الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية أهل الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

من هنا – تبدأ حقوق الإنسان

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الخميس 20 جمادى الآخرة 1428 الموافق 05 يوليو 2007
السؤال

متزوجة منذ عامين، ولدينا ولد عمره ثمانية أشهر، لدينا بيت خاص، ولكن كنا نبيت عند أهل زوجي يومين من كل أسبوع، ورغم أن ذلك سبَّب لي مشكلات كثيرة مع أهل زوجي، لكني صبرت تعاطفاً مع زوجي، لأنه يحيذ أن نكون مع أهله في هذين اليومين، وعندما كثرت المشكلات قرر زوجي أن يبيت هذين اليومين هو عند أهله وأنا عند أهلي، ويرى أن ذلك فيه بر بوالديه، وتلبية لرغباتهم، لكن أهل زوجي طلبوا منه أن يأتي بابني ليبيت عندهم بحجة أنهم مشتاقون إليه، ويشترطون أن نكون أنا وزوجي غير موجودين معه، وقد وافقت مرة، لأني أردت إسعاد زوجي، فمكث ابني معهم خمسة أيام دون أن نكون أنا وزوجي معه.
فهل من حق الزوج أن يجبر زوجته إلى المبيت في بيت والديه، رغم أن له بيتاً مستقلاً؟ علماً أن هذا المبيت يفقدني كثيراً من حقوقي، وحقوق ابني، ويسبب لي الإحراج والضيق. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

من هنا... تبدأ حقوق الإنسان
من الأسرة، حيث المحضن الأول، وحيث لا زال يقبع الكثير من الجهل بحقوق الأفراد داخل هذه المؤسسة التربوية ومالهم وما عليهم.
بر الوالدين حق من حقوق الأب والأم، وقد جاء مقترناً بتوحيد الله تعالى في القرآن الكريم، ولكن هل بر الوالدين يتعارض مع مصلحة الأولاد؟
أبداً.إذن متى يقع هذا التعارض؟ عندما نسيء نحن الفهم لهذا الحق، ونتصور أن حق الوالدين مطلق وليس مقيداً بحدود.
من حق والد زوجك و والدته أن تقوموا بزيارتهم، وأن يسعدوا بكم وبابنكم، مع الحفاظ التام على حقوق هذا الطفل الذي جعلكِ الله تعالى أنت وزوجك المسؤول والمحاسب الأول أمام الله تعالى عن رعايته و تنشئته والحفاظ عليه.
ما معنى أن تتركي ابنك خمسة أيام كاملة وهو لا زال رضيعا عند أهل زوجك ومن دونك؟ هل هذا ما تعلمتيه عن حقوقه؟ هذا إهمال تحاسبين عليه أمام الله أنتِ وزوجك.
ومن قال إن هذا يدخل في حق الوالدين والبر بهما، هلا كنتما سألتما إلى أي مدى يمتد حقهما قبل الإقدام على هذه الخطوة؟
لا بد من أن تجلسي إلى زوجك، وتتفاهمي معه حول إيجاد حل وسط لهذا الأمر.
كلٌ منكما يقدم شيئاً ويتنازل عنه من أجل رعاية المصلحة العامة.
يكفي جداً أن يكون البيات عند أهل زوجك ليوم واحد، وعلى زوجك أن يقتنع بذلك من أجل مصلحة طفلك، وحقك أنتِ عليه أن يكون لكِ نصيب من هذه الإجازة وما تستقبلون من أولاد في الأعوام المقبلة إن شاء الله.
عند البيات عند أهل زوجك لابد أن تكونيِ مع ابنك، ولا تتركيه لأي مخلوق بمفرده مهما كانت درجة قرابته منكِ أو من أهل زوجك، فهو أمانة في عنقك، وعليكِ أن تتحملي بعض الإزعاج الحادث منهم من أجل الحفاظ على طفلك، وكما سيقدم زوجك عند اقتناعه إن شاء الله التنازل عن يوم آخر في البيات عند أهله، قدمِي أنتِ أيضاً شيئاً من البذل والتضحية من أجل إرضاء زوجك وإعانته على بر أهله والمحافظة على طفلك. بصَّركِ الله بالحق، وسدَّد منكِ القول والفعل، وبارك لكِ في زوجك وابنك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.