الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية قضايا التعليم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

مهارات التعلم

المجيب
مشرف تربوي بجمعية تحفيظ القرآن الكريم
التاريخ الجمعة 29 صفر 1429 الموافق 07 مارس 2008
السؤال

أحب العلم الشرعي والقراءة في كتبه، ولكن لا أعرف الطريقة المثلى لكتابة الفوائد وتلخيص الكتاب. آمل أن أجد لديكم ما يفيدني. وفقكم الله وسدد خطاكم.

الجواب

بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فأسأل الله عز وجل أن يوفقك أخي الفاضل في طلب العلم الشرعي، وقراء الكتب والمطالعة في سبيل ذلك، فقد قال صلى الله عليه وسلم (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة) أمَا ما ذكرت من عدم معرفتك لطرق كتابة الفوائد وتلخيص الكتب، فإن قراءة الكتب واستخلاص الفوائد منها أصبح علماً يدرَس ويتدرب القرَاء عليه، ولعلك سمعت أخي عن دورات تدريبية في القراءة السريعة وطرقها، وكذلك عن دورات تدريبية في الكتابة والتدوين، ولاشك أنَ التدريب والتعلم مهم جداً لإتقان أي مهارة، والله عز وجل خلق الإنسان قادراً على تطوير نفسه وتنمية مهاراته وقدراته، وكذلك قادراً على اكتساب مهارات جديدة وتعلمها وإتقانها، أمَا عن مهارة القراءة وتدوين الفوائد فهي تختلف من شخص لآخر حسب نمطه الشخصي وطبيعته، وحسب اتساع معلوماته وثقافته، وتختلف كذلك حسب الفن الذي يقرأ فيه، فتدوين الفوائد من كتب التفسير مثلاً ليس كتدوين الفوائد من كتب الأدب والشعر، ولهذا أخي فإني أنصحك أولاً بالعناية بطرق القراءة السريعة والتدرب عليها، وتوجد دورات تقدم في هذا الفن، لأن القراءة السريعة توفَر عليك الجهد والوقت، وتضيف لقراءتك المتعة والفائدة وهي مجربَة، وأجريت عليها اختبارات لتحديد مدى سرعة الأشخاص في القراءة الواعية قبل الدورة وبعدها، أمَا بالنسبة لتدوين الفوائد فهناك طرق كثيرة يستخدمها القراء لتدوين الفوائد واللطائف عند القراءة، وسأجملها لك في النقاط التالية:
1- لابد أن تعرف بدايةً ما هي الأشياء التي تدونها، وهل تدون الفوائد للرجوع لها لاحقاً، أم لإفادة غيرك منها؟
2- إذا كنت تدون الفوائد للاستفادة الخاصة فلا تكتب إلا المعلومات الجديدة بالنسبة لك، والتي تمر عليك لأول مرة.
3- إذا كنت تدون الفوائد لإفادة غيرك كالطلاب مثلاً فلابد أن تلخص الموضوع بشكل مختصر، بحيث لا تكون الفائدة مبتورة.
4- لابد أن تهتم بالصياغة أثناء كتابة الفوائد من ناحيتين:
أ‌- عدم الإطالة في ذكر الفائدة أكثر من حجمها، فتكون فقدت الاختصار وتحولت للشرح.
ب‌- عدم الاختصار المخل الذي لا يعطي المعنى حقه ويستوفيه في الإيضاح.
5- يختلف الناس في تدوين الفوائد من حيث مكان التدوين، فبعضهم يدون على حاشية الكتاب وأطرافه، وبعضهم يدون في نهاية الكتاب ويحيل للصفحات، وآخرون يدونون في أوراق صغيرة يضعونها لاحقاً داخل الكتاب، وآخرون يدونون في دفاتر خاصة للفوائد، وكل قارئ يرى ما يناسبه من هذه الطرق ويستخدمها.
أتمنى أن أكون قد كتبت ما يفيدك ويعينك على ما تسأل عنه، وأسأل الله أن يوفقك وييسر أمرك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.