الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية مشكلات دعوية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الجن أسقطوا حملي

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقاً
التاريخ الاثنين 07 رمضان 1434 الموافق 15 يوليو 2013
السؤال

في أول حمل لي سقطت داخل الحمام، ولهذا سقط الحمل، ومنذ تلك الحادثة وكل حمل أحمله يسقط، ولكن الغريب أنني أحلم بأن أحداً ينتزع مني الجنين، وعندما أصحو من نومي بالفعل يحدث السقوط، أشعر وكأن هذا مس من الجان. رجاء إفادتي بما يمليه الشرع والعلم.

الجواب

اعلمي يا بنيتي إننا حين نتصور تأثير الجن في كل ما يصيبنا، وأنهم يتحكمون فينا ويؤذوننا متى ما أرادوا، وكيفما أرادوا، فإن هذا تصور خاطئ، فالجن أضعف من أن يتحكموا بنا أو يؤذوننا كلما أرادوا.
لقد أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم – أن الشيطان يكفه عن الإنسان أن يعرض عوداً على إنائه، أو أن يغلق عليه بابه، ففي صحيح البخاري (3280)، ومسلم (2012) من حديث جابر رضي الله عنه: "إِذَا كَانَ جُنْحُ اللَّيْلِ - أَوْ أَمْسَيْتُمْ- فَكُفُّوا صِبْيَانَكُمْ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْتَشِرُ حِينَئِذٍ فَإِذَا ذَهَبَ سَاعَةٌ مِنْ اللَّيْلِ فَخَلُّوهُمْ وَأَغْلِقُوا الْأَبْوَابَ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَفْتَحُ بَابًا مُغْلَقًا وَأَوْكُوا قِرَبَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ وَخَمِّرُوا آنِيَتَكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ وَلَوْ أَنْ تَعْرُضُوا عَلَيْهَا شَيْئًا وَأَطْفِئُوا مَصَابِيحَكُمْ". وتمثل الشيطان لأبي هريرة فأمسكه فجعل يتضرع له ويشتكي إليه حاله حتى أطلقه أبو هريرة . صحيح البخاري (3275).
إن الجن لا يتسلطون إلا على من يخافهم ويخشاهم، كما قال عز وجل: "وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا" [الجن:6].
أي بنيتي إن ذكر الله حصن حصين وإن الجن لا يتسلطون على من يذكر الله، وأنت مؤمنة مصلية ذاكرة لله، فليس لهم عليك سلطان وليس لهم إليك سبيل، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن من قرأ آية الكرسي في ليلة لم يقربه شيطان، وأن من قرأ آخر آيتين من سورة البقرة في ليلة كفتاه، فإذا حافظت على ذلك فأنت في حفظ الله ورعايته، أن يخلص إليك شيطان أو يصيبك بسوء.
أي ابنتي: لا يصح أيضاً أن تسيرك الأحلام وتحكم تفكيرك رؤى ترينها في منامك، فأحلامك ورؤاك في النوم قد تكون نتيجة خوفك على الجنين وحديث نفسك بذلك.
وختاماً أنصحك باتخاذ الأسباب المشروعة بمراجعة طبيبة مختصة بعلاج أمراض النساء والولادة للكشف على حالتك وتشخيصها وعلاج حالات الإسقاط المتكرر.
والله يحفظك ويتولاك، وأسأل الله عز وجل أن يقر عينك بالذرية الصالحة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.