الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية المشكلات الزوجية الشك

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

بسبب ماضيها.. تشك بي

المجيب
مستشارة أسرية
التاريخ السبت 18 جمادى الآخرة 1432 الموافق 21 مايو 2011
السؤال

وجدتُ لدى زوجتي دواءً خاصاً بانفصام الشخصية، ولكنها أكدت لي أنها تستعمله لمساعدتها على النوم لإصابتها بالأرق. أخذتها إلى طبيب نفسي، فقال إنها مصابة بالأرق وليس أي شيء آخر. صبرت عليها حتى تنظم أوقات نومها وتتعود على الحياة الجديدة، خاصة أنها طيبة في معاملة والدي وأبنائي، علمًا أنها كانت متزوجة من قبل وطُلِّقت.. الآن منذ نحو أسبوع أصابتها حالة من الشك غير العادي نحوي، فتشك في أنني أخفي عليها أشياء، سواء في الكمبيوتر، أو الكاميرا في غرفة النوم ، وتتهيأ لها أشياء غير حقيقية، مثلا عندما أتحدث إلى أختي بالهاتف، تقول لي بعد ذلك إنها ليست أختك التي تتحدث إليها، وهكذا يتطور الشك يوميا.

بدأ الشك لديها عندما أخذت دواء كان أحد الأطباء النفسيين وصفه لها ثم منعها من تناوله، إلا أنها تناولته على مراحل لمساعدتها على النوم، وهذا الدواء خاص بانفصام الشخصية والذي يؤدي إلى تغيير كيمياء المخ.

ذهبت بها مؤخرا إلى طبيب ولكنها لا ترتاح إليه ، حيث وصف لها دواء لمساعدتها على التخلص من الشك، ولكن مازالت الحالة تتطور.

فهي تشعر بالفشل في حياتها الزوجية السابقة ولم تعمل، وتشعر بأنها إنسانة فاشلة، أصبحت الآن لا أستطيع أن أفتح جهاز الكمبيوتر في المنزل لأنها تشك أنني أتحدث مع أحد، وكذلك أتحدث عنها لأصدقائي وخلاف ذلك من الأوهام.. أرشدوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

سيدي الفاضل:

لا شك أن الشك من السلوكيات الهادمة للحياة الزوجية، ولا بد من معالجته بحكمة، والشك ينتج عن عدم الثقة بالنفس، وبالتالي عدم الثقة بالآخرين حتى ولو كان أقرب الناس إليه. وترجع مشكلة الشك إلى عدم الأمان النفسي الداخلي، وصاحبه شديد الحساسية للانتقاد والتوجيه، وغالبا يرجع الشك لعوامل في الطفولة ومشكلات تربوية رآها الشكاك منذ الصغر، أو مر بحالات فشل أعدمته في الثقة بنفسه والآخرين.

ويجب أن تفرق بين الشك النابع من عدم الثقة بالنفس وكيفية معالجته، والشك الذي تطور حتى أصبح حالة مرضية مقلقة.

ولا بد أن نعرف أن علاج الشكاك ليس سهلا، ولا سيما أن صاحبه لا يدرك أن لديه

اعتلالا في طبعه وشخصيته، ولسهولة التعامل معه لا بد من الآتي:

أولاً: الوضوح والصراحة.

ثانياً: تجنب المزاح والهزل قدر الإمكان.

ثالثاً: توجيهه بهدوء ولطف بخطورة أثر هذا السلوك.

رابعاً: تجنب أي تصرف يثير شكوكه وريبته.

ولكن إذا تطورت الحالة تصبح مرضاً، وتحتاج إلى طبيب نفسي للمتابعة.

في حالة زوجتك من الواضح أن فشلها في الزيجة السابقة أثر عليها، وولَّد عندها شعورا باليأس والإحباط وعدم الثقة في نفسها وفيما تتعامل معه، وهذه مشكلة تحتاج منك إلى الصبر والحكمة والهدوء حتى تصل زوجتك إلى بر الأمان.

