الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية انحرافات سلوكية الشذوذ الجنسي

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مخاوف من الشذوذ

المجيب
عضو هيئة التدريس بكلية التربية للبنات في بريدة
التاريخ الثلاثاء 06 محرم 1429 الموافق 15 يناير 2008
السؤال

جاءتني طالبة ذكرت لي أنها تقوم بمشاهدة المواقع الجنسية على الإنترنت، وخصوصاً التي تتحدث عن الجنسي المثلي (الجنس مع نفس الجنس)، وهي الآن تشعر أن لديها ميولاً إلى نفس الجنس.. وذكرت أنها تعرضت إلى تحرشات جنسية وهي طفلة من قبل جاراتها، وهي الآن خائفة أن تقوم بممارسة الجنس مع أختها الصغيرة. وتحتاج إلى حل. كيف لي أن أساعدها؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أختي المرشدة الغالية، أشكر لك حرصك على مصلحة الطالبات، وأدعو الله أن يفتح عليك وينفع بك المسلمين.
- ما ذكرتِ من قضية الطالبة خطير جدًّا، إذ هو يتصل بفاحشة (السِّحاق) وهو إتيان المرأة المرأة، قال ابن قدامة في المغني (10/162): وإذا تدالكت امرأتان فهما زانيتان ملعونتان... ولا حَدَّ عليهما لأنه لا يتضمن إيلاجاً، فأشبه المباشرة دون الفرج، وعليهما التعزير لأنه زنا لا حّدَّ فيه". فأشبه مباشرة المرأة من غير جماع. ا.هـ.
وقال الألوسي في روح المعاني (8/172-173) بعد ما تحدث عن اللواطة وخبثها قال: وأُلحق به السحاق، وبدا أيضَّا في قوم لوط، فكانت المرأة تأتي المرأة، فعن حذيفة –رضي الله عنه- "إنما حق القول على قوم لوط عليه السلام حين استغنى النساء بالنساء والرجال بالرجال" أخرجه البيهقي في شعب الإيمان، والسيوطي في الدر المنثور (3/100).
ولهذا أنصحك بما يلي:
1- لابد أن تذكريها بالله عز وجل، وعقوبة فعل الفواحش والنظر إليها، وأنه قد يكون سبباً في سوء الخاتمة، وذكريها بعقوبة الزنى.
2- لابد أن تهجر المواقع المحرمة نهائياً وفوراً؛ فالنظر للحرام يهيّج على فعله.
3- ابحثي عن أحد من أهلها (عاقل) ويتصرف بحكمة، وأخبريه بهدوء بخطر الإنترنت على الفتيات، وأنه يجب إبعاده عن البيت، أو تشفير المواقع الفاسدة.
4- حاولي أن تدليها على ما تشغل به وقت فراغها، وأن تذهب للملتقيات الهادفة، وترتبط بالصحبة الطيبة الصالحة.
5- حثيها على الموافقة على الزواج بأي شاب كفء يتقدم لها.
6- عززي النواحي الإيجابية في نفسها ما دامت خائفة من أن تمارس الجنس مع أختها الصغرى، كأن تقولي: أنت فتاة عاقلة، تحبين ألا تفعلي الخطأ، وأنا واثقة أنك بإذن الله قادرة على أن تتغلبي على نوازع نفسك.. وأنت أعقل من أن تفعلي هذه التصرفات..إلخ.
7- أنصحك بأن تكثري في المدرسة من دروس التخويف بالله، والتحذير من خطوات الشيطان، ذكريها بأن تحافظ على صلواتها فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، وأن تنظم لحلقات تحفيظ القرآن ومراجعته. وإن أمكن إنشاء حلقات في المدرسة فحسن، ويبنى لها أهمية الأذكار والحرص عليها وفضل ملازمة الاستغفار، والدعاء.. وأن الارتباط بالله حصن من كل شر.
ولا تنسي أن تدعي لها وتستودعيها الله.
وفقك الله ورعاك.
* لافتة: هناك كتاب جيد يصلح للقراءة: (ولا تقربوا الفواحش) للمؤلف جمال بن عبد الرحمن إسماعيل. من إصدارات دار طيبة الخضراء في مكة المكرمة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - استغفر الله | ًصباحا 09:03:00 2009/06/03
لا حول ولا قوة الا بالله ناس يهربون منها وناس يركضون وراها الله المستعان 00
2 - فلسطينية | مساءً 10:01:00 2010/07/03
وانا كمان مثلية مش بأيدنا