الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الإعجاب والتعلق

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

خطوات لحل مشكلة الإعجاب!

المجيب
أستاذ مدرب في مجال التدريب والتطوير
التاريخ الاحد 07 محرم 1430 الموافق 04 يناير 2009
السؤال

لو رأيت فتاة معجبة بفتاة، فما هي الخطوات التربوية التي أقوم بها لحل هذه المشكلة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أختي الفاضلة، سؤالك عام يحتاج إلى تخصيص الإعجاب، فإلى أي مدى وصلت العلاقة!؟ هل فقط إعجاب، أم إعجاب وتقليد؟ وهل تصل العلاقة إلى مالا يرضي الله؟؟
أولاً إن كانت إعجاباً فقط أو إعجاباً وتقليداً فهذا سهل ويسير بإذن الله عز وجل:
أولاً: عليك معرفة ما إذا كانت هذه الفتاة التي أعجب بها هل هي على خير وصلاح أم لا؟ فإن كانت كذلك فهذا خير وبركة، لكن لابد من وضع حد لكي لا يكون الأمر تعلقاً..
ثانياً: معرفة الظروف التي تحيط بالفتاة المعجبة، فقد يكون هناك نقص في الحب والتقدير من داخل البيت من الأم أو الأب أو حتى الإخوان والأخوات.. فإذا كان كذلك فحاولي تعويض ذلك إذا استطعت أن تلمحي لأحد الوالدين أو إحدى الأخوات..
وقد تستطيعين جذبها وربطها بمجموعة من الفتيات بنفس العمر لهن هدف معين في الحياة يجتمعون لحفظ القرآن، أو إلحاقها بأحد نوادي الفتيات التي تكون تحت إشراف مجموعة من المشرفات التربويات، فتقضي وقتاً تستثمر هذه العاطفة وتشغلها لما فيه خير..
ثالثاً: ربطها بالقدوات من الصالحات من الصحابيات بسرد القصص والتنبيه، كذلك عن طريق الأحاديث والقصص الرمزية عن أثر التقليد الأعمى، مثل قوله صلى الله عليه وسلم: "لا يكون أحدكم إمعة يقول إذا أحسن الناس أحسنت...".
أما إذا كان هناك انحراف بالعلاقة فلابد من وقفة حاسمة وحازمة ونوع من الجد، وبيان حرمة ذلك بالوعظ، فإن كان لك عليها سلطان (أم، أو إذا كنت تقومين مقامها أو معلمتها..) فالمنع والشدة بذلك..
لا تستعجلي النتائج، وعليك بالدعاء بالصلاح والهداية والله أعلم..

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - مجهولة المشاعر | ًصباحا 02:35:00 2009/05/14
نحن نعاني الكثير من هذه المشكلة لكن نسال اللة العفو والعافية -سبحان اللة وبحمدة سبحان اللة العظيم-استغفر اللة واتوب اليه