الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية وسائل الثبات

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

جهاد المحافظة على الصلاة

المجيب
التاريخ الاحد 17 ربيع الأول 1432 الموافق 20 فبراير 2011
السؤال

أنا شاب جامعي، ومشكلتي أنني لا أستطيع المحافظة على الصلاة رغم أني حاولت بعدة طرق منها رفقة الخير والصلاح، وأعلم عقوبة تارك الصلاة، وأريد طريقة تساعدني على المحافظة على الصلاة، وترك سماع الأغاني، علماً أن رفقتي في السكن مثلي!.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المشكلة في عدم محافظتك على الصلاة قد تكون لواحد من سببين.

الأول: أن تكون إنسانا غير محافظ على مواعيده والتزاماته بشكل عام، ولا تحب المسؤولية.

الثاني: أن لا تكون على علم بأهمية الصلاة في الإسلام، وغير مدرك لدورها في الترقي بالنفس المسلمة، وغير منتبه إلى الخطورة العظيمة لترك الصلاة، فإن كنت الأول فأنت بحاجة إلى أن تعلم أن الصلاة -إلى جانب كونها فريضة شرعية- تدرب المسلم على النظام واحترام المواعيد، إذ إنها تدربك على المحافظة على خمسة مواعيد يومية على مدار اليوم، فإن كنت في هذه المرحلة الجامعية -التي سيتحدد بعدها مستقبلك العملي- لا تقبل التخلف عن مواعيد محاضراتك، ومواعيد تسليم واجباتك ومشاريعك، فينبغي أن تعلم أن أداء الصلاة في مواعيدها المحددة شرعا يتوقف عليه مستقبلك الأخروي؛ لأن الصلاة هي أول ما يحاسب عليه العبد، فإن صلحت سهل الحساب بعدها، وإن فسدت عسر الحساب بعدها، وإن كنت الثاني فينبغي أن تعلم أنك قد فقدت ركنا شديدا تأوي إليه، وضاعت عليك فرصة عظيمة لمناجاة الله، فإنك لو قيل لك: ستقابل ملكا من ملوك الدنيا مرة في عمرك لاغتبطت وفرحت، فكيف بمناجاة ملك الملوك خمس مرات يوميا، وهكذا كان نبيك صلى الله عليه وسلم، فإنه كان إذا نزل به هَمٌ وغم فزع إلى الصلاة، ثم إنك يا أخي ألست تمارس الذنوب كل يوم، فليس لها من مكفر إلا الصلاة، فإنها كالنهر بباب أحدنا نغتسل منه خمس مرات يوميا، فهل يبقى وسخ أو قذر، ثم ما علمك بعقوبة الصلاة التي قلت: إنك تعرفها، هل تعلم أن المتخلف عن الصلاة يعاقب في البرزخ بتهشيم رأسه بحجر، ويتكرر عذابه إلى يوم البعث والنشور، فإن كنت لا تعلم ذلك فاعلمه، وإن كنت تعلمه، ومع ذلك لا يحرك فيك ذلك ساكنا، ولا يبعث في قلبك قلقا، فأنت مريض بقسوة القلب، وسببه إشباع النفس في ممارسة الذنوب والمعاصي.

فأوصيك أولا أن تتأمل في أسرار الصلاة، وقد ألَّف فيها العلماء مؤلفات، اقرأ إحياء علوم الدين للغزالي، ومدارج السالكين لابن القيم وغيرهما.

وثانياً: جاهد نفسك، فترك الصلاة ليس إلى رغبتك وشهوتك، بل هو أمر مفروض عليك.

ثالثاً: احرص على الصحبة الطيبة التي تعينك على الصلاة.

رابعاً: أقلع عن الذنوب، وإياك أن ترضي نفسك بإعطائها رغباتها وشهواتها، فتهلكها هلاكا أبديا.

