الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

"خطيبتي: وحيرتي بين إيجابياتها وسلبياتها"

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم.
التاريخ السبت 29 شوال 1428 الموافق 10 نوفمبر 2007
السؤال

أنا شاب أبحث عن زوجة لي بمواصفات وضعتها، منها الدين والجمال إلخ... ووجدت فتاة ذات دين وجمال حسب قول من دلت أهلي على هذه العائلة، وتقدمت لهم وتمت الموافقة، ونظرت النظرة الشرعية، لكن رأيت بعض المخالفات منها (النمص) (كما أخبرني أهلي)، كما أنها تعمل موظفة في مستشفى مختلط في الاستقبال، لكنها -وبشهادة كثيرين ممن نثق بهم- لا تترك الصلاة، وبارة بأمها كما أنها من عائلة متفرقة؛ لوجود خصومات بين أفرادها. وأنا حقيقة أعجبتني البنت وجمالها وأخلاقها ودماثة خلقها مع أهلي وخاصة والدتي، ورغبتها الجامحة في الزواج بي كما أخبرت صديقتها أختي بذلك، لكنني عندما أتذكر ما رأيت من مخالفات، وأتذكر تفرق عائلتها تتراجع الرغبة في الزواج بها، مع العلم أنها وافقت على ترك الوظيفة ولبس العباءة على الرأس منذ أن تكلمت معها أختي في الموضوع، وأبدت استعدادا تاماً بأن تطيعني في كل ما هو خير لي ولها.
أريد توجيها شافيا يريحني من التفكير، فقد أرهقني التفكير كثيراً في هذا الموضوع..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
ولدي الكريم: يعجبني أن يكون الإنسان المسلم بمثل هذه الرزانة، فلا يعشي عينيه الجمال عن بعض ما يراه من سلبيات.. ومن ثم يتحرى، ويستشير.
ولدي الكريم: إن البنت أو الولد –غالباً- هم نتاج البيئة التي عاشوا فيها، وسلوكهم يشكله -غالباً- ما ألفوه عند أهلهم.. ومن هنا فإن من الجميل، حين نقدم على خطبة فتاة، أن نقف وقفة تأمل عند صفاتها وسلوكها، ونحاول الموازنة في ذلك، بناء على الأولويات والمهمات.
ولدي الكريم: إنك تذكر عن خطيبتك أنها -وبشهادة الكثيرين ممن حولها- (لا تترك الصلاة).. وهو أمر أساس.. بارة بأمها، وهو يعكس الروح الدينية، والنضج العقلي.
وتشير إلى أن البنت تملك جمالاً حسياً ومعنوياً، إذ تتميز بدماثة الأخلاق، ولطف المعاشرة.
وهذه الأمور (الإيجابية) تدفعك للارتباط بتلك الفتاة.
لكنك تتوقف عند بعض الجوانب (السلبية)، وعلى رأسها (النمص، والعمل في بيئة مختلطة).. ثم تشير إلى أن عائلتها (عائلة متفرقة لوجود خصومات بين أفرادها).
ثم تذكر أن الفتاة أبدت لصديقتها، التي هي زميلة أختك، (رغبتها الجامحة في الزواج منك)، وتبعاً لهذه الرغبة، فإنها -كما تقول-: (وافقت على ترك الوظيفة ولبس العباءة على الرأس من أول ما تكلمت معها أختي في الموضوع)، بل تشير إلى أنها -حسب تعبيرك-: (أبدت استعدادا تاما بأن تطيعني في كل ماهو خير لي وله)!!
وما مضى وقف بك (متأرجحاً) بين المضي والتوقف..
ولدي الكريم: لا شك أن محافظة البنت على الصلاة أمر في غاية الأهمية، وعندما تكون الفتاة في بيئة غير مستقيمة، أو متفرقة، بمعنى أن كل شخص يحدد (مساره) دون تدخل أحد ممن حوله، ثم (تحافظ) على الصلاة، إن ذلك علامة خير كبيرة، تدل على قناعة بأداء الصلاة، وليس مجرد تقليد لأفراد العائلة!
كما أن برها بوالدتها في وسط متفرق، منشغل كل فرد بنفسه، لهو إيجابية تدل على -كما أسلفت- على نضج العقل.
وهذا التفرق، في العائلة، أنت لم تشر إلى موقفها منه، فهل هي مشاركة –بعمد- في التقاطع، أم وجدت الأمر كذلك فمضت فيه، أم -كما يدل برها بأمها- هي تتواصل، قدر الإمكان. ولا شك أن الحالة الأخيرة يعذر صاحبها.
إن من الأمور التي أتمنى أن تتعمق في البحث عن إجابة عنها، لتساعدك في المضي أو العدل، هو (سرّ) تعلقها بك.. هل هو مجرد الرغبة في الزواج، والتخلص من مخاوف العنوسة.. هل هو الهرب من مشكلات بيتية، ترى أنها بالزواج تتخلص منها..
أم إنها غير مرتاحة لوضع أسرتها، ورأت فيكم أسرة مترابطة، ولديها نفس ديني، جعلها تفرح بك لتدينك؟!
فإن كان (السر) يكمن في أحد الأمرين السابقين، فإن (الشيك المفتوح) الذي منحت إياه، بأن (تطيعك)، وأن (تترك العمل) من أجلك.. لن يلبث أن يلغى، لأن صلاحيته ستكون محدودة جداً!
لكن حين يكمن السر في الفرض الثالث فإن الوضع جيد، ويرجى أن تتعايش معكم بصورة جيدة.
الأمر الآخر، الذي أود الإشارة إليه، هو مدى (تقارب أو تباعد) الطبائع بين أسرتك وأسرتها؛ فالقالب العقلي والنفسي للفتاة قد (صُبّ) منذ بداية حياتها، و(التغيير) فيه ممكن لكن بقدر غير قليل من الصعوبة.. ولعل من ذلك الانفتاح والانغلاق، والنظر لمفهوم الأسرار، والجانب الاستهلاكي، وحضور الحفلات والمناسبات، وموضوع الزيارات.. وهكذا.
أسأل الله أن يهديك للتي هي أقوم، في دينك ودنياك، وأن يكتب لك الخير، أينما كنت.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - مدمنة السهر | ًصباحا 07:16:00 2010/06/29
يا أخي هذه فتاة ما تلاقي مثلها لا تكبر الامور كل مشكلتك حكاية النمص يمكن عملتها قبل ما تدري انها حرام خلالالالاص انتم يا رجال بطلو دلع ووضع شروط لأنو في الآخر سوف تتزوجو أعر النساء رووووووووووح تزوجها بسرعة محافظة على صلاتها رح تقوم بكل اوامرك ماذا تريد أكثثثثثثثثثثثثر؟؟؟