجه الترمذي (2414).
فإن أردت أن يكفيك الله مؤونة الناس فالتمسي رضاه بحفاظك على حجابك، حتى وإن لم يرض الناس عنك، وتوكلي عليه لأن الله سبحانه قد تكفل برزقك، ولن يصيبك إلا ما كتب الله لك، فلا تخسري دنياك وآخرتك بعصيان ربك, يقول سبحانه: "ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا" [الطلاق:2-3].
وتذكري أن لك أخوات مجاهدات يدرسن ويعملن في بلاد الكفر، ومع ذلك لم يتنازلن عن ثوابتهن ودينهن، والتزمن الحجاب ولم يساومن عليه. وأنت يا عزيزتي تعيشين في بلد مسلم، وخيارات الدراسة بالحجاب أمامك واسعة، فاحمدي ربك على هذه النعمة التي لم تتيسر لغيرك، وارعيها بالشكر والمحافظة عليها، واعلمي أن مستقبلك بيد الله سبحانه، فأوكلي أمرك إليه واتقيه وارتدي الحجاب وواصلي دراستك، وسترين كيف ييسر الله أمرك، ويرزقك من حيث لا تحتسبين.
وفقنا الله وإياك لطاعته ومرضاته، ويسر لك أمور دنياك وآخرتك, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ياسمين | مساءً 02:55:00 2009/05/30
السلام عليكم اختي الفاضلة انا اشجعك بارتداء الحجاب لان الحجاب هدى ونور وبهذا الحجاب سترضينا الله سبحانه وتعالى وان رضى الله كل شيء وهو الذي سيونور دربك ويجعل النجاح مبغاك ويوصلك الى اعلى مكانة لم تكوني تحلومين بها فانا انصحك بارتداءه وحكمي عقللك لا قلبك لا يهمك احد لانه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ووفقك الله والسلام عليكم.
2 - وزنة | مساءً 12:31:00 2009/10/01
السلام عليكم. انا اعاني من نفس المشكل يا اختي الفاضلة . لطالما حلمت بارتداء الحجاب ايضا. لكن الجميع يقول لي انه لا يمكنني تضييع مستقبلي كمترجمة بسبب دلك. الان قررت ارتداءه رغم كل شيء و انا مقتنعة به. لكن يبقى بعض الشك ير اودني. فهلا ساعدني احدكم على ازالته كليا. و اجركم على الله.