الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الخوف والرهاب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

الرهاب الاجتماعي.. أسباب وعلاج

المجيب
أستاذ مساعدبجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض
التاريخ الاحد 01 ذو القعدة 1428 الموافق 11 نوفمبر 2007
السؤال

أنا طالبة جامعية عندي مشكلة في التحدث أمام الآخرين، وبدأت المشكلة تزداد عندما عملت بحثاً بالجامعة رغم أني حضرت له جيداً، ولكن لدي مشكلات بالكلام كالتأتأة، وكذلك أشعر باختناق، وصوتي يتغير، والكلمات لا تخرج، مع أني أعرف ما سأقول جيداً، وبعد هذا الموقف طُلِب منى أن أعمل بحثاً في مادة أخرى، ولكني تجنبت عمله علماً بأن هذه الحالة تحصل أحياناً عند التحدث بالهاتف، فما العمل، وكيف أحل هذه المشكلة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
ما تعانين منه يسمى في علم النفس "الرهاب الاجتماعي" ويعني الرهبة حين مقابلة الآخرين، أو التحدث أمامهم، وهو على مستويات من مجرد الشعور بالقلق والارتعاش إلى درجة الإغماء.
ويعرف الرهاب الاجتماعي بأنه خوف غير طبيعي ملازم للفرد من شيء أصله غير مخيف، وهو منتشر بين الأفراد الذكور والإناث ونسبته (1:2)، ويظهر في سن الطفولة أو المراهقة غالباً، ومن مظاهره الصداع، الاضطرابات في أجزاء الجسم، القلق والتوتر، خفقان القلب، تصبب العرق ولو في الشتاء، عدم قدرة الرِّجلين على حمل الفرد، الدوار، زغللة النظر، التلعثم، الارتجاف، جفاف الحلق، إحساس بنقص الثقة بالذات...إلخ.
وهو في الجملة اضطراب يعطِّل الفرد في مجال التفاعل الاجتماعي مع الآخرين، وله أسباب عدة، منها.
أسلوب التنشئة الاجتماعية للوالدين.
ومنها بعض المواقف التربوية الخاطئة من قبل بعض المعلمين والمعلمات.
ومنها أسلوب المعاملة المتسمة بالتحقير والإهانة.
ومنها ظروف المنزل وطبيعة العلاقات بين أفراده خاصة حين تتسم بالفراغ والمشاكسة..إلخ.
ويمكن علاجه بعدة طرق، من ذلك.
أساليب العلاج النفسي السلوكي.
وأساليب العلاج الإيجابي.
ومنها أسلوب العلاج الدوائي، يخفف من الآثار والمظاهر.
ويمكن التغلب على هذا الأمر من خلال التدريب التدريجي على مواجهة الجمهور، فتعدين عرضا (تقديما) أمام اثنتين من صويحباتك، ثم تزيدين العدد حتى تتعودي على مواجهة الجمهور، ويمكن استخدام أسلوب الغمر، وهو البحث عن أصعب موقف تشعرين به في المواجهة فتندفعين نحوه، ثم بعدها ستشعرين بالتخلص من هذا الخوف، حيث ما بعد يكون أسهل وأخف على النفس.
أما إذا وجدت صعوبة في تطبيق أي من هذين الأسلوبين فيمكنك مراجعة اختصاصية نفسية لعمل جلسات تدريب.
ولمزيد من الاطلاع حول هذا المرض (الرهاب) يمكن قراءة مقالي، والمنشور بعنوان: (الرهاب الاجتماعي مشكلة هذا العصر) والمنشور بأحد المواقع، ففيه تفصيل مسمياته وأنواع الرهاب، ومظاهره، ونماذج من حالاته وأسبابه وطرق العلاج. وفقك الله وسددك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - مجهووول | مساءً 08:59:00 2009/09/14
الله يجزاك خير بسى ابي اعرف النسيان ينفع للتخلص من الرهاب
2 - تيمو حياتى | ًصباحا 04:02:00 2010/09/24
انا كمان كنت اعانى من هدا المرض بس ابتديت اعالج نفسى بنفسى الحمد لله حسيت ان حالتى اتحسنت الحمد لله
3 - مرام | مساءً 12:30:00 2010/10/13
ام انا اتعالج عند دكتور نفسي واستخدم العلاج السلوكي والحمدلله حالتي كويسه