أحييك على إخلاصك وأنك صبرت عليها لعلاج الأرق الذي كانت تعاني منه ، ولكن أعتقد أن الموضوع أكبر من حالة الأرق، حيث مترسخ في عقلها وكيانها الفشل والإحباط وعدم الثقة مما جعلها تشك في كل تصرف يأتي منك، لذا أقترح:

1- إعطاؤها مزيداً من الاهتمام والتقدير حتى تشعر بالثقة بالنفس التي ستقودها إلى الثقة بالآخرين، وذلك من خلال تشجيعها الدائم على أي فعل تقوم به.

2- ملاطفتها وإرشادها بأنك سعيد معها، وشكرك الدائم لها على معاملتها اللطيفة لأبنائك مما سيشعرها أنها تفعل شيئا نافعا تنسى به تجربتها السابقة.

3- التحدث معها بهدوء ولطف، وتشجيعها على الثقة فيك وعدم الشك أبدأ؛ لأن الحياة التي تقوم على الشك فهي حياة خالية من السعادة، وتوجيهها بأن الشك طاقة سلبية تؤثر على حياتكما، واحذر أن تتحدث أمامها ولو مطلقا بكلمات الفشل أو الإحباط؛ لأن هذا يذكرها بالحالة التي تعاني منها.

4- اجعل تصرفاتك معها كلها أمل وتفاؤل وبهجة بالحياة، واتفقا على نسيان ما فات بكل ما فيه، وبداية حياة جديدة مشرقة، وحاول أن تجعلها تستغرق في هذا الشعور لأنه سيبدل حالة اليأس والإحباط والخوف التي تعاني منه.

5- إحياء الوازع الديني في نفسها؛ لأن الشك معناه عدم يقين بالله، فلا بد من إحياء الوازع الديني، وأن يكون عندها يقين بالله، وما مرت به كان ابتلاء يمتحن به الله صبرها وكافأها الله بحياة أخرى جديدة لتثبت أنها جديرة بها، ولابد أن يكون عندها يقين بالله وبأنها إنسانة ناجحة، ولا يوجد إنسان فاشل وإنما هي مجرد خبرات نكتسبها ونجعلها تؤثر فينا، فلنطرد هذا باليقين بالله والاعتقاد الكلي بالنجاح والأمل، وأن كل ما حولنا جميل ومشرق فلننتهزه ونوظفه في سبيل الله.

6- دائماً تشجيعها بكلمات تبين لها نجاحها وتفوقها ومهارتها، وأنها عضو نافع في المجتمع، ولا مانع من إشراكها في الأعمال الاجتماعية النسائية تحت إشرافك ومتابعتك حتى تشعر بأنها تحقق ذاتها في إسعاد الآخرين.

أما فيما يتعلق بموضوع الأدوية.. أقترح بأن تذهب بها إلى طبيب ترتاح هي إليه، وإفهامها أن ذلك لفترة مؤقتة؛ لأنه من الخطورة أن تقلل الدواء أو تمتنع عنه دون استشارة الطبيب، وتأكد بمجرد أن الطبيب يشعر بتحسن الحالة سيبطل الدواء ولكن بالتدريج، مع متابعتك بتنفيذها إرشادات الطبيب، كما تشجيعها في هذه الفترة أن تتبع إرشادات الطبيب حتى نصل إلى وقف جميع الأدوية، وتعود تدريجيا لحياة هادئة آمنة لها رسالة فيها يجب أن تتفرغ لها حتى تحظى بحب الله ورسوله.

وأوصيك بتشجيعها على قيام الليل والدعاء ومناجاة الله سبحانه وتعالي والتمسك بالعطاء لأن في العطاء الخير حيث إنه يرد إليها بعطاء آخر.

وفي مناجاة الله والتضرع إليه الأمان والسكينة وأنوار القلب التي تشرق بكل ما هو جميل.

