الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية تربية الأولاد الأساليب الصحيحة لتربية الأولاد مرحلة الطفولة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

العدوانية.. بين الأطفال!

المجيب
باحث بموقع الإسلام اليوم
التاريخ السبت 16 رجب 1429 الموافق 19 يوليو 2008
السؤال

ابنتي عمرها ست سنوات، وهي في البيت جريئة مع إخوتها، وترد عليهم الضربات، ولكن في المدرسة أو عند الجيران فهي خجولة أو خائفة، ولا تسمع لها صوتًا، حتى إنها لا ترد على من يضربها، وتقف ولا تحرك ساكنًا، ولكن مع الأهل على النقيض تماما، يقول لي البعض إني محوت شخصيتها بسبب صراخي المتكرر وعصبيتي، فأنا أخشى من هذا، وإذا كان الأمر كذلك فكيف السبيل إلى تقوية شخصيتها، والدفاع عن نفسها، فأنا أحزن عندما أراها تُضرَب من أصحابها، كما أخشى أن يكون هذا أيضاً سلوك إخوتها. أرشدوني مأجورين..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
- أختي الكريمة، وفقنا الله وإياك لكل خير، وهدانا لأحسن الأخلاق.. عليك أن تعلمي أن هذه الحالة طبيعية وغير باعثة على القلق، فالأصل أن يكون الطفل أكثر انفتاحاً على إخوته ووالديه، وذلك بسبب المعايشة وانتفاء الحرج.. والمهم في مثل هذه المرحلة هو محاولة إرشادها إلى السلوك الصحيح، دون توجيهات إلى السلوك العدواني والذي كثيراً ما نربي أبناءنا عليه! وهو سلوك في غاية الخطورة، ولا يفيد الطفل شيئاً.. بل الأصل أن يعوَّد الطفل على الكف عن الظلم والاعتداء على الآخرين، في نفس الوقت الذي ينبه فيه إلى أن له الحق أن يدافع عن نفسه في حالة اعتداء الآخرين ولكن يجب أن يكون مثل هذا الإرشاد في حال السكون واعتدال المزاج، لا أن يكون وقت ثوران العاطفة بسبب حصول اعتداء أحد الأطفال على ابنتك..
- أما قضية الصراخ على الأطفال وإسكاتهم ومعاملتهم بعنف زائد فهذه الأساليب غير مقبولة، ولم تكن من هدي نبينا صلى الله عليه وسلم، فالأولى الرفق واللين والتوجيه الهادف وفي الوقت المناسب..
لا أن يكون تأديبنا للأطفال نابعا من الاستجابة لما نشعر به من غضب تجاههم في بعض الأحيان "مروا أبناءكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر".
فالتوجيه النبوي واضح في مثل هذا السن يكون الأمر، والفائدة من ذلك هي التعليم والتوجيه حتى إذا ما استقر الأمر في العقل والمخيلة يكون الانتقال للمرحلة الأخرى دون إفراط أو تفريط...
- وعلى كل لا داعي للقلق فالحياء الزائد الذي تعاني منه البنت ليس بالأمر المستغرب في مثل هذا السن. وهو سرعان ما يأخذ في التلاشي بعد الاحتكاك بالطلبات في السنة الثانية والثالثة من التعليم الابتدائي.. وإن كانت الحالة حادة فيحسن مقابلة طبيب مختص للنظر في الأسباب ووصف العلاج المناسب.
والله أعلم. ونشكرك على التواصل مع الموقع.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.