الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة الطفولة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

طفلي عنيف..؟!

المجيب
مرشد طلابي بوزارة التربية والتعليم
التاريخ السبت 23 شعبان 1435 الموافق 21 يونيو 2014
السؤال

لدي طفل عمره 5 سنوات ويقوم ببعض التصرفات السيئة من ضرب للكبار أو الضيوف أو تكسير للأواني ويتلفظ بألفاظ سيئة من لعن وسب للكبار والصغار فما هو التصرف المناسب مع مثل هذه الحالة التي تكثر في الأطفال علماً أننا جربنا معه التوجيه واللوم و التخويف و التهديد والضرب المبرح وغير المبرح ويزداد مع ذلك سوءاً .

الجواب

أخي الكريم..بالنسبة لمشكلة ابنك .. فلا ادري هل هو الطفل الوحيد لكم ..أم لا ..؟ أو ما هو ترتيبه بين اخوته وأخواته .. فلوا اتضحت هذه الأمور لكان تشخيص هذه المشكلة اكثر دقة . وبشكل عام تعليقي عليها من وجوه :
أولاً : يظهر والله اعلم أن ما يعاني منه ابنك هو ما يسمى علمياً بـ " النشاط الحركي الزائد " ويعرف بأنه عدم الاستقرار في مكان واحد لاكثر من لحظات والجري بسرعة من مكان إلى آخر بشكل ـ ربما ـ فوضوي وخطر على الطفل .. ! وكثرة الكلام .. وإثارة الضجيج .. وعدم الالتزام بالأوامر والنواهي .. أو بالنظام .. وما إلى ذلك من أعراض المشاكسة المستمرة .
ثانياً : ثبت علمياً أنه للوراثة ـ أحياناً ـ دور في ظهور هذا " النشاط الحركي الزائد " إضافة إلى العوامل البيئية والاجتماعية والأسرية ..!! والذي أريد التأكيد عليه هنا .. هو أن لا يتم القطع بأن ما يعاني منه الطفل هو " النشاط الحركي الزائد " إلا إذا تكرر مع الطفل هذا النشاط في اكثر من مكان .. مثلاً في المنزل وعند الأقارب وفي الشارع وفي المدرسة .. إلخ وكذلك يجب مراعاة البداية الحقيقة لهذه الأعراض .. أو بعضها على الأقل.
ثالثاً : قد يكون ما يعاني منه الطفل .. نوع من التدليل الزائد .. وربما الرغبة في لفت الانتباه إليه وهي من الأشياء الواردة بقوة لدى بعض الأطفال ..!!
رابعاً : التوجيه واللوم والتخويف والتهديد والضرب المبرح .. كلها مراحل وخطوات لتقويم السلوك 00 وأمور قد نضطر إليها أحياناً .. ولكن أهم ما فيها هو عنصر التوقيت والمتابعة !! بمعنى ألا استخدم التهديد في وقت التوجيه .. أو الضرب في وقت التخويف ..إلخ .
وبالتالي قد لا التزم بوعدي ( ووعيدي ..!! ) فالأطفال عامة أذكياء .. ويعرفون مالدى والديهم .. ومدى جديتهم في تنفيذ ما يقولون .
خامساً : لعلاج مثل هذه الحالات تستخدم عادة أساليب وفنيات تعديل السلوك .. بنجاح كبير.. واقترح عليك من هذه الفنيات في مثل موضوع طفلك مايلي:
1- الإطفاء أو التجاهل .. أي تجاهل السلوك غير المرغوب فيه وعدم الوقوف عنده .. أو الالتفات إليه .. خاصة إذا كان هذا السلوك غير ضار بشكل مباشر ويفيد هذا التجاهل .. بإطفاء السلوك غير المرغوب فيه والذي يقصد الطفل من وراءه إلى لفت الانتباه !! ويفضل عند تجاهل السلوك السلبي .. تعزيز السلوك الإيجابي المضاد للسلوك السلبي كأن يجد الطفل التشجيع عند الانضباط . ويجب التنبيه هنا لأمر هام جداً .. وهو عدم التراجع عن سياسة التجاهل لأن الطفل قد يزيد من سلوكه السيئ بفترة الاختبار والتي قد تمتد لأيام وربما أسابيع .. وقد يتزايد فيها السلوك السلبي اكثر مما كان .. والمهم هنا هو عدم التراجع مع تجنب الاحتكاك البصري بالطفل حتى لا يرى تعير اتك .