خامساً: اقرأ سيرة نبيك وسلفك الصالح لتعرف كيف كانت صلاتهم وعبادتهم، وتعرف مستواك إلى جانبهم. تولى الله هداك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - زوزو | ًصباحا 11:37:00 2009/06/01
أنا اريد خطوات فأناأدرك هذه الأمور وأرجو طرح طريقة عملية فأنا بحاجة الى ذلك
2 - كوكو | ًصباحا 02:26:00 2009/07/05
شكرا على هذا الموقع فهو جدا مفيد لتعزيز نفسيتنا في الجهاد والتقصي للصلاه والدعاء والاستغفار فجزاكم الله خيرا .......
3 - ابوعبدالرحمن | مساءً 11:56:00 2009/10/10
بارك الله فيكم وجزاكم الله خير دمتم في رعاية الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهـ
4 - المسلم الغيور | مساءً 09:04:00 2009/10/12
نصيحتي لاخي هذا (السائل ) اقرأ تفسير قول الله عز وجل (ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب )
5 - ألماسه.. | ًصباحا 08:15:00 2010/08/27
كرر(ربي اجعلنيي مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء) اللهم امييين
6 - علاء | مساءً 04:26:00 2010/09/09
جرب إنه لما يصير وقت الصلاة ونفسك بتقلك (لسا بتتوضا....نعسان....عندي دراسة....)فقط قم واذهب إلى مكان الوضوء هاد أول شي ثم أكمل السلسلة{أنت تقهر نفسك خطوة بخطوة} حتى تنتهي بدعاء الوضوء طبعا بعد ما تدعو الله (ربي اجعلنيي مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء)وإلى ماذلك من الأدعية.......أقول لك(((أنت أقوى مما تتخيل)))
7 - علاء | مساءً 04:43:00 2010/09/09
صديقي....مع المحافظة على الطاعات ((صلاة،القرأن،أذكار الصباح والمساء..............)ستلاحظ نفسك تدريجيا أنك تنفر من الأغاني ومصادر اللهو وضياع الوقت(أنا كنت مثلك والآن تحسنت) .................... أكثر من الإستغفار والصلاة على النبي
8 - بندر الشويقي | مساءً 03:03:00 2011/02/20
آسف جدا أن يتبنى موقع كالإسلام اليوم استشارات رجل صوفي قبوري أشعري في بلاد التوحيد، وفي حين كان هذا الموقع منبرا للدفاع عن العقيدة السلفية ويذود عن التوحيد، لكن هكذا صارت الأمور ولا حول وقوة إلا بالله
9 - الملا15 | ًصباحا 09:36:00 2011/02/21
الاخ بندر قول امين (الله لا يكثر من امثالك) ، اذا تتكلم عن الدفاع عن العقيده والدفاع عنها فأنت وامثالك من يزرع الشقاق والفرقة بين المسلمين الله يهديك ويشرح صدرك فلو كان منك ذرة عقل و إدراك وفهم وحسن نية ماكان هذا هو ردك حسبي الله ونعم الوكيل
10 - مسلمة | مساءً 01:18:00 2011/02/21
ان الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا. ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي.كل مسلم يذهب الى المسجد للصلاة بكل خطوة يرفعه الله درجة والخطوة الاخرى يحط عنه سيئة.اذا ذهب المسلم للصلاة بالليل في المسجد كانت له نورا على الصراط المستقيم يوم نكون احوج ما نكون الى نصف حسنة.تذكر عذاب القبر وكيف ستدخل لوحدك .ان صلاة العتمة اي العشاء تنير قبرك وتؤنس وحشتك يوم ينفض عنك الجميع ماعدا عملك الصالح وحسناتك
11 - مسلمة | مساءً 01:26:00 2011/02/21
هذا هو عمل الشيطان.يعدك وما يعد الشيطان الا غرورا..اذا حدثتك نفسك انك متعب قم وصل فورا هذا الشيطان يوسوس لك من حيث لا تدري.ان الشيطان يجمل ويحلي الاشياء لنا حتى نستأنس ونكف عن الطاعات.وتذكر ان الصوم بلا صلاة كالراعي بلا عصاه..لازم دعاء: اللهم اجعلني مقيما للصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء..الصلاة الى الصلاة كفارة لما بينهما من الخطايا (الذنوب الصغيرة).ابحث في الجوجل عن الهدف من كل صلاة تكون لك دافع
