الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

العمر تقدم.. ولا خاطب يتقدم!

المجيب
مستشار أسري - وزارة الشؤون الإسلامية بالرياض
التاريخ الاحد 20 ذو الحجة 1428 الموافق 30 ديسمبر 2007
السؤال

أنا شابة مسلمة أؤدي فرائضي -والحمد لله- ومشكلتي هي عدم الزواج، فلا أحد يتقدم لي، وسني أصبح فوق الثلاثين، مع العلم أني مقبولة الشكل، وذات أخلاق عالية.
أحمد الله على كل شيء، ولكن هل من حل لمشكلتي؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
الجواب بنيتي الكريمة كما يأتي:-
1- كم نتألم ونحزن حينما نسمع أن فتاة تقدم بها السن، ولم يتحقق لها ما تكمل به دينها وتحض نفسها، وإنها مشكلة حقيقية هذه السنين في عالمنا الإسلامي والعربي وعند المسلمين جميعاً، وهي بحاجة إلى الحل كل بقدره وعلى استطاعته على مستوى الأفراد والأسر والحكومات، نسأل الله الفرج إنه القادر عليه سبحانه وتعالى.
2- إن تفكير الشاب والشابة في الزواج وحرصه عليه يدل على رجاحة عقله واستقامة دينه، فهو يمثل أمر الرسول صلى الله عليه وسلم ويستجيب لفطرته، ولا يتركه إلا عاجر أو فاجر كما قال الفاروق رضي الله عنه.
3- المؤمن بقدر الله وقضاءه يعلم أن كل ذلك بيد الله وقدره، وأنه من الإيمان بالله ويقدر رضا المسلم بذلك وتقبله له على قدر إيمانه وتقواه لله، وأنه خير له، ولا يضر ذلك بترك الأسباب، بل الواجب الأخذ بها، والتوكل في النتائج على الله سبحانه وتعالى.
4- لقد سرني ما سطر بنانك من قولك: الحمد لله على كل شيء.. نعم الحمد لله على كل حال، وهذا هو حال أهل الإيمان والتقوى كما قال رسولنا عليه الصلاة والسلام: "عجباً لأمر المؤمن إن أمره له خير إن أصابته سراء شكر، وإن أصابته ضراء صبر" فهو في كلا الحالين على خير، ولا يخرج عن هذا الميزان العادل إلا وهو رابح في كلا الحالين ما دام كذلك.
5- ولقد سرني ما ذكرتِ ثانياً قولك: هل من حل لمشكلتي؟
أقول نعم بارك الله فيك، ورزقك من تسعدين وتستريحين معه وبناتنا وجميع بنات المسلمين، إنه على كل شيء قدير، ومن ذلك:
أ- اليقين الجازم بأن ما تعيشينه خير، وأنك أسعد مِنْ بعض المتزوجات اللاتي لم يوفقن في الأكفاء، ويعتبرن أحسن الحلول لهن مفارقة الأزواج وهن كثر. وكذلك التفكير فيمن تأخر زواجهن، وبعد ذلك رزقن بأزواج أخيار.
ب- عدم النظر إلى العمر بأن تجاوزت البنت الأربعين أو الثلاثين، وتذكر خير الرجال وخير النساء الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وأم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها متى تزوجت؟ وكم كان عمرها؟ وما مقدار محبة الرسول صلى الله عليه وسلم لها؟ وما قال فيها وقد رغب فيها وأعرض عمن تصغرها سناً.
ج- الانشغال بما ينفع الإنسان نفسه وأمته التي هي بحاجة ملحة إلى طاقات المسلمين وما يقدمونه، وكما قال أهل العلم: إن من أسباب السعادة الانشغال بما ينفع من أمور الدنيا والدين.
د- كثرة الدعاء والتوجه إلى الله وسؤاله الزوج الصالح، وأن يختار الله لك الخير وييسره لك مع مراعاة الأحوال والأوقات التي يتحرى فيها الإجابة، وعدم الملل أو استعجال الإجابة والتوكل في ذلك على الله.
