الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية المشكلات العاطفية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

كيف أثبت له حبي؟

المجيب
مديرة مركز لميس للاستشارات الأسرية في أبها
التاريخ الجمعة 23 محرم 1429 الموافق 01 فبراير 2008
السؤال

أحب زوجي كثيراً، لكنه دائماً يقول لي: إنك لا تحبيني، فكيف أثبت حبي له رغم أني لا أحس أني مقصرة في شيء؟!

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
من الرائع يا غاليتي أنك تحبين زوجك كل هذا الحب، وهذه من خصال الزوجة الناجحة، بل إنه قد تكون من صفات نساء الجنة، فهن كما وصفهن الله قاصرات الطرف على أزواجهن من شدة محبتهن لهم، لا ينظرن إلى غيرهم من الرجال، جعلك الله منهن بهذا الحب وبهذا الحرص.
أقدر لك أنه من المؤلم أن تحبيه كل هذا الحب، ثم يقول إنه يشعر بعدم محبتك له، لكن هذا الشعور تحكمه طبيعة زوجك، وطبيعة متطلباته منك كزوجة محبة، تعرّفي إلى طبيعة زوجك، هل هو من النوع المادي في أحكامه ونظرته، بمعنى أن الحب في قاموسه يعني عطاء أكثر وخدمة أكثر مما يمكن أن تخدم به المرأة زوجها في البيت، وهذا يتطلب منك التركيز على هذا الجانب، والحرص على أن تبيني له أنك إنما تقومين بكل ذلك من أجله، لكن بالمقابل احرصي وبشدة أن يكون ذلك بلا منّ، لأن الرجل -والرجل الشرقي تحديدا- لا يرضى أن تمن عليه زوجته بما تقدم له، ولأن هذا أيضا ليس من حسن التبعل له.
إذا كان زوجك من النوع العاطفي، بمعنى أنه يحب أن تغدقي عليه عواطفك وكلامك المعسول، ويحب أن يشعر بمدى حنانك وحرصك، فأنا أعتقد أن هذا الشيء ليس بالصعب على أمثالك، بدليل سؤالك واستشارتك، وحرصك على راحته بالتعرف على كيفية إشعاره بحبك الكبير له.
ربما يكون زوجك من النوع المدلل، وغالب الرجال يحبون الدلال إن لم يكن كلهم، في هذه الحالة لا بأس بأن تدلليه، ولم لا وهو زوجك الحبيب؟ وكم من امرأة بدلالها هزَّت عروشاً، وسلبت أصحابها تيجان السلطة.
تعرّفي على طبيعة زوجك، هل هو من النوع السمعي الذي يحب الاستماع، أسمعيه ما يريد، هل هو من النوع البصري الذي تستهويه الصورة الجميلة والحسنة، تفنني في أن تجعليه يرى ما يريد.
حاولي التغيير في طريقتك مع زوجك، في كلامك في هيئتك في نمط الأكل في ترتيب البيت في لبسك، لكن بلا تكلف يفقدك استقلاليتك، أو يثقل كاهل زوجك، بل وحتى في شخصيتك حاولي التغيير، فالجمود داخلك ينعكس سلبا على علاقتك بكل ما حولك ومن حولك.
أشعريه أحيانا أنه أب لك لا غنى لك عن حنانه، وأحيانا أنه صغيرك المدلل الذي يفجر طاقات الحنان داخلك، وأحيانا أنه رفيق الدرب الذي لا غنى لك عنه، والذي لن تسير قافلة أيامك إلا بقيادته وعونه.
تفنني مع زوجك، واقرئي في هذا الشأن، واستعيني بالمواقع الأسرية الهادفة على الإنترنت، واسمحي لي أن أختم بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "انظري أين أنت منه فإنما هو جنتك ونارك" أو كما قال صلى الله عليه وسلم. أسأل الله العظيم أن يجعله جنتك في الدنيا والآخرة.
همسة في أذنك،، أهل زوجك مفتاح قلبه خاصة أمه، فأحسني استخدام هذا المفتاح بإكرامها واحترامها ومعاملتها كما تحبين لأمك أن تُعامل، وستجدين مردود ذلك على زوجك، ولن تندمي بإذن الله. تمنياتي لك بحياة كلها محبة وسعادة وهناء.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - منه | مساءً 08:54:00 2009/04/18
كيف اتاكد منه انه حب النظرات صرنا سنه بننظر لبعض وانا اتعلقت فيه كتييير بس اوقات بشعر بحبه واوقات بشعر انه بيلعب بيا ياريت حد يفيني بللللليييز
2 - فاعلة | مساءً 01:41:00 2009/10/29
واااااااااااااااااااااااااااااااايد حلو
3 - هبة | ًصباحا 03:43:00 2010/06/17
كيف احب وما هى الطرق
4 - همس | ًصباحا 08:17:00 2010/07/18
الحب اجمل شىء فى الدنيا لكن الحب له ناسه يعنى الحب للى يقدره وانا انصح كل البنات والشباب انهم ميدوش حبهم ومشاعرهم الا للى يقدر الحب والمشاعر دى وربنا يسعد كل الناس