الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية المشكلات الجنسية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الزوجة العذراء

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الخميس 06 شعبان 1429 الموافق 07 أغسطس 2008
السؤال

أنا متزوجة منذ مدة ولا زلت بكراً على الرغم من سلامتي -ولله الحمد- من الناحية الصحية، وذلك نتيجة لكشف أجريته عند أكثر من طبيبة، وسبب ذلك هو بذرة العذاب الذي أعانيه، فلا أدري هل هو بسبب انشغال زوجي فزوجي يستيقظ مبكرا وينام مبكراً، وليس هناك جماع إلا مرة أسبوعياً، وأحياناً كل أسبوعين، والجماع لا يتم كاملا، ولا أدري هل المشكلة مني أم من زوجي، فهو يدعي أن لدي حالة من التشنج تمنع الجماع، وهي بسبب تراكمات التربية المتشددة مع أن أهلي ليسوا متشددين كثيراً، لكن الحمد لله حريصون.. صرت أشعر باكتئاب شديد، وبدأت أكره زوجي، وأشعر بأنه السبب فيما أعانيه، فهو متهاون جداً بهذا الموضوع، ولا يدري كم أعاني نفسيا، أشعر بأني لن أتمكن من الحمل مع أن حلمي أن أصبح أمًا.. المشكلة أني أصبحت أشك فيه، وأشعر بأنه يخونني بنظره ليشبع رغبته الجنسية لأني أحس بأنه مكتفٍ من هذه الناحية، وأنه في غنى عني، وشكي فيه ليس من فراغ، فقد وجدت في جهازه صورًا إباحية قيد التحميل، إلا أنه يقول بأنها تحملت من الموقع نفسه كدعاية فصدقته.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
سيبقى جزء كبير من المشكلات الزوجية مستمرًا نتيجة الجهل بالثقافة الجنسية، وعدم الاهتمام بالإلمام بها، وبخاصة في فترة ما قبل الزواج وأثناء الخطبة أو العقد.
تحليل زوجك من وجهة النظر الطبية في حالة التشنج المصاحبة لكِ عند حدوث الجماع قد يكون صحيحاً، وبخاصة أنكِ تعجلت هذا الأمر.
لكن في نفس الوقت لا يمكنني بحال أن أهمل جانب وقوع الجماع مرة في الأسبوع فقط من قبل شاب حديث عهد بالزواج، ولا يعاني -في الظاهر- من أمراض تعوقه عن ذلك.
هنا لا بد أن يقوم هو أيضاً بالكشف، فهناك احتمال قوي أنه يعاني من ضعف بشكل أو بآخر، وكعادة الرجل في مجتمعاتنا الشرقية يصعب عليه بحال الاعتراف بذلك فضلاً عن تقبله، وعادة ما يلقي باللوم على المرأة.
حاولي إقناعه بلطف وهدوء أن يقوم بالكشف.
اهتمي بزينتك ولباسك وعطرك كثيراً، وتعلمي فنون الإغراء وجذبه للمعاشرة.
حاولي أن تكونِي مسترخية تماماً أثناء المعاشرة، ولا تفكري حينها هل سيتم فض الغشاء أم لا، فقط ركزي تفكيرك للوصول إلى أكبر قدر من الاستمتاع لكِ ولزوجك.
لا تهملي بالطبع ما شاهدتيه من صور على جهازه الخاص، ولا تعطي الأمر في نفس الوقت أكبر من حجمه، فقط راقبي دون أن يتسلل الشك إلى نفسه.
ألحي على الله تعالى بالدعاء أن يجعل لكِ مما أنتِ فيه فرجاً ومخرجاً، ويؤلف بينك وبين زوجك. وواصلينا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - الناصح | مساءً 10:23:00 2009/01/30
تعليقي هو ما نصحت به الاخت المجيبه بقولها (فقط راقبي دون أن يتسلل الشك إلى نفسه) اعتقد انه توجيه غير سليم فالمفترض الدعوه الى دعوة زوجها ونصحه بطريقه غير مباشرة واشباغ رغباته بالحلال وليس المراقبه وكشف العيوب حتى لا يحدث التنافر واكتشاف ما يزيد الشقاق
2 - المتفائله | مساءً 11:06:00 2009/11/30
اتمنى لك التوفيق في حياتك الزوجيه ومثل ماقالوا حاولي تراقبينه بدون مايدري وحاولي قدر الامكان تشبيع رغباته والتقرب اليه
3 - الله يكون بعونك ويوفقك | ًصباحا 07:37:00 2010/06/03
عليك بنصحه وزيارة الطبيب