الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية الفتور وعلاجه

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

علاج قسوة القلب

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاثنين 07 رمضان 1434 الموافق 15 يوليو 2013
السؤال

ما هو علاج قسوة القلب؟ عندما أشاهد الأخبار أو أسمع عن أي مأساة أبكي بحرارة، لكني لا أبكي عند سماع القرآن! وحتى عندما رأيت الكعبة لأول مرة لم تدمع عيناي، لذلك شعرت بالخوف جداً، هل أنا إنسانة سيئة؟ أريد أن أكون من الذين تلين جلودهم وقلوبهم عند ذكر الله، فماذا أفعل؟ هل هناك أدعية معينة أو أذكار تورث رقة القلب؟.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

لا شك أن عدم التأثر لقراءة القرآن أو سماعه علامة ضعف في الإيمان، ومؤشر قسوة في القلب، وعلاج ذلك فيما يلي:

1- محاولة فهم الآيات المقروءة أو المسموعة بالرجوع إلى كتب التفسير، سيما الكتب التي عُنيت بالجوانب التربوية والروحية، والغوص في بلاغة القرآن وأقواله على الواقع المعاصر، ومن أحسن ما كُتب في هذا الصدد:

أ- في ظلال القرآن لسيد قطب –رحمه الله-.

ب- صفوة الآثار المفاهيم لعبد الرحمن الدوسري –رحمه الله-.

ج- تيسير الكريم المنان لابن سعدي.

د- كتابات ابن القيم –رحمه الله– المجموعة في بدائع التفسير.

2- قراءة السيرة النبوية، وسير الصحابة –رضي الله عنهم- ومن أجود ما كتب في ذلك.

أ- سيرة ابن هشام.

ب- سير أعلام النبلاء للذهبي.

ج- قراءة كتب الرقائق ومنها:

أ- كتاب الرقائق في صحيح البخاري –رحمه الله-.

ب- كتب الشيخ عبد العزيز السلمان -رحمه الله– ومعظمها في هذا الموضوع.

3- الإكثار من النوافل بعد الفرائض، وكثرة الذكر، وقراءة الأوراد الصباحية والمسائية، وكثرة الدعاء بترقيق القلب وتليينه.

4- تذكَّر الآخرة، وأهوالها، وحرَّها، وطول مقامها، وتذكَّر النار –عياذاً بالله- وجحيمها ونكالها.

5- هجر المعاصي، وعلى رأسها النظر إلى القنوات والفضائيات، وترك التبرج والسفور وفضول النوم والطعام، والإسراف في المباحات.

6- تذكَّر تفاهة الدنيا وحقارتها، وأنها إلى فناء وشيك وانصرام قريب، وأنه لا عيش إلا عيش الآخرة.

وفقك الله وأعانك، والسلام عليك.