وفقك الله لما فيه الخير والهدى.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - هو سبب شكي فيه | مساءً 11:51:00 2009/06/10
السلام عليكم ياليت ترشدني إلى الحل الصحيح انا إنسانه احببت زوجي لدرجة الجنون وهو كذلك لكن مريت بولاده وابتعدت عنه اسبوعين ولمارجعت له تفاجأت بوجود ارقام بنات بجواله ورسائل دردشه فواجهته فانكر ذلك وبعدها كنت حامل وامرني الطبيب بالراحه فتركني زوجي عند اهلي اسبوعين واخذني بعدها فاكتشفت وجود جوال اخر معاه وكله رسايل له لبنات والعكس وكلها مخجله لدرجة انه لم يصرح بهذا الكلام لي وانا اولى به وفي حاجته فواجهته واعترف وبكى واعتذر وسامحته لكن المشكله في اني لم اعد اثق به وصارت حياتي كلها شك فيه وتعبت نفسيا من ناحيته وكلما قالي احبك او سوى شي من اجلي اتذكر خيانته لي واحس يجاملني مع اني قبل والله العظيم لم افكر في خيانته وانا اعطيته كل الحب والحنان والاحترام والاهتمام ومع كذا حطمنيوالان مازلت لكن قلبت حياته شك وتحقيق ساااااااااعدوني
2 - غريب | ًصباحا 08:14:00 2010/04/24
الأخت الفاضلة اللي كاتبه فوق راسلي المستشارين من الصفحة الرئيسية بارك الله فيك ويسر أمرك وهدى زوجك.هذي صفحة للتعليق فقط.وفقك الله.
3 - ق | ًصباحا 10:19:00 2011/05/21
عليك بالرقية الشرعية و الصدقة بنية شفائها و ستجد باذن تحسنا اغلب الحالات النفسية هي من قبيل العين والمس و السحر وتعالج بالرقية و الطب النبوي
4 - سوالف عدن اليمن | مساءً 12:15:00 2011/05/21
انا مسمعتش عن دواء للإنفصام بيعطوه للنوم ؟؟؟؟ ..دي حاجه جديده علي ...الذي بعرفه إن في دواء للقلق ((هل مسموح أكتبه؟؟)) في دواء للقلق النفسي ..يعطي بيدخل بينقص مستوى الهرمونات التي بتسبب القلق ورسيبترات بيشتغل عليها الدواء ...المهم ..انت ياصاحب الإستشاره أكتب لك اسم دواء مضادللقلق؟؟؟؟ ....... لمدة 10أيام فقط شريط واحد فقط أكتبه ؟؟؟؟؟ رد
5 - علي | مساءً 01:15:00 2011/05/21
ابتعد عن الشبهات التي تثير شكوكها، كلما شكت في شيء عالجها حالا وبدليل، انت جالس على الكومبيوتر لتاتي وترى بام عينيها وانت في مكالمة مع اختك فاعطها الجوال لكي تسلم على اختك وفي نفس الوقت تتاكد من الشخص هي اختك وليس شخصا آخر....كن صريحا معها واستمر هكذا معها ستجد انها ستثق بك في النهاية..اما الشعور بالفشل فعالجها بالحصول على عمل يومي لها تنشغل بها وتستعيد ثقتها بنفسها
6 - معلق | ًصباحا 12:42:00 2011/05/22
الأخ الكريم من الواضح أن زوجتك كانت تأخذ دواء الفصام لعلاج حالة الشك المرضي الذي تعاني منه قديما وحديثا ايضا. فدواء الشك المرضي والفصام واحد. وأرجو منك أن تبحث في جوجل عما يسمى بمرض الضلالات وسترى أن زوجتك تعاني تماما من نفس الأعراض. فلا بد أن تستكمل أخذ العلاج وتستمر عليه بالطبع بعد مراجعة طبيب مختص. وبالمناسبة فمريض الضلالات أو الشك المرضي لا تظهر عليه أية اعراض جنونية بل يبدو الشخص ذكيا.
7 - أمة الله | ًصباحا 10:37:00 2011/05/22
بارك الله فيك على مساعدتك لزوجتك اهتم بها فقط وقدم لاها المساعدة والحنان سوف تشفىان شاء الله
8 - استعادة الثقة بالنفس (ألا بذكر الله تطمئن القلوب) | مساءً 11:46:00 2011/05/22
اخي الكريم هناك شك وهناك غيرة طبيعية وغيرة مرضية ولكي تبنى الثقة فزوجتك بحاجة الى الامان والى الصبر والى الاحساس بالحنان..... الارق لا معنى له واعتقد ان التقاؤكما على عبادة الله كان تصلي معها او تجلس تحدثها بامور تغذي روحها وتقوي ايمانها مهما كان الوضع سيعيد اليها التوازن النفسي فحتى وان اعطيتها تكلم اختك او تطلعها على بريدك فستظل الغيرة موجودة ولكن بتقوية ايمانك وايمانها فستشعر بالانعتاق و التحرر