الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج تأخر الزواج وعقباته

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

شجعوني.. على الزواج

المجيب
معلم بوزارة التربية والتعليم بالسعودية
التاريخ الخميس 03 جمادى الأولى 1429 الموافق 08 مايو 2008
السؤال

تقدمت لخطبة فتاة، ولم أحدد موعد الزواج أو الملكة، ولم أجد ما يشجعني وأنا موظف ولله الحمد، فما هي نصيحتكم لي؟ وما الذي أقوم به أولاً؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم، وبعد:
أسأل الله لك التوفيق والسداد.
ما أقدمت عليه من أمر الزواج خطوة مباركة، وأسأل الله لك الإعانة والتيسير، أما ما ذكرت من عدم تحمسك فإما أن يكون لسبب واضح وبين ويستحق التردد، ففي هذه الحالة أنت أعرف بما يناسبك. وإما أن يكون عدم التحمس لا تدري ما سببه، وإنما لا تجد تلك الرغبة وذلك الحماس والدافع، فلعل ذلك أمر عارض سيزول بإذن الله، وقد يقع هذا لاسيما أن الأمر جديد عليك والعائلة كذلك، وهكذا تكون العلاقات في البداية حتى تتعرف إليهم عن قرب، كما أن الخجل والحياء الشديد قد يؤدي إلى مثل هذا، فعليك أن تتعامل مع الأمور بالهدوء والروية، وافرح على هذا الإنجاز، وعش لحظة السعادة بهذه الخطوة.
وأنصحك ألا تتعجل مادام الأمر كما ذكرت، فلعل هذه الفترة تستقر فيها وتهدأ خصوصا إذا ابتعدت عن التوتر، واستغل فترة التأخير هذه في الإكثار من الاستخارة (وهي أن تصلي ركعتين، ثم تدعو بعدها بدعاء الاستخارة)، فإن رأيت أن الحال قد تغير ووجدت الرغبة وإلا فانصرف عن هذا الأمر، واعلم أنه ما خاب من استشار، ولا ندم من استخار الله تعالى.
أسأل الله عز وجل أن يختار لك الخير، وأن يرضيك به. والله أعلم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.