 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أمــــة اللـــه | مساءً 07:26:00 2009/10/03
حياكم الله ... هناك نقطة في الاستشارة أستوقفتني لاني لم أفهم معناها ... وأتمنى من أي قارىء ان يشرح لي معناها وجـــــزاه اللـــــه خيرا[ وهــــــي موحودة في النقطة رقـــم 5 وفضـــــول النــــوم والطـــعام ] فما معنى فضول النوم والطعام
2 - ابو محمد | مساءً 10:34:00 2009/10/03
معناه , النوم والطعام الزائد عن حاجة الانسان لما لهما من تأثير على العقل والقلب .
3 - شمس الأصيل | مساءً 11:16:00 2009/10/03
أيضا من أسباب قسوة القلب الغرق في المعاصي واستصغار الذنوب
4 - أمــــة اللـــه | ًصباحا 01:29:00 2009/10/04
شــــــــــكرا للآخ أبو محمد على التوضيح
5 - مسلم ناصح...إنها الغربة | ًصباحا 06:01:00 2009/10/04
ذكرت أختي الكريمة بأنك تبكين بحرارة عندما تشاهدين او تسمعين عن أي مأساة، و في هذا دلالة على أن الله تعالى لم ينزع الرحمة من قلبك و هي نعمة تكاد تنعدم من قلوب كثير من الناس فاحمدي الله تعالى عليها. إن عدم الخشوع عند سماع القرآن قد يكون سببه ضعف الإيمان كما ذكر المستشار حفظه الله و قد يكون له أسباب أخرى. و من هذه الأسباب شعورنا بالغربة عن فهم القرآن و السنة لما لدينا من نقص و قصور في معاني اللغة العربية من جهة، و لما نعاني من ندرة التجديد في أساليب العلماء في إيصال معاني القرآن و السنة إلينا من جهة ثانية. فكيف لمؤمنٍ لا يُدرك معاني ما يقرأ أن تخالجه مشاعر الخشوع و هو يسمع القرآن؟ إن مثل الكثيرين منا كمثل أعجمي مؤمن لا يعرف من لغة القرآن سوى حروفها. لقد ذكر المستشار حفظه الله تعالى كثيرا من الكتب القيمة في تليين القلوب و لكنها تفيد من اعتاد على الأساليب التي كتبت فيها. فحاولي أن تقرأيها و تستفيدي منها و لكن إن لم تُسعفك في زيادة الخشوع فلا تتهمي نفسك. فمن الكتب ما غلب عليها الأسلوب الأدبي و منها ما كُتب بإسلوب علمي و أخرى أُلّفت باختصار شديد لإيضاح المعاني. لذلك، فإن أمامك طريق ليس بالقصير لبلوغ مرادك من الخشوع و أنت تقرأين القرآن. و إليك ما أنصحك به. أولا، أصلحي ما بينك و بين الله تعالى و ابدأي بالصلاة على وقتها و خاصة صلاتي العشاء و الفجر. ثانيا، أعرضي عن مجالس اللغو ما استطعت بما فيها المسلسلات التلفزيونية المملوءة بقصص الحب و الغرام و الفساد. ثالثا، حاولي أن تبحثي عن صحبة خير من ذوات الأخلاق الحسنة و الوجوه الباسمة اللواتي يسعين جاهدهن للإصلاح بين الناس و تعليمهم معاني الكتاب و السنة. رابعا، إذا واجهتك صعوبة في فهم الكتب التي نصحك بها المستشار و لم تساعدك في تحقيق غايتك أو المتابعة فيها فابحثي عبر الانترنت او في المكتبات عن كتب في المواضيع التي نصحك بها حتى تجدي ما تطمئن إليه نفسك و يرتاح إليه قلبك من الأساليب التي تناسبك و لكن احرصي على أن يكون المؤلفون من المشهود لهم بالصلاح و السير على منهج أهل السنة و الجماعة. تذكري اختي الكريمة بأن الله آتاك الرحمة و أنك تبكين لأي مشهد فيه مأساة و صدقيني لو أن هناك من الأعمال الفنية في تأليف الكتب او المسلسلات التلفزيونية المصورة التي تحكي لنا ما جاء في القرآن و السنة بالقوة و الأسلوب الذي تشاهدين فيه تلك المآسي لما جفت لك دمعة و لوجدت نفسك من البكّائين الذين أثنى عليهم الله في القرآن، و الله أعلم. ففي النهاية نحن بشر بحاجة لمن يحدثنا بما نعقل حتى نستشعر و قلّما نجد في هذا الزمان من يفعل ذلك. فاصبري اختي الكريمة، إنما هي الغربة يعيشها كثير من المسلمين مع كتاب ربهم و سنة نبيه، و لا حول و لا قوة الا بالله. كوني على يقين بأن الله يهديك لنيل مرادك إن صدقت في سعيك و اقرأي معه قوله تعالى " وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" . كما أوصيك أن تقفي عند قوله تعالى " أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ " و ما بعدها من آيات في سورة الحديد. إقرأي التفاسير بمتمعن و استشعري ما جاء فيها من أوصاف. و ربما ينفعك أن تلخصي ما تقرأينه من تفاسير بأسلوبك بحيث تسجلين ما جاء من معاني من غير تكرار و من دون ما ذكره المفسرون فيما يتعلق بالنحو و الإعراب و تقتصرين على حديث أو حديثين من غير سند مكتفية باسم الصاحبي و المرجع و تختمي ببعض الصور الأدبية كالتي