الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أفتوني في هذا الخطيب!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الاحد 14 ربيع الثاني 1429 الموافق 20 إبريل 2008
السؤال

تقدَّم لي شاب يتيم الأم والأب، وله مشكلات مع بعض أقاربه؛ لأنهم يريدون تزويجه ببنت خاله وهو لا يرغب فيها... هو طيب، واعترف لي ببعض العلاقات المحرمة، ولكن تركها منذ سنوات، ومشكلته الآن أنه يفكر كثيراً، ولا يهتم بمحادثتي له عبر الهاتف.
فهل للوحدة دور في السرحان؟ وما هو السبب في إهماله لاتصالاتي، وهل تنصحوني بالارتباط به أم لا؟ علمًا أني كنت مرتبطة بشخص آخر وانفصلت عنه لأسباب وأخشى أن انفصل مرة ثانية.. أرشدوني مأجورين..

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فطرة الإنسان تقوده لوضع ضوابط وقوانين تنظم حياته، فلا يمكنه بحال الاستمرار في هذه الحياة مع حالة من الفوضى التامة والدائمة، ولعله ينفق الكثير من عمره بحثاً عن هذه القوانين، لذا نجد الكثير في الغرب كم أنفقوا من أعمارهم وأوقاتهم للبحث عن الحقيقة.. السعادة والتي يجدون الكثير منها، وكذلك أجوبة شتى على تساؤلاتهم في هذه الشريعة السمحة وهذا الدين الذي ينظم حياة المرء، فقط حين نتخذه منهجاً لحياتنا كلها وليس فقط التعامل مع الجانب التعبدي فيه، فالإسلام دين يحرص على كل لحظة في حياة المرء، إذ عمره هو رأس ماله في هذه الحياة.
لكن العجيب أن يأتي المسلم الذي ضبط الإسلام حياته بالأحكام الإلهية والقواعد النبوية ويبتعد عنها ولا يمشي بمقتضاها، فيقع في الحيرة والتخبط ولا شك، وإن كان كل ذلك لا يغني عن الاستشارة والتي هي من صميم دينناً، وهي التي تقودني لأحييك.
أختي الكريمة:
فتعالي نرى ما وضعه الرسول صلى الله عليه وسلم من ضابط لاختيار الزوج الصالح الذي ترجو معه الفتاة السعادة في الدنيا والآخرة، فقد أرشد عليه الصلاة والسلام إلى "إذا آتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه".
وهنا أريد منكِ أنتِ شخصياً أن تقومي بإسقاط هذا الضابط على الشخص المتقدم إليكِ، وتقومي بعملية تقييم مبدئية حتى يكون قرارك عن قناعة.
فهل ترضين دينه؟
هل هو محافظ على الصلاة، متحرياً الحلال قدر ما يستطيع، واصلاً لرحمه، باراً بوالديه...الخ؟
وماذا عن أخلاقه، أدبه، سلوكياته في الرضا والغضب، صادق أم كاذب، كريم أم بخيل؟
وأمور أخرى تعين على نجاح الزواج أكثر وأكثر، فما مدى التقارب في المستوى الاجتماعي والثقافي بينكما؟
والكثير أختي الكريمة مما يتعدى ما توقفتِ أنتِ عنده من كونه يطيل السرحان ولا يعبأ بالحديث معكِ والاهتمام باتصالاتك مما يجب عليكِ البحث عنه والوقوف عليه.
وإن كان سلوكه هذا معكِ مؤشر -ولا شك- على إنه إما إنسان انطوائي غير اجتماعي نظراً للظروف الأسرية التي مر بها، أو أنه يشعر أنه تورط في هذه الخطبة ويريد التخلص منها، أو أنه استمع لمن قال له لا بد أن تتزوج حتى تقطع على قريبتك وأهلك التفكير فيك، ففعل دون أي رغبة أو اهتمام بالزواج عموماً والكثيرون –وللأسف- يقعون في هذا.
أيًّا كان الدافع وراء سلوكه هذا فلا بد لكِ من الجلوس معه والتحدث إليه بصراحة، ومعرفة هدفه من الزواج وما يريد تحقيقه من وراء هذا المشروع، واكتشاف جوانب كثيرة في شخصيته حتى ترين هل هو ملائم لكِ بقدر يفسح فرصاً للنجاح لهذه الزيجة أم لا.
أتمنى كذلك أن تستعيني بوالديك وأشقائك للجلوس والحديث معه، ولا تتسرعي بالقبول خوفاً من تجربة سابقة، فهذه شراكة عمر بأكمله.
أكثري من صلاة الاستخارة والتضرع إلى الله أن يرزقك الزوج الصالح الذي يقدرك ويسعدك. وواصلينا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - المتوكلة على الله | ًصباحا 08:35:00 2010/02/07
اختي السائلة انصحك بايقاف الاتصال بهذا الشخص عن طريق الهاتف لانه مدخل من مداخل الشيطان و لايجوز في الاسلام و اتركي هذا الامر لوليك كي يستفسر عن الموضوع و يسال عن هذا الشخص...