12 - مسلمة - احببت مشاركتكم بما قرأت | مساءً 01:44:00 2011/02/21
هي بعد الشهادتين ءاكد مفروض وأعظم معروض وأجل طاعة وأرجى بضاعة، فمن حفظها وحافظ عليها حفظ دينه، ومن ضيعها فهو لما سواها أضيع، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة". جعلها الله قرة للعيون ومفزعا للمحزون، فكان رسول الهدى صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر صلى، ( أي إذا نابه وألم به أمر شديد صلى) أخرجه أحمد، وأبو داود. ويقول عليه الصلاة والسلام: "وجعلت قرة عيني في الصلاة" أخرجه أحمد في مسنده والنسائي والبيهقي في السنن وصححه الحاكم في المستدرك وغيرهم. من حافظ على هذه الصلوات الخمس فأحسن وضوءهن وصلاهن لوقتهن، فأتم ركوعهن وسجودهن وخشوعهن كان له عند الله عهد أن يغفر له. يقول رسول الهدى صلى الله عليه وسلم: "أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه (وسخه) شىء؟" قالوا: لا يبقى من درنه شىء. قال: "فذلك مثل الصلوات الخمس، يمحو الله بهن الخطايا" (أي الذنوب الصغيرة) متفق عليه. عبادة تشرق بالأمل في لجة الظلمات، وتنقذ المتردي في درب الضلالات، وتأخذ بيد البائس من قعر بؤسه واليائس من درك يأسه إلى طريق النجاة والحياة، {وأقم ٱلصلوٰة طرفى ٱلنهار وزلفا من ٱليل إن ٱلحسنٰت يذهبن ٱلسيئٰت ذٰلك ذكرىٰ للذكرين} (سورة هود/114). يقول الزهري رحمه الله تعالى: "دخلت على أنس بن مالك خادم رسول الله بدمشق وهو يبكي، فقلت: ما يبكيك؟ فذكر أن سبب بكائه أن هذه الصلاة قد ضيعت". أخرجه البخاري. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة" أخرجه مسلم. أي تارك الصلاة قريب من الكفر لعظم ذنبه أيها المسلمون، الصلاة عبادة عظمى، لا تسقط عن مكلف بالغ عاقل بحال، ولو في حال الفزع والقتال، ولو في حال المرض والإعياء، ولو في حال السفر، ما عدا الحائض والنفساء، يقول تبارك وتعالى: {حٰفظوا على ٱلصلوٰت وٱلصلوٰة ٱلوسطىٰ وقوموا لله قٰنتين فإن خفتم فرجالا أو ركبانا فإذا أمنتم فٱذكروا ٱلله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون} (سورة البقرة/ 238 – 239). هذا وأستغفر الله لي ولكم-منقول
13 - الحكمة من الصلوات الخمس-اللهم اني اسألك الأجر | مساءً 01:58:00 2011/02/21
روي عن علي رضي الله عنه، بينما كان الرسول صلى الله عليه وسلم جالس بين الأنصار والمهاجرين، أتى إليه جماعة من اليهود فقالوا له: يا محمد إنا نسألك عن كلمات أعطاهن الله تعالى لموسى بن عمران لا يعطيها إلا لنبي مرسل أو لملك مقرب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: سلوا. فقالوا: يا محمد أخبرنا عن هذه الصلوات الخمس التي افترضها الله على أمتك ؟ فقال النبي عليه أفضل الصلاة والسلام صلاة الفجر فإن الشمس إذا طلعت تطلع بين قرني الشيطان ويسجد لها كل كافر من دون الله ، قالوا : صدقت يا محمد فما من مؤمن يصلي صلاة الفجر أربعين يوما في جماعة إلا أعطاه الله براءتين ، براءة من النار وبراءة النفاق ، قالوا صدقت يا محمد أما صلاة الظهر فإنها الساعة التي تسعر فيها جهنم ، فما من مؤمن يصلي هذه الصلاة ، إلا حرم الله تعالى عليه لفحات جهنم يوم القيامة وأما صلاة العصر فإنها الساعة التي أكل فيها آدم عليه السلام فيها من الشجرة ، فما مؤمن يصلي هذا الصلاة