الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الاكتئاب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أنا أختنق!

المجيب
التاريخ الاحد 16 رجب 1434 الموافق 26 مايو 2013
السؤال

شعرت في الفترة الأخيرة أني مخنوق بشدة، ومتضايق جداً، وأصبحت لا أستطيع المداومة على صلاة الفجر، ولا أستطيع المذاكرة كما كنت في السابق، ولكن لا أعلم لماذا؟ أرشدوني مأجورين.

 

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أخي الشاب الكريم:

ما أجمل أن يسعى المرء منا في البحث عن أسباب سعادته، وأن لا يعيش هكذا في الحياة بلا غاية أو هدف، وما أجمل أن يمشي في حاجة نفسه من القضاء على همومها وغمومها - فأنا شاكر لك بداية حرصك على نفسك.

ثم إنك قد سألت عن موضوع خطير، يكاد لا يسلم منه مخلص مجتهد في الحياة، حيث الضيق والتقلبات غير الطبيعية في حياة الواحد منا.

لكن من العجيب يا أخي الكريم –أن أكثر من أصيبوا بذلك من الضيق والعنت في هذه الحياة مسلمون –إلا من رحم الله– مع أنهم أصحاب دين كريم طيب لهم فيه رب كريم، ونبي كريم، وقرآن كريم، وشرع حكيم وقويم.

المهم أنك تبحث عن العلاج...

والعلاج أمره سهل بسيط مهما اشتدت الظلمة وعظم الأمر، وكثرت الأشواك في الطريق.

يرون بي الشوك من كل جنب *** ولكن أرى الورد والموردا

أسير وكلي ضيـاء ونــور *** لأني اتبعت نبي الهـدى

ولقد لخصت لك خلاصة سريعة متميزة هي كالوصفة الطبية التي يصفها الطبيب، وليست من رؤوسنا ولكنها من ديننا الحنيف الذي جعله الله هداية ونورا وشفاء، ودواء لكل الأمراض والأوجاع.

أولاً: حدد غايتك:

فإن مما يبعث على السعادة والسرور، ويدفع القلق والهموم، ويطرد الناس والألم، أن تحيا لغاية، فمن أجلها تعيش ولثباتها تحيا وتعمل.

واعلم أن غايتك الحقيقية أن تنفذ حكم الله الذي من أجله خلقك، وخلق الجن والإنس: "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"، فإن كل من يحدد غايته وحدد ما يريد!! وصل ونجح وثبت في معارك الحياة؟!

ثانيا: ثق في قدراتك

نعم: قد تمر بالمرء ساعات لا يرى فيها من نفسه إلا العيوب، ولا يبصر إلا لحظات الرسوب، ولا يستحضر إلا ساعات الغروب، فيدفعه هذا إلى الهروب، وتلك أم الداء هي والرقوب، فلا تغفل أن هذا وذاك وهمٌ من الشيطان اللعوب، فقد أقسم بعجزك وهو الكذوب، فثق أن لك قدرة، ولديك جهد وطاقة.

إنك -أخي– سليل جنود وأبطال، بل يكفيك أنك كنت أنت وستظل أنت كما يجب أن يكون!!

كن ابن من شئت واكتسب أدبا   ***     يغنيك محموده عن النسب

فليس يغني الحسيب نسبته          ***      بلا لســان لــه ولا أدب

إن الفتى من يقول ها أنا ذا        ***              ليس الفتى من يقول: كان أبي

ثالثا: انهض من كبوتـك:

أخي المسلم: يا شرف الإنسانية في كل زمان ومكان

هيا.. قم... قم وابدأ من جديد، ولا يثبطك الشيطان العنيد، ولا يعوقك ما كنت عليه قبل ذلك اليوم من تقصير أو ذنب أو معصية.، فإن الصارم قد ينبو، والنار قد تخبو، والفارس قد يكبو، والعالم قد يسهو، والخاشع قد يزهو، واللين قد يقسو، والجاد قد يصبو، والوقور قد يلغو، والكبير قد يهفو، والمسرع قد يحبو، لكن النافع يجبر الغثاء، والحسنات يذهبن السيئات، وذلك ذكرى للذاكرين..

يقول عمرو بن الخطاب:

لا تصغرن هممكم فإني لم أر شيئا أقعد بالرجل من سقوط همته.

وكان خالد بن معدان يقول:

إذا أنت لم تزرع أبصرت حاصدا      ***    ندمت على التفريط في زمن البذر

وأنت الآن في زمن البذر والغرس، فلا تكسل، أنت مازلت في سن الشباب، سن العطاء،وسن البذل والعمل.