2- تكلفة الاستجابة .. ونعني بها فقدان الطفل لجزء من المعززات التي لديه . كالمكافآت مثلاً .. واصطحابه لنزهة .. أو بعض الألعاب والبرامج الترفيهية التي يحبها فنحرمه منها أو من بعضها لفترة مؤقتة " حسب ما يصدر من سلوكيات غير مرغوبة " أو مزعجة " ونخبره بذلك.. بأن هذا الإجراء في مقابل ذاك السلوك .. وقد يوعد الطفل بالحصول على كمية من المعززات بمجرد حصوله على عدد من النقاط .. وبخسارة عدد منها عند حصوله على نقاط سلبية .. ويقترح لذلك عادة .. ما يسمى بلوحة النجوم والدوائر .. فتوضع في مكان بارز في المنزل .. ويكتب فيها أيام الأسبوع .. وأمام كل يوم يوضع خانات لتعبئتها .. فالنجوم ترمز للسلوك الإيجابي .. والدوائر ترمز للسلوك السلبي وتحسب المحصلة في النهاية .. فإذا حصل على عدد من النجوم كانت له مكافأة رمزية متفق عليها " تعزيز موجب " وإن طغت الدوائر حرم من أمر مرغوب لديه .. والمهم هنا هو الالتزام و الدقة والمبادرة في التنفيذ مع شرح هذه الطريقة للطفل .. ومع الوقت تخفف شيئا فشيئاً . وتتباعد فترات التقييم حتى تتلاشى .. ويتجاوز الطفل هذه المرحلة .
3- التصحيح الزائد و والتصحيح البسيط.. وهو تدريب الطفل على السلوك الملائم من خلال تصحيح الطفل لأخطائه والطلب منه إعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي .. وعادة ما يشتمل هذا الأسلوب على توبيخ الفرد بعد قيامه بالسلوك غير المقبول مباشرة .. وتذكيره بما هو مقبول .. والطلب منه إزالة الأضرار التي نتجت عن سلوكه .. وإعادة الأمر إلى ما كان عليه .. بل ربما تكليفه بأعمال أخرى إضافية !! مثلاًِ .. طفل كثير الحركة .. اعتاد على بعثرة الأشياء في المنزل " سلوك سيئ " والتصحيح هنا .. توبيخه والطلب منه بإعادة كل شيء إلى مكانه .
4- الإقصاء : ونعني به إبعاد الطفل .. فور ظهور السلوك الغير مرغوب فيه .. عن المكان لفترات قصيرة .. وتحديد مكان معين في المنزل كأحد الزوايا .. أو الغرف .. التي لا تحتوي على ما يشد انتباه الطفل أو يثيره ويسره .. ليكون مكان الإقصاء .. وبمجرد ظهور أي سلوك مزعج من الطفل ..يبعد إلى مكان الإقصاء لمدة عشر دقائق مثلاً .. ويبلغ بسبب إقصائه وإن عاد لسلوكه .. أعادوه للإقصاء .. وزادوا المدة .
سادساً : لتكن ـ أخي الكريم ـ لغتك واضحة مع طفلك سواء في الأوامر أو النواهي .. وتجنب قدر المستطاع مزج الجد بالهزل في توبيخك وتهديدك .. فالطفل لا يميز بينهم 00!! .. وسيأخذ الأمور على أنها هزل دائماً .. وربما استغرب تناقض والديه !! ولذلك فالوضوح مطلب ضروري وهام جداً .. في الوعد والوعيد .. والصدق أساس كل ذلك.
سابعاً : في حالات قليلة جداً .. يحتاج " النشاط الحركي الزائد " إلى بعض الأدوية المهدئة .. التي يراها الطبيب النفسي مناسبة .. وتقلل تدريـجياً مع الوقت .
ثامناً : يجب على الأهل .. تجنب المنبهات الشديدة .. والإثارة الزائدة للطفل .. والحرص على الهدوء قبل موعد النوم بمدة كافية .. ولا تنسى ـ آخي الفاضل ـ قبل هذا وبعده الدعاء الصادق بأن يصلح لك ويصلح بك وان يقر عينك بصلاح أبناءك انه ولي ذلك والقادر عليه .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - أم محمد | ًصباحا 02:54:00 2010/04/18
ولدي نفس الحالة ولكنه عنيف جدا مع الأطفال فبمجرد مارى طفل ما في الحديقة او الشارع يبادر بضربه ورمي التراب في وجهه والتلفظ بألفاظ بذيئة ياترى ماسبب ذلك ؟
2 - ؟؟؟؟؟ غريب | ًصباحا 11:41:00 2014/06/22
لم اتوقع هذا الجواب (رابعاً : التوجيه واللوم والتخويف والتهديد والضرب المبرح .. كلها مراحل وخطوات لتقويم السلوك 00 وأمور قد نضطر إليها أحياناً .. ولكن أهم ما فيها هو عنصر التوقيت والمتابعة !! بمعنى ألا استخدم التهديد في وقت التوجيه .. أو الضرب في وقت التخويف ..إلخ .) هل تجوز ان يضرب طفل ضربا مبرحا لاننا قد نحتاج اليه اهذا جواب متخصص؟؟؟ هذا طفل عمره 5 سنوات ؟؟؟ نعم الكبار هم من يزرع العنف والعند