الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الأسرية معاملة الوالدين

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أحب أمي ولكن!

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
التاريخ الاثنين 21 ذو الحجة 1428 الموافق 31 ديسمبر 2007
السؤال

والدتي صعب التعامل معها، لاشيء يرضيها أبدا، دائما حزينة ودائمة الشكوى، لا تحب الناس، تعامل والدي بجفاء وتعاملنا(أبناؤها) بجفاء، أي شيء يصدر منا لا يعجبها وتلحقه بالنقصان، باردة المشاعر معنا، تحب أن تشير إلى عيوبنا ولا تمدحنا، كثيرة الدعاء علينا, هذا إضافة إلى أنها تفرق في معاملتها بيننا. أكثر ما يؤلمني هي معاملتها للوالد. وأبي رجل مسن مريض في حاجة إلى رعاية، وهي دائما تتأفف من ذلك حتى أمام الناس، وهناك أمور كثيرة أخجل من ذكرها احتراما لها، أمور تتعلق بالنظافة والدين، ولحبي لها وخوفي عليها أتمنى أن تتغير للأفضل، فسؤالي ما الحكم الشرعي في نصح الوالدين أو النقاش معهما؟ وما هي الطريقة الأنسب لذلك؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أختي الكريمة: إن النصيحة والموعظة واجبة على المسلم والمسلمة يبذلانها لمن يحتاجها وأولى الناس بالنصيحة أولي القربى خاصة الوالدين.
• لذا عليك أن تنصحي الوالدة وتعظيها على انفراد.
• وذكريها بما لوالدك من محاسن ومناقب، وما بينهما من عشرة بالمعروف.
• بيّني لوالدتك عظم الأجر والثواب الذي يكون لها بسبب قيامها بحقوق زوجها وصبرها على مرضه، وعظم الذنب الذي يكون إن هي أغضبته وقصرت في حقوقه.
• عليك أن تذكري لها نهي الرسول –صلى الله عليه وسلم– عن الدعاء على الأبناء خشية أن توافق ساعة استجابة، فالدعاء على الأولاد منهي عنه بقول نبينا صلى الله عليه وسلم: "لا تدعوا على أنفسكم ولا أولادكم ولا أموالكم ؛ لا توافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاء فيستجيب له" رواه مسلم.
• حاولي كذلك معرفة سبب حزنها وعزلتها عن الناس، هل أمك تعاني من بعض الاضطرابات النفسية مثلاً؟ إذا كانت بحاجة لمعالجة نفسية أم أن معاملتكم لها بها ما يثير غضبها ويجعلها تدعو عليكم.
• احرصوا على بر أمكم واسألوها ماذا تريد منكم واجتهدوا في خدمتها وإرضائها فإن ذلك يريحها ويدفعها للإحسان لأبيكم.
• أما أبوك فاحرصي على بره والتودد إليه ليكون له شيء من الموازنة إذا ما جفت الزوجة وأغلظت له القول.
أسأل الله أن يصلح حال بيتك ويؤلف بين قلبي والديك، وأن يوفقك لبرهما.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - على جاد | ًصباحا 12:46:00 2009/11/13
اللهم اصلح حالنا واصلح ذات بيننا اللهم اغفر لنا ما مضى يا رب
2 - أم فهد | مساءً 08:43:00 2010/06/26
أختي لعل أمك تحتاج للرقية إبدئي بإقناعها باستماع الرقية بعد تحميلها من الإنترنت وإنتقلي إلى موقع شفاء أو موقع الخير لعرض حالة أمك إن تبين لكم إصابتها كثيرا ص ما سمعت عن مثل ما أصابها فلعل الله عز وجل يكتب في ذلك الفرج لكم رب ارحمهما كما ربياني صغيرا رب أوزعني أن أشكر نعمتك علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ً ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وأنا من المسلمين