أخي الشاب الطيب:-

إن مشكلة البعض أن يبلغ به الحزن من أن يكون أسيرا لمعصيته، وحبيسا لزلته، وقد رأى نفسه متكاسلا عن الصلاة، مفرطا في الفرائض، فيلقى الشيطان اليأس في روعه، ويقتل روح الأمل في نفسه، فيمضي جازعا مقهورا، منطويا مدحورا..

والدين الإسلامي لم يُرِد من أتباعه أن يدقوا لأنفسهم أوتادا بجوار معاصيهم فلا يبرحوا إلا إلى الموت، ولم يطلب من المذنب أن يملأ الأرض صراخا وعويلا.، ولكنه أمر العاصي بالندم، وحثه على ستر نفسه، والمضي في الطاعة حتى ولو بقى متعلقا بمعصية لم يأت أوان الإقلاع عنها بعد.

فأنت أيها الشاب بتقصيرك في صلاة الفجر –مثلا– أو الدراسة والمذاكرة، مازالت أمامك الفرصة في الأخذ بالأسباب للمحافظة على صلاة الفجر، حيث ذمة الله ونوره الذي يهديك به في ظلمات الدنيا الأسيفة، ولعل صلاة الفجر بالنسبة لحالتك زاد لن تجد مثله في التخلص من همومك وقلقك ليذهب عنك ضيقك الذي تشعر به.

وإذا أردت أن تعلم السبب في تراجعك عن كل شيء في حياتك من صلاة وطاعة ومذاكرة ومدارسة لمواد دراستك- ففتش داخل نفسك، فمن المؤكد أن هناك شيئاً أوقفك..

أنصحك أن توقف هذا السيل من التأنيب -وإن كان خير– لكن في حالتك لا ينفع إلا اليقظة والهمة والصعود نحو المعالي، فهيا انهض وتقدم فالنجاح ينتظرك والتميز يشتاق إليك -أخي الشاب- مهما بلغت ذنوبك وتقصيرك فاعلم أن لك رباً يغفر ولا يبالي لو قتلت مائة نفس (حديث البخاري)، أو لو ملأت ذنوبك ما بين السماء والأرض (حديث أحمد)، ولو كانت لك غدرات وفجرات (حديث عند أحمد)، ولو كنت من الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات قال تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ" [البروح:10].

قال الحسن البصري في آية البروج الماضية:

انظروا إلى هذا الكرم والجود، قتلوا أولياءه وهو يدعوهم إلى التوبة والمغفرة.

اسمع.... وأنصت...

1- يقول الحق جل وعلا: "وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا" [النساء:١١٠].

2- ويقول أيضا سبحانه حاثا لكل إنسان على أن يعود إليه، وهو يؤمله سبحانه: "أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ" [التوبة:104].

إذاً: الله أرحم بك من أمك (حديث عن البخاري) حتى ولو عدت إلى المعصية والتقصير (حديث عن مسلم) والله تعالى يفرح بقدومك وعودتك وينتظرك فلا تتردد، بابه مفتوح لك ليل نهار، ولو تقربت منه خطوة تقرب إليك خطوات وخطوات.

ألا تدعوك كل هذه المعاني الرقراقة -التي اقتبسناها من ديننا– للأمل والفرح والسرور والاستبشار، وعدم اليأس أو الجزع!!

توكل على الله، وافتح قلبك للحياة وابتسم فأنت مسلم!!

رابعا: نظّم وقتك، وحدد أولوياتك في الحياة:

أنت الآن في مرحلة المذاكرة، فالمطلوب منك أن تذاكر وتحصّل العلم لتتفوق وتتميز، فالأمة الإسلامية –اليوم– ما أحوجها للمتفوقين والمتميزين والمجدين.، حيث تقدّم الغربيون وتجبروا، فلماذا لا تتحرك، وتجتهد وتكون أنت من ينقذ الأمة من رقدتها، ويستنهض همتها من كبوتها، وترفع شأنها، ويكون كل ذلك لك عند ربك يوم تُبعث أمامه يوم القيامة.

وبالنسبة للتنظيم في المذاكرة فاصنع جدولا لكل مادة، ورتبها كلها في جدول المذاكرة،ولا تضيع وقتا أبدا.

وقد علّمنا أساتذتنا الكرام: أن لكل وقت في حياة الإنسان عبادة فاضلة، فمثلا في رمضان تجد الناس يقرءون القرآن، ويحرصون على القيام لماذا؟ لأن الوقت وقت القرآن والقيام، وأنت –أخي الكريم– عبادة وقتك الآن هي التفوق والمذاكرة والاجتهاد، فهل لك في العبادة مع الله، فهيا نظِّم وجدول، وستصل إن شاء الله، حتما.

