الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية المشكلات الجنسية

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زوجتي... لم تعد تثيرني!

المجيب
منتدبة للتدريس بقسم علم النفس بجامعة عين شمس
التاريخ الاثنين 13 شوال 1429 الموافق 13 أكتوبر 2008
السؤال

فقدت حبي لزوجتي، وبالتالي فقدت الرغبة في معاشرتها، حيث لا أشعر بأي إثارة معها، وأرغب في الزواج بأخرى خوفاً عليّ من الفتنة، وهي ترفض أي زواج عليها، ولدي أطفال، وذهبنا إلى طبيب استشارات زوجية، ولكن لم يفدني، أخاف أن أتعدى حدود الله. أرشدوني مأجورين.

الجواب

أخي الكريم/ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أشكرك على ثقتك فينا، وأتمنى أن نكون عند حسن ظنك، وأن نعينك على طاعة الله التي تطلبها. بارك الله فيك.
اسمح لي أخي الكريم أن أجزئ موضوعك؛ حتى نتمكن من تحديد إجابتنا لتكون وافية إن شاء الله..
تقول في بداية رسالتك.. فقدت حبي لزوجتي!! لم توضح لنا ما الذي حدث؟؟ فربما هذه الحالة هي ما تأتي بشكل طبيعي في مثل هذا العمر، وكل ما تحتاجه هو حالة من التفهم، وازدياد المعرفة بطبيعة المرحلة التي تمر بها سيادتك، والتي تشعر فيها برغبة في تغيير فراشك لتبدأ به مرحلة جديدة من حياتك، وهي ما يطلق عليه علميا أزمة منتصف العمر..
وتبدأ مشاعرك نحو زوجتك تختلف لا لعيب منها أو عيب فيك، ولكن فقط هذه هي طبيعة المرحلة والتي يجب أن نتفهمها، حتى لا نهدم بيوتنا التي عمرناها ابتغاء مرضاة الله..
وقد أوضح لنا الله في كتابه العزيز ليؤمنا مما قد نحب وهو شر لنا.. وما قد نكره وهو خير لنا.. حين قال جل في علاه "وَعَسَى أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُون".
هذا هو البعد الأول في المشكلة.. فعليك أن تفحص علاقتك بزوجتك جيدا؛ لتفهم ما الذي أصابها وتسعى لإصلاحه من طرفك، وتنبيه زوجتك لدورها.. هذا ما يجب أن تفعله.
البعد الثاني: أخي الكريم.. هل أنت فقط من يحمل رغبات؟ هل أنت فقط من يخشى عليك من الفتة؟؟ هل فكرت في حال زوجتك في هذا الوضع؟
فإن كان الله قد شرع لك الزواج الثاني والثالث والرابع.. ولا يستطيع أحد منا أن يرفض ما أحل الله..
لكن فقط أنبهك لحق شريكتك.. فسوف تبحث أنت عن أخرى لتقضي حاجتك حفاظاً على نفسك من الفتنة.. فأين فتنتها هي؟؟
بالطبع قد يكون زواجك الثاني حلاً، ولكن اسمح لي لا أستطيع أن أقنع زوجتك بزيجتك الثانية فقط لكونك تحتاج إلى قضاء احتياجاتك التي لم تعد تمنحها لزوجتك..
أرجو أن تعيد حساباتك، لتحفظ زوجتك كما تريد أن تحفظ نفسك.. كلكم راعٍ وكل راع مسؤول عن رعيته وزوجتك من رعيتك، لو لم تعد تحبها ولا تستطيع التكملة تحدث معها دون أن تظلمها، فربما يكون التسريح الجميل أفضل من أن تبقى معها دون حقوقها.. أتمنى أن يفتح الله عليك بما هو خير، ويحفظ عليك الرباط المقدس..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - فيفي | ًصباحا 09:51:00 2009/07/15
اولاً:اريد ان اشكر الاستاذه داليا على الرد الجميل والذي تطرقت الى امور غفل عنها الكثير من الرجال هداهم الله واصلحهم دائما مانجد ان الرجل يشتكي من ان زوجته لم تعد تثيره وكثير من الزوجات يشتكين من نفس الشكوى انهن لم يعدن يثرن ازواجهن وهنا السبب معروف وواضح وذلك لكثرة المفاتن والمغريات التي يتعرض لها الازواج في الحياه ولكن الا يدرك ان الزوجه لاذنب لها في ذلك وان عليه ان يحاول ان يغظ بصره حتى لايرى غيرها هذا الحل لم ولن يفكر فيه الزوج مطلقا لانه يعتقد ان الحل هو الزواج باخرى طالما ان الله احل له ذلك متناسيا تلك المسكينه القابعه في داره ماذنبها واين حقوقها واحتياجاتها اللهم انا نسألك الصبر عند البلاء
2 - هدى | ًصباحا 07:24:00 2010/04/06
انت وامثالك تظلمون نساؤكم نفس العبارة قالها لي زوجي وتدمرت العلاقات بيني وبينه مع انه والحمد لله رجل صالح يصلي ويصوم ويزكي ويأمر دائما بالمعروف وينهى عن المنكر ويحفظ ابناؤنا القرآن وان والحمد لله متوسطة الجمال ودائماً اتزين له واتعطر له وانظف البيت واهتم بالاولاد والطبخ مع اني سيدة عاملة ويقول لي ايضا ان الفتن تعرض عليه دائما وحينما اقول له غض بصرك يقول لي انت لا تسطيعي ان تفهمي الرجال هذه شهوة موجودة في كل الرجال ويقول ايضا ان النساء مختلفات هذه ضحكتها وتلك رجلها وتلك صدرها كلام محزن للاسف حينما اسمعه من رجل فاضل مثله احس انني اموت وان اسمع منه تلك الكلمات التي لا يراعي فيها مشاعري فاتقي الله ايها السائل ولا تترك للشيطان فرجة في قلبك وقول دائما (( اللهم اصرف عني كيدهن ))كما قال سيدنا يوسف عليه السلام وقول اللهم احفظ بصري وحاول ان تأخذ زوجتك رحلة وحدكما بدون الاطفال ولو يوم واحد هذا سيجدد الشوق بينكم واتمنى ان تنتهي فترة فتورك من زوجتك سريعا لانها تنتظرك على شوق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
3 - أحمد | مساءً 01:55:00 2010/10/25
لو كان المستشار المجيب رجل لأحس بما نحن نحس نحن الرجال ولما كانت كهذه الإجابه التي غلبة عليها العاطفه النسائيه التي من المستحيل أن تتغير تجاه هذا الموضوع ولو حتى مستشاره