يذكرها سيد قطب في تفسيره. و بعد ذلك، قفي على ما قمت بتدوينه و اقرأيه بتمعن و تدبر و تمهل و هدوء و اختاري أفضل الأوقات و أحبها إليك ثم أنظري تأثير ذلك عليك إن شاء الله. إسعي في هذا الدرب و ليكن الله حسبك و عليه اتكالك فهو يزيد الذين اهتدوا هدى و الذين آمنوا إيماناً بحسن أعمالهم و صدق نياتهم و سعيهم و اتكالهم عليه سبحانه و تعالى. و ليكن أيضا لك ورد يومي تقرأين فيه كتاب الله، و أهم ما في ذلك أن يكون قليلا دائما و في أوقات راحة و هدوء لك كي يتسنى لك التفكر و التدبر فيما تقرأين. أسأل الله تعالى لك و لنا و لجميع المسلمين أن يجعلنا من أصحاب القلوب الخاشعة و الأعين الدامعة ، آمين.
6 - أبومهند | مساءً 02:08:00 2009/10/12
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اذكر أختي امة الله بمعنى فضول النوم والطعام اي بمعنى الاكثار منه اي النوم والطعام وايضا اشغال النفس بالنوم والطعام وقت الفراغ وهذا من اسباب قسوة القلب وللنظر لهدي نبينا محمد واصحابه الكرام ومنهجهم في النوم والاكل هذا والله اعلم وصلى اللهم وسلم على سيدنا محمد
7 - عبد الله | مساءً 07:37:00 2009/10/13
حب العدل والانصاف في كل شيء....الانسان الغير عادل فلا يجد قلبه لينة....برئي نفسك من كل ظالم من كان ....كوني مع الحق ولو على نفسك
8 - ام امير | مساءً 11:14:00 2010/03/20
السلام عليكم شكر لله على هذا التوضيح اني امراءة لي ميراث ابي المتوفي وامي اصبحت قاسية فقط تدعي لنا بشر في كل صلواتها ونحن لم نطلب منها اي الابعد 15 سنة من وفاة ابي ان تبيع البيت لانها وحيدة في البيت وثمن البيت نستطيع شراء بيت لها اولا ولنا جميعا ولكن اصغر مساحة لان البت كبير وموقع تجاري والله نحن جميعا نحتاج الى هذا المال ارجو منكم ان توضحو لي ماذا نفعل؟
9 - جواااهر | ًصباحا 12:55:00 2010/07/26
بصراااااااااحة يا ام امير لو كنت مكانك ما فكرت بالموضوع لو بمووووت من الجوع أهم شيء راحة الأم و أكيد هالبيت غالي على قلبها فيعني ما تنلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام الله يسر لكم كل عسير
10 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 11:52:00 2010/11/01
فعلا اكيد البيت غالى على قلبها وفيه اجمل ذكريات حياتها معكم ومع ابيكم البيت اللى عاشت فيه طول عمرها واجمل ايام حياتها يمكن تكون الماده طاغيه على عيونكم قدروا نفسكم لا تملكون هذا البيت ماذا كنت ستفعلون عيشوا حياتكم كما هى وامكم لن تعيش اكثر مما عاشت اعزوها بقيه حياتها ولا تحرموها مما تحب
11 - فهد | ًصباحا 04:11:00 2010/11/02
بسم الله الرحمن الرحيم بالنسبة الى موضوع قسوة القلب فذكر عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه سئل مثل هذا السؤال فأجاب صلى الله عليه وسلم بالمسح على رؤؤس الايتام هذا والله اعلم وانا بصراحه مو حافظ نص الحديث
12 - ابومحمد الحضرمي | ًصباحا 11:46:00 2010/11/02
للاسف المستشار اتعب السائل كثير والعجب منه انه دله على قراءة الكتب واشار الى كتاب (سيد قطب) اللذي حذر منه المشايخ لمافيه من الاخطاء والبدع والشطحات ماادري لماذا المستشار ذهب الى هذا الله اعلم بالنوايا ولكني اقول للاخت السائله انا كنت اعاني من مثل هذا فلا تقلقي انما الشيطان يريد احزانك والتشكيك في ايمانك فعليكي بالدعاء والتضرع الى الله وخاصه في اوقات الخلوه فهي والله علاج فتاك للقسوه
13 - عابد | مساءً 03:26:00 2010/11/02
الاستغفار هو الحل
14 - محمد | مساءً 04:05:00 2010/11/02
أيتها الأخت الفاضلة، إن إيمانك أقوى مما تتصورين، وأكبر دليل على ذلك اهتمامك البالغ بالموضوع
15 - وردة الربيع | ًصباحا 06:20:00 2012/08/08
كثرة ذكر الله من علاج قسوة القلوب والاستغفار كلاهما له فوائد عظيمة
16 - اختك في الله | ًصباحا 05:17:00 2012/08/12
اخص انساااان لما ربي يسترو وهو يفضح نفسو ؟؟؟؟؟؟؟اليس الله بكااف عبده ليش الشكوي للفقير والغني موجوود دعووة خاالصة في سجوودك تغنيكي عن الشكوي للبشر يا اختي ؟؟؟؟ صدقيني كل واحد يعطيكي حلول لاكن ليس كل الحلول تنااسبك لانو محد يدري عن نفسيتك اتمني ترااجعي نفسك وتدعين في سجوودك اقرب ما يكون العبد لله وهو ساااجد والله ارحم بك من امكـــ؟؟؟؟اخــــتك في الله
17 - ام الياس | مساءً 08:07:00 2013/07/15
جميل