وأعود فأُجمل لك ما نريده منك الآن، وما يمكنك فعله علاجا لحالتك.

1. حدد غايتك.

2. ثق في قدراتك.

3. انهض من كبوتك.

4. ابدأ في التخطيط والتنظيم لوقتك ومذاكرتك.

5. اعمل وابذل وانتظر المفاجأة الطيبة يوم القيامة.

وفقك الله ورفع عنك البأساء والضراء، وكشف عنك الغمّ والهمّ، ورزقك ثباتا ونجاحا وفلاحا وتوفيقا وتميزا.

ويمكنك أن تُوافينا بأخبارِك..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - - | ًصباحا 02:18:00 2009/06/21
وانا ايضا
2 - مسلمة | مساءً 10:14:00 2010/02/03
اللهم فرج كربكم وكرب كل مسلم
3 - مخنوقه | مساءً 12:14:00 2010/02/04
أريد شخص في سؤال فقهي ملح وهم يوغلون قلبه عليّ مالي وجه أدق لجواله ....برغم إنني محتاجتله .....وين الاخلاق يشوهون صورتي في عيونه ......أنا محتاجتله جدآ اللآن أيش الحل في وحده أمرها لله قولتني كلام ماقلته أنا ....صوتي مابيطلع لو دقيت لجواله من الاحراج .... أمرها لله والله أمرها لله كنت ضروري محتاجه استفتيه
4 - تصالحت مع نفسي | مساءً 04:46:00 2010/02/05
تصالحت مع نفسي وراح الاختناق عقبالكم
5 - الحمد لله | مساءً 12:00:00 2010/05/13
ربنا معاك ويخرجك من هذه الازمة وبارك الله فيك داوم على ذكر الله سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم - الا بذكر الله تطمئن القلوب وفقك الله ورعاك يا اخى
6 - سوسو | ًصباحا 02:26:00 2010/09/20
ابتعد عن الاشخاص المزعجين و التافهين و الحاقدين و استبدلهم باخرين او ارحل لمكان اخر يعني هاجر لدوله اخرى و غير عنوانك .
7 - السهرقهر | مساءً 08:54:00 2012/01/11
انا مستغرب كثير من الناس يقولك انا مكتئب انا طفشان انا بنتحر اعتقد اللي يقول هذا الكلام ويعبر عن حالته هذا مو مريض ويقول الحمد لله هذا من عمل الشيطان يتورالك حاجات هيه اصلن ماهي فيك وهم لاكن اخوي السائل انت تسهر اليل وتنام قبل الفجر بساعة او ساعتين غصب ماتصلي نام بدري تصحا بدري ترا السهر يسبب الوسوسه وينشف الدماغ
8 - مخنوقه أنا سوالف | مساءً 10:00:00 2012/01/11
بعدين فكرت وقلت في حوار مع نفسي (( هو هذا الشخص المتدين لو نقلوا له إنطباع عني حيصدق !!! )) يبقى خلاص أنا مش محتاجته من الأساس طالما صدق .... يبقى ميلزمنيش ..طالما أصلآ عنده إنطباع مسبق يبقى كل فتواه حتكون ضدي
9 - مها | ًصباحا 07:01:00 2012/01/12
القراءه القراءه نحن امة اقرا هي غسيل الافكار الهدامه تضعك في نقطة الانطلاق الي تغير كل ماهو سيئ في النفس من رواسب. الافكار السالبه وتفتح لك كل المعاني الطيبه الصالحه التي تعينك في استمرار مسيرتك في الدنيا يا اخي الكريم اول كلمه قالها عز وجل اقرا لالنها مفتاح السعادة بالدارين اتمنى لك النجاح .وشكرا لمجلتكم الفاضله
10 - عجيبه اقدارى | مساءً 03:41:00 2012/01/13
ربنا يفرج كربك .. اعانى من نفس المشكله لكن مشكلتى لها سبب وحله عسير بل لا يكون لها حل الا ان يعوضنى ربى يوم القيامه
11 - Hamid | مساءً 05:40:00 2012/06/08
If you do not know, how we know. With your description it can be anything.
12 - طوبى للغرباء | مساءً 09:38:00 2013/05/26
الله يعينكم ويعينى انا كمان اعانى من اكتئاب شديد من الحياة الزوجية وندمانه على الزواج لانه سبب لى الكثير من المشاكل استحلفكم بالله ادعو لى وادعو لزوجى بالهداية وجزاكم اللة خيرا