الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الخوف والرهاب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مريضة بالخوف

المجيب
ماجستير علم نفس إكلينيكي - جامعة الملك سعود
التاريخ الاربعاء 18 ذو القعدة 1428 الموافق 28 نوفمبر 2007
السؤال

أنا فتاة مقبلة على الزواج، أخاف كثيراً الجلوس لوحدي في المنزل، أو النوم لوحدي، وأخاف جداً من الأماكن الضيقة والطويلة، وكثيراً من الأمور التي من المفترض أن لا أخاف منها!
كيف يمكنني أن أتجاوز هذا الخوف؟ علماً أنني حاولت أن أعالج نفسي بنفسي لكن دون فائدة.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تنقصني معلومات حول بداية شعورك بالخوف، وما هو الموقف الذي زرع فيك الخوف، وتفاصيل محاولتك لمعالجة نفسك، لذا مساعدتي لك ستكون وفق ما توفر لدي من معلومات متمثلة في التالي:
- تأملي معي العبارة التالية "كل شيء نفكر فيه بتركيز يزداد"، راقبي حياتك خوفك يزداد يوماً بعد يوم، وأصبحت أفكارك المرضية حرفياً تجربة حياتك اليومية، وأوجدت منها الكثير بتركيز أفكارك على جانب الخوف، وحتى تحرري نفسك وتعيشي حياة آمنة ركزي على مصادر الشعور بالأمن مثل:
1- التقرب من الله، والمحافظة على الأذكار.
2- إبطال مفعول المخاوف منطقيًا: كلما وجدت أنك عدت إلى مصيدة مخاوفك اطرحي على نفسك هذا السؤال ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث لي؟
فهذا سيجعلك تدركين أنه رغم مرور أعوام أو شهور على مشكلتك فإنك لازلت على قيد الحياة، وأن حجم مخاوفك لا يتناسب مع ما يترتب عليها من نتائج فعلية، اكتبي إجابتك على هذا السؤال"بأنك لازلت بخير" يومياً حتى تتحول إجاباتك إلى قناعات تبطل مفعول هذه المخاوف.
3- فهم المعنى الحقيقي للأمن الداخلي: أنت بحاجة إلى فهم معنى الإحساس بالأمن الداخلي، فهو شعور داخلي نجلبه لحياتنا، وليست أشياء نحصل عليها من الخارج، فتمسكك بضرورة أن يرافقك الآخرون في وحدتك يجعلك عاجزة عن الاستقلال، وعاجزة عن تنمية إحساسك بالأمن الداخلي، والذي يتحقق من خلال الثقة بأن الله هو الحافظ، ثم الثقة بقدرتك على معالجة الأمر، ومهما بذلت من مجهود للشفاء لن يؤتي ثماره إن لم تعيدي الثقة بربك ثم بنفسك، فهذا هو المعنى الحقيقي للشعور بالأمن.
4- اتباع خطة متدرجة للتقليل من المخاوف: وإليك بعض المقترحات بهذا الشأن:
- الاسترخاء عن طريق التنفس: يمكن ممارسة هذا التدريب يومياً، والتدرج في التوقيت المخصص له من خمس دقائق إلى أن تصلي لعشرين دقيقة، ولإعداد بيئة مناسبة للتدريب تحتاجين إلى:
1- ابحثي عن مكان هادئ.
2- اخفضي مستوى الإضاءة..
3- استخدمي مقعداً مريحاً وذا ظهر مستقيم.
4- أغلقي الجوال، وتأكدي من التحكم في مصادر المقاطعة أياً كانت.
ولإعداد وضعك الجسماني تحتاجين إلى:
1- انتصاب الظهر، ورفع الرأس.
2- ارتداء ملابس مريحة، وعدم ارتداء الأحزمة، أو الأحذية.
3- إغلاق العينين.
- بعد ذلك ابدئي بتقنية التنفس: ركزي على تنفسك الداخل والخارج.
قومي بعدّ كل نفس حال مفارقته جسدك،عدي بهدوء "واحد" وعندما يأتي النفس التالي عدي "اثنان"، ويفضل استبدال العد بالاستغفار والحمد.
استمري في العد أو الذكر الهادئ الصامت حتى يستحوذ على وعيك، استمري في ممارسة التدريب يوميا حتى تصلي إلى عشرين دقيقة، واجعليه عادة يومية.
وإذا لم تتمكني من الاسترخاء عن طريق التنفس يمكنك التدرب على يد معالجة مختصة لتدريبك على تقنية التنفس والاسترخاء.
- جربي ممارسة أنشطة لم تعتاديها مثل: تناول أطعمة لم تتذوقيها من قبل، ولبس ملابس ذات ألوان تتجنبيها، الذهاب مع الطرق القصيرة المتسعة والتدرج في الأمر لتصلي للطرق القصيرة الضيقة، ثم انتقلي للمحاولة في الذهاب مع الطرق الطويلة المتسعة، وتدرجي في ذلك لتصلي إلى الطرق الطويلة الضيقة، قد تسهم بعض الألعاب الإلكترونية في خوضك لتجربة المرور عبر الطرقات والتدرج في الأمر مع احتفاظك بقدر من الطمأنينة؛ لأن مركز التحكم في التجربة عائد لك وفق تحملك في كل مرة. جربي التدرج في البقاء وحيدة في المنزل، فمثلا يمكنك في البدء الجلوس في المنزل في آخر مكان بينما يكون الأهل في المقدمة أو العكس، تدرجي في الأمر حتى تجلسي بضع دقائق بمفردك بالاتفاق مع أحد أفراد أسرتك، وتدرجي لتصلي لساعات أثناء ممارستك لهذا النشاط، وأثناء محاولاتك تلك رددي عبارات إيجابية مثل: "مصدر الأمن هو الله، أنا هادئة ومتماسكة، أنا مسيطرة على مشاعري وأفكاري وتصرفاتي. أنا أنعم بالأمان والحرية والسعادة" رددي هذه العبارات موقنة أن الله قادر على منحك ما تريدين، ركزي على هذه الجوانب الإيجابية لتزداد في حياتك.
أسأل الله أن يمنحك الطمأنينة والسكينة ولجميع المسلمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.