إلا خرج عن ذنوبه كيوم ولدته أمه ثم تلا قوله تعالى – { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى }- وأما صلاة المغرب فإنها الساعة التي تاب فيها الله تعالى على آدم عليه السلام فما من مؤمن يصلي هذه الصلاة محتسبا ثم يسأل الله تعالى شيئا إلا أعطاه إياه وأما صلاة العتمة ( صلاة العشاء ) فإن للقبر ظلمة ويوم القيامة ظلمة فما من مؤمن مشى في ظلمة الليل إلى صلاة العتمة إلا حرم الله عليه وقود النار ويعطى نورا يجوز به على الصراط. فإنها الصلاة التي صلاها المرسلون قبلي. وعن أَبي هُريرةَ رضي اللَّه عنهُ قالَ : قال رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «يَتَعَاقَبُونَ فِيكم مَلائِكَةٌ بِاللَّيْلِ ، وملائِكَةٌ بِالنَّهَارِ ، وَيجْتَمِعُونَ في صَلاةِ الصُّبْحِ وصلاةِ العصْرِ ، ثُمَّ يعْرُجُ الَّذِينَ باتُوا فِيكم ، فيسْأَلُهُمُ اللَّه ¬ وهُو أَعْلمُ بهِمْ ¬ : كَيفَ تَرَكتمْ عِبادِي ؟ فَيقُولُونَ : تَركنَاهُمْ وهُمْ يُصَلُّونَ ، وأَتيناهُمْ وهُمْ يُصلُّون » . متفقٌ عليه
14 - مبارك | ًصباحا 10:08:00 2011/02/22
بارك الله فيك يا شيخي الكريم
15 - سليمان - الإمارات | ًصباحا 10:27:00 2011/02/22
أسأل الله تعالى أن يوفقني والسائل وسائر المسلمين والمسلمات لإقامة الصلاة على وقتها وصفتها وخشوعها وبصورة صحيحة مستمرة , وأسأله سبحانه إيماناً صحيحاً يقينياً قوياً وأن يوفقنا لترك النواهي وفعل الأوامر وأسأله عز وجل رضاه والجنة , إنه ولي ذلك والقادر عليه
16 - المستشار | مساءً 05:53:00 2011/02/22
المستشار دكتور وليس شيخ
17 - الحل الأمثل | ًصباحا 12:51:00 2011/02/26
الحل الأمثل .. أخي .. أعد محاولاتك السابقة، يعني لا تفارق الصحبة الصالحة ولو بقيت على ما أنت عليه من الكبائر، فإن ترك الصلاة بالكلية جحودا لها كفر عند بعض العلماء، وتركها تهاوننا وكسلا كما تفعل كبيرة؛ بل كفر عند بعضهم الآخر. جاهد نفسك في البقاء مع الصالحين أكبر وقت ممكن خاصة أوقات الصلاة، وجاهد نفسك بترك سماع الأغاني المحرمة، وأنصحك باستبدالها بالأناشيد الإسلامية ما دمت تهوى السماع، لكن لا يكن في السماع محرم، ولا يعطلك عن واجب. ويمكنك أن تنتقل بروحك إلى ما قبل 1400 سنة، عش مع الصحابة بخيالك، ومع كل نداء تخيل كوكبة الصحابة وهم يتجهون إلى المسجد يتسابقون!! ثم حاول أن تجد لك مكانا معهم. كما أوصيك بقراءة سير الصالحين، ككتاب صفة الصفوة. ولا تنس المحافظة على أذكار الصباح والمساء، وأذكار الصلوات المكتوبة ففيها حفظ من الله، وكذا لا تنس الدعاء دائما، ولا تنس مناجاة نفسك، قل لها: يا نفس إن لم تصلى، فستكوني حطبا لجهنم، يا نفس: كلها أيام وترتاحين، فاصبري وصابري وجاهدي، ولكن لا تكرر هذه العبارات دائما، بل إذا سمعت النداء قم ولا تفكر في ماضيك.. أسأل الله يشرح صدرك، ويذهب عنك نزغات الشيطان، ومحنة وتزول، وتكون بعدها -بمشيئة الله- إنسانا صالحا تقيا!
18 - محمد ... | ًصباحا 11:54:00 2011/02/26
يجب أن تكون دائما على وضوء.. دائما متوضئ.. وعندما يؤذن للصلاة اقتطع خمس دقائق من وقتك للصلاة.. حاول تطبيق هذا الأمر، وبالتوفيق إن شاء الله
19 - أمل الغد | مساءً 09:13:00 2011/02/26
وماقدروا الله حق قدره لو قدرنا الله حق قدره لفعلناما أمرنا به واجتنبنا ما نهانا عنه و ان تعدوا نعمة الله لا تحصوها أتحب خلاق البرايا وتفر منه فأي جهل تنوي الرحيل بغير زاد تخشي العذاب ولا تصلي