الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الثقة بالنفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

جذوة التميز

المجيب
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
التاريخ الثلاثاء 26 صفر 1429 الموافق 04 مارس 2008
السؤال

أنا فتاة أدرس في الجامعة تخصص الحاسب وتقنية المعلومات. كنت قبل دخولي الجامعة منذ الابتدائية إلى الثانوية إنسانة نشيطة وفعالة، ومررت بأربع سنوات في الجامعة كانت مقبرة ذاتية واجتماعية، وكان السبب بعدي عن الله. وبحمد من الله ومنته عدت إلى ربي، وتقرّبت منه، وعاد في داخلي ذاك الشعور في طفولتي ومراهقتي (أن أكون شيئاً). وفي داخلي طاقة ورغبة في العطاء، ولكن أحس بأني مقيدة بل تائهة..!! أحب المبادرة... المغامرة..صبورة... أحب القراءة جداً... أرتبك قليلا عند الوقوف والحديث أمام جمع من الناس (والسبب بُعدي عن هذا الوضع أربع سنوات)، أحب الالتقاء والتعرف بأناس جدد.
فمن أين أبدأ؟ وكيف أبدأ؟ وكيف أحول أحلامي وأمنياتي إلى حقائق؟ وأين أستطيع تفريغ طاقتي؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
بنتي التي تريد أن تكون شيئاً:
أتريدين أن تعرفي من أين تبدئين؟
ابدئي من نفسك، أعيدي إشعال جذوة التميز والعطاء في نفسك، كوني واثقة أنك تستطيعين عمل الشيء الكثير، وتأكدي أن الله أعطاك كثيراً مما لم يعطه غيرك.
كيف تبدئين؟
ابدئي بمعرفة مواهبك وقدراتك، ثم حددي المجالات التي تصلحين للمشاركة فيها على الصعيد الأسري، أو في محيط الجامعة، أو بين صويحباتك وقريباتك، ثم قيسي مدى نجاحك وإخفاقك، وقوِّمي نفسك وطوريها.
كيف تحولين أحلامك وأمنياتك إلى حقائق؟
بالعمل لكن وفق تخطيط وليس تخبط وارتجال، وهذا التخطيط يعتمد على معرفتك بمواهبك وقدراتك، ومن ثَمَّ ترتيب أولويات وفق الأحلام والأمنيات التي ترغبين في تحقيقها.
أين تستطيعين تفريغ طاقتك؟
الميادين كثيرة وسبق أن ذكرتها، وهي بين المنزل والجامعة، وبعض المؤسسات الخيرية، ومجالس الأقارب والأصدقاء، كما أن تخصصك في الحاسب يفتح لك ميداناً واسعاً للعطاء، فعليك المشاركة في المواقع عبر الشبكة العنكبوتية، وعليك بالمواقع الهادفة، ولتكن المواقع النسوية هي خيارك الأول، ومن المواقع التي أتمنى أن تشاركي فيها، موقع آسية، موقع لها أون لاين، موقع أنا مسلمة، موقع شبكة المعالي، موقع مسلمات، وغيرها كثير.
نفع الله بك الأمة وبارك فيك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.