الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية تربية النفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

تنمية الأخلاق

المجيب
معلم تربوي بوزارة التعليم بالسعودية
التاريخ الاحد 05 صفر 1435 الموافق 08 ديسمبر 2013
السؤال

ماذا أفعل لكي أحصل على الأخلاق الطيبة، وعلى السلوك الطيب في الإسلام؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
أيها المبارك:
إن اهتمامك بتزكية نفسك والرقي بأخلاقك دليل إيمانك ورشدك بإذن الله، وفي هذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "أكثر ما يدخل الجنة: تقوى الله وحسن الخلق" أخرجه أحمد والترمذي وصححه الألباني.
وجاء في حديث آخر قوله صلى الله عليه وسلم: "ما من شيء أثقل في ميزان العبد يوم القيامة من حسن الخلق، وإن صاحب حسن الخلق ليبلغ به درجة صاحب الصوم والصلاة" رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني.
وجاء في حديث آخر قوله صلى الله عليه وسلم: "ألا أخبركم بأحبكم إليَّ وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة... أحاسنكم أخلاقاً" أخرجه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني.
ومع أن إجابة السؤال قد تطول أيها الأخ الطيب ؛ إلا أني أختصر لك شيئاً منها في النقاط التالية:
1- تأمل حال الأنبياء في القرآن، وكيف كانت أساليبهم وطرقهم في التعامل مع عموم الخلق، وأنهم لما سموا بأنفسهم وأخلاقهم كانوا أجدر في التأثير في قلوب الناس وأرواحهم.
2- تأمل حال الرسول صلى الله عليه وسلم بإدامة النظر في سيرته، ومعرفة كيف كان تعامله مع القريب والبعيد والكبير والصغير والعدو والصديق.
3- القراءة في سير العظماء والأكابر من العلماء والمصلحين من زمن الصحابة رضي الله عنهم فمن بعدهم إلى يومنا هذا، وإنك إن استقرأت سمات الأئمة في الدين فستجد أن من أبرزها ما يتعلق منها بجانب التعامل الرفيع مع الناس.
4- النظر في الأحاديث الثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ومعرفة ما فيها من ثواب وفضل وعظيم أجر، وبإمكانك القراءة في كتاب "رياض الصالحين" للنووي لتقف على الأحاديث الكثيرة في الفضائل.
5- دعاء الله جل شأنه وقد جاء في الحديث: اللهم اهدني لأحسن الأخلاق والأعمال لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عني سيء الأعمال والأخلاق لا يصرف عني سيئها إلا أنت" وإذا علمت أن الخلق الرفيع والتعامل الحسن توفيق وهداية من الله، كما قال الله تعالى: "وهدوا إلى الطيب من القول" سهل عليك الأمر بإذن الله.
* ختاماً آمل:
1- القراءة في كتاب:
- الأسباب المفيدة في اكتساب الأخلاق الحميدة لمحمد الحمد.
- صائد القلوب لعبد الملك القاسم.
2- الاستماع لشريط:
- "وهدوا إلى الطيب من القول" للدكتور ناصر العمر.
- أخلاق الكبار للدكتور خالد السبت
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - نورة | مساءً 02:59:00 2009/09/27
رائع جدا ايها المستشار الكريم