هـ- التواصل مع مشاريع الزواج والتوفيق مؤسسات كانت أو أفراداً من علماء وغيرهم مع مراعاة من يتصف بالأمانة ويُعْرَف بالخير والاستقامة والصلاح، وهم يدلون عليك من يرونه مناسباً لك والتوفيق بيد الله.
و- عدم الاستعجال في ذلك واستبطاء الزوج، وأن الوقت وتأخره ربما يكون جزءاً من الحل، والأمور يجريها فاطر السموات بما فيه الخير.
6- قال تعالى: "وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ" [الطلاق:2-3].
بنيتي الكريمة تقوى الله تقوى الله تقوى الله؛ ففيها الفرج والمخرج. والسلام.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - امنه | مساءً 02:38:00 2009/02/03
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة اختي الحبيبه في الله : ابعث لك ولبنات المسلمين دعاءا لعلى وعسىى الله يفرج عليكن اموركن ويرزقكن ازواجا وذرية صالحة اللهم انصر واستر بنات المسلمين بالستر والعفاف داعيه لي ولبنات المؤمنين الستر والعفاف
2 - sami | ًصباحا 03:09:00 2009/02/26
اختي العزيزه الاستغفار له اثر عجيب حسب ما سمعت فلنبدأ انا وانتي نستغفر بنية الزواج والرزق ونسأل الله الكريم الوهاب الرزاق الرحيم المعطي ذو الجلال والاكرام ان يرينا عجائب الاستغفار في انفسنا. استغفر الله الحليم الكريم الوهاب الرزاق ذو الجلال والاكرام واتوب اليه
3 - صباح | مساءً 10:39:00 2009/04/11
احتي كريمه لا تحزني ان الله معكي واستغفر الله ولا تقنطي ان الله مع الصبرين ربنا يرزقك في ابن حلال ويكون متدين
4 - متعور قلبي | مساءً 12:29:00 2010/03/09
ياقلبي انا كمانه خايفه لانو عمري 29 . ومااتزوجت ! ايش رايك لوتدلي اهل مشاريع الزواج مثل مشلروع بن باز الخيري ؟ وتدلهم على بيتكم وبيوت كده حولكم؟؟ اتمنى ان ينقذكي الله من جحيم ما تعانيه..
5 - ساره | مساءً 10:41:00 2010/05/02
يارب ارزقنا الزوج الصالح
6 - المقهوره | مساءً 05:14:00 2010/05/10
ياختي حتى انا زيك ماحد دق باب عليه مع اني جماله واخلاق ودين وكل من شفني انت مزوجتي ليش
7 - المؤمنة | مساءً 05:09:00 2010/06/29
أما أنا فواثقة بأن الله لم يؤخر عني الزواج إلا لخير ... أقسم بجلال الله وعظمته بأن الله كريم .. رحيم ... ودود ...وهاب ...واسع ..عليم ... قريب ... لا يعجزه شيء في الارض ولا في السماء ... هو من يسمع كلامنا ويعلم بحاجاتنا ولا يخفى عليه شيء من أمرنا ... وسأظل أدعوه وألح عليه بالدعاء لأنه وعد... ووعده حق حين قال أدعوني أستجب لكم .. بأن يرزقني بزوج صالح ..تقي .. نقي.. غني .. فيه من الخير .. ما يقربني به إلى الله .. و يكون سبباً لدخولي جنة الدنيا والآخرة .. سأدعوك إلهي وأنتظر وأنا مؤمنة بأن عطاءك عطاء يليق بجلالك وعظمتك ...
8 - ام محمد | مساءً 06:16:00 2010/07/06
نعم ام محمد ولكن كبيرة السن وغير متزوجة ولكن لا يهم ماذا نفعل من اين نأتي بالرجال انا تأقلمت على حياتي بدون رجل وليس ضروري ابداً ان يكون لي زوج ولا اتخيل بعد هذا العمر ان اتزوج انتهى